رمح الله على قرن الشيطان الأخير -: أ. عبدالله القيسي

المتواجدون الأن

106 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

رمح الله على قرن الشيطان الأخير -: أ. عبدالله القيسي

 

 

(كان رجلاً خفيفا..حديد الوجه..حديد اللسان..حديد النظر)

 

 

 

تلك الأوصاف المقتضبة هي كل الكلمات التي أسعفت العباس بن عبد المطلب في وصف عمرو بن هشام المخزومي أو كما نعرفه منذ الصغر بأبي جهل...!! 

 

 

 

كان أبو جهل قرين النبي عليه الصلاة والسلام
من حيث السن ، فقد دلّ عليه الصلاة السلام عليه حين أمر الصحابة بعد بدر بالبحث عنه بين القتلى بجرح في ركبته ترك أثراً سببه دفع الرسول له حين كانا غلامين في مكة.. 
 

 

العجيب في الأمر أنّ أبا جهلٍ هذا بين يديه (خارطة الطريق) 
-كم أمقت هذا التعبير الوضيع- 
خارطة الطريق الموضحة للأسباب الإجتماعية والنفسية 
لعداء الدولة الإسلامية

 

كيف ذاك ؟؟

تأمّل يا رعاك الله

 

قال تعالى في سورة الأنعام

{قَدْ نَعْلَم إِنَّهُ لَيَحْزُنُك الَّذِي يَقُولُون فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُون (33)

ولقد كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حتى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ

وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ} (34) .

ارجع إلى تفسير إبن كثير لتلكم الآيات الشريفة http://t.co/3iuUkurqpc

 

لكن ما يهمني حقيقةً ثلاث أحداث وردت في تفسيره لتك الآيات وهي:

 

١-" أَنَّ النَّبِيَّ عليه الصلاة السلام لَقِيَ أَبَا جَهْلٍ ، فَصَافَحَهُ ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ : أَلا أَرَاكَ تُصَافِحُ هَذَا الصَّابِئَ ، فَقَالَ : وَاللَّهِ إِنِّي لأَعْلَمُ أَنَّهُ لَنَبِيٌّ ،وَلَكِنْ مَتَى كُنَّا لِبَنِي عَبْدِ مَنَافٍ تَبَعًا ؟فَتَلا أَبُو يَزِيدَ : فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ ...سورة الأنعام

 

٢- قال أبو جهل للنبي:
إنا لا نكذبك ولكن نكذب بما جئت به، فأنزل الله:
( فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون ) ورواه الحاكم

 

٣- وروى ابن جرير من طريق أسباط عن السدي في قوله: 
( قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون )

 
لما كان يوم بدر قال الأخنس بن شريق لبني زهرة : يا بني زهرة ، إن محمدا ابن أختكم ، فأنتم أحق من ذب عن ابن أخته ، فإنه إن كان نبيا لم تقاتلونه اليوم؟
 

وإن كان كاذبا فأنتم أحق من كف عن ابن أخته، قفوا هاهنا حتى ألقى أبا الحكم ، فإن غلب محمد رجعتم سالمين
وإن غلب محمد فإن قومكم لا يصنعون بكم شيئا ، فيومئذ سمي الأخنس ، 
وكان اسمه أبيا ، فالتقى الأخنس وأبو جهل ، فخلا الأخنس بأبي جهل .....
فقال : يا أبا الحكم أخبرني عن محمد ، أصادق هو أم كاذب ، فإنه ليس هاهنا من قريش غيري وغيرك يستمع كلامنا ؟ 
فقال أبو جهل: ويحك
والله إن محمدا لصادق وما كذب محمد قط
ولكن إذا ذهبت بنو قصي باللواء والسقاية والحجابة والنبوة ، فماذا يكون لسائر قريش؟
فذلك قوله : ( فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون ).
 

من الأحداث الثلاث السالفة 
يتبين لنا أن أزمة أبا جهل الحقيقية لا علاقة لها بالرسالة من قريب أو بعيد بل في أثرها الإجتماعي والسياسي!
 

لكن إذا ذهبت بنو قصي باللواء والسقاية والحجابة والنبوة فماذا يكون لسائر قريش؟!

وقوله ( ولكن متى كنا لبني عبدمناف تبعاً !؟)
 

حقيقةً إنّ أبا جهل رغم كفره أشرف بكثير من الحاخامات السعودية وقساوسة السرورية والإخوانية وضباع الجهاد وادعياءه وخاصة القواعدجية الجدد!!! 

والمتاجرين بدماء الشهداء!!
 

إذ أنه وفي أكثر من موضع جهر بحقيقة عداءه ولم يبطنه أو يظهره بغير مظهره على عكس تلك القاذورات سالفة الذكر!!

 

تناول علماء الإجتماع في بحوثهم محوراً مهماً في علمهم ...
وهو أثر البيئة الإجتماعية في الإنتماء السياسي والإيمان الفكري أو العقدي!!
 

فمثلاً يقرر كارل ماركس أن الإنتماء الطبقي يحدد بدوره الإنتماء السياسي منكراً أثر الإيمان المجرد بالقيم والأفكار بعيداً عن الإنتماء الطبقي كما يقول ماكس ڤيبر..


ويؤكد تاريخنا أن الإنتماءات الإجتماعية بكافة أشكالها-قبيلة،مدينة،محلة،بلد-

ذات أثر فعّال في الإنتماء السياسي والفكري!!
 

بل إن إبن خلدون أصّل لها في مقدمته حين تناول نشأة الدولة بفكرة العصبة.
 

فالأمويين عصبتهم إقليمية قبلية"يمانية الشام" 
والعباسيين عصبتهم عرقية"الموالي والأعاجم من فرس وترك" 
والمرابطين عصبتهم قبلية"صنهاجة" 
والموحدين عصبتهم قبلية"كدامة"
والصفويين عصبتهم "الأتراك الأذر" وهكذا.
 

ومن الطرائف في هذا الموضوع 
قصة أوردها إبن الأثير في تاريخه عن شاب غساني من أهل الشام في صفين كان يعتقد كفر أهل العراق !!! 

-كما هو حاصل عند كثيرين اليوم-

وكان فاتكاً شديد القتال فلما استيقن حقيقة أهل العراق من أحدهم اعتزل القتال!

فصاح به قومه خدعك العراقي!

 

نعم عزيزي إن عراقية الدولة الإسلامية
إبتداءً كما يصور الإعلام من أهم أسباب العداء المحموم لها لدى عبيد الوطنيات وأنصار الجاهلية !!
 

أضف إلى ذلك الحسد وحظوظ النفس لدى بعض قادة التنظيمات الجهادية.

ممن جعل التنظيمات غايته لا وسيلة لإقامة الدين في الارض!!

 

 

الهكروفوبيا: 

منذ نشأت الدولة القطرية الحديثة في العالم الإسلامي- نسميها دول مجازاً لا على الحقيقة - والعداء خفي بين عرب الشمال سكنت الهلال الخصيب ووادي النيل- العراق والشام ومصر - وعرب الجنوب في الجزيرة لعوامل كثيرة اهمها الأيادي الصهيوماسونية في اشعال النعرات القبلية ليهيمن عملائهم على مقدرات الأمة _فرق تسد_ ،،

 

فعرب الشمال يعتقدون أنهم عقول جبّارة وجيوب خوّارة وعرب الجنوب يعتقدون أن إخوتهم في الشمال طامعين بهم حاقدين عليهم لشرف نسبهم - كأنهم إنفردوا بالنسب - وحقول نفطهم مما ولّد احتقار متبادل وخوف جنوبي من الغول الشمالي المتوثب !!.. 

يعتقد الكثير من بني عمومتي في الجزيرة أن عرب الشمال لا أنساب لهم ولا أحساب بل إن أحدهم نقل لي عن شيخ نجدي أن بني تميم ثابتي النسب هم بطون بني تميم الخمسة النجدية فقط!! 

طفق بعض اهل نجد وملحقاتها ككثير من العربان على تسمية العراقيين حصراً بالهكره او الخكره احتقاراً بمعني المتسلل او المخترق فقد ارهق العراقيين الإنجليز بأعمال السلب إبان ثورة العشرين فلقبوهم بالهكرز وهو تحريف للمفردة الإنجليزية  hacker ثم مالبث البعض من إخوتنا النجديين أن أضافوا تعديلاتهم على مضمون الوصف كعادتهم في كل شيء لا مع كتاب الله وحده.. 

لم يقتصر هذا الإحتقار الإجتماعي على العراقيين وحدهم بل طال النجديين من سكنت العراق كأبناء مدينة الزبير وأهل الكويت باعتبار ان الهكره أو الخكره عديمي الشرف ولا يمتون للدين بصله على العكس من أحفاد الصحابة أبناء نجد المطهرة!! 

يروي لي أحد الأصدقاء أن قطيعة دامت ٤٠ سنة بين أربعة إخوة نجديين قرر أحدهم الهجرة للزبير وسبب القطيعة أن اخاهم لحق بالكفار بتلك الهجرة!! 
-
نعم الزبير دار كفر طاريء كحال معظم ديار المسلمين بما فيهم الكويت والجزيرة لكن ذلك لا ينفي إسلام أهل الزبير وتلك الأقطار
حتى عزمت أختهم وقد شارفت على الموت على أن تزور أخاها وحين سمعت الأذان للصلاة في الزبير قالت بحرقة "مير انتوا الكفار" تعني اخوتها غفر الله لها ولهم.. 

مع مرور الوقت أصبح لهذا الإحتقار الإجتماعي الذي لا يخلو من دوافع سياسية للسلطات المحلية في نجد إطاره الشرعي فالعراق تحديدا هي أرض الفتن المشرقية ومنبت القرون الشيطانية .. 

تكرّس في العقل الجمعي النجدي تحديدا دون غيره من أقاليم الجزيرة فكرة عراق الفتن كغطاء شرعي لعراق الخكر بمعنى تغليف الإحتقار الإجتماعي بسبب شرعي.. 

كان لتخوفات آل سلول وحلفاؤهم من البلاعمه في نجد من العراق المائج بالأحزاب الثورية كالقوميين والشيوعيين والبعثيين في ستينيات وسبعينيات القرن المنصرم والذين لا يتركون مناسبة الا ويسمون آل سلول بالرجعية ويتهددون ملكهم سببا في نشر تلك الصور النمطية الإجتماعية والدينية لتكوين جدار حاجز بين أبناء الجزيرة وتلك الأفكار مستغلين القواعد الإجتماعية النجدية الصارمة وخضوع أهل نجد المتميز للدين.. 

لم يمنع ذلك من انتشار القومية والشيوعية والإشتراكية والبعثية في مدن كحايل وعنيزة مثلاً في نجد ولكنه ساهم بشيوع النفاق فكان الشيوعي النجدي يصلي في المسجد جماعة رغم إلحاده وكان ذلك أخف الشرور لآل سلول فالنفاق عندهم أفضل من الجهر والتحريض!! 

إن لهذه الفوبيا من"العراق الهكري"المتراكمة في العقلية النجدية تحديدا من زهاء القرن أثر واضح في عداء الدولة الإسلامية اليوم.. 


مارتن لوثر العراقي في مواجهة الكنيسة النجدية: 

من المعلوم أن احتكار الموارد سبب من أسباب حصول الثراء والنفوذ والسلطان لذا كان للإسلام موقف حاسم في مواجهته

 

-بئر رومية مثلاً- فالإحتكار عملية وضيعة قائمة على إبتزاز الإنسان في ضروريات حياته دون وجه حق بل بسندٍ من قوة غاشمة.. 


والإنسان لا يقتصر في تكوينه على الأمعاء فقط فبجوارها يستقر القلب والعقل والأهم الروح،،ولهم كما لأمعاءه ضرورات لازمة لحياة الإنسان أهمها الدين ثم الجماعة قبيلةً كانت أو حزب أو دولة المهم أن تكون جماعة قوية موفّره لإحتياجاته.. 

إحتكار الضروريات المادية والمعنوية من حبة القمح إلى الدين كان الركيزة الأساسية لسلطة الكنيسة الكاثوليكية التي حكمت أوروبا لقرون حتى برز لها مارتن لوثر الذى كانت أولى مطالبه في مواجهة الكنيسة ترجمة الإنجيل للغات المحلية من اللغة اللاتينية لكسر احتكار الكنيسة له.. 

كانت الكنيسة ونتيجة لاحتكارها الإنجيل مصدر التشريع كالبرلمانات اليوم وكان من الطبيعي أن يشرّع البابا بهواه ودون أي أصول تشريعية تضبط أعماله فقد يصدر أمراً يخالف به سابقه من الباباوات أو قراراته هو السابقة!! 

بظهور مارتن لوثر فقية البروتستانت المعارضين انهارت الكنيسة الكاثوليكية كسلطة دينية ودنيوية وكان البديل الطبيعي العلمانية الإلحادية والعجيب في الأمر انه قتلهم بسيفهم...الدين !! 

منذ ظهور دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب الكاشفة والذي طلب العلم في بدايته ونهله من عراق الفتن !! _ كما يحلوا لاحفاده من البلاعمة ان يسموه _  لا أغالي ان قلت ان وجه العالم تغيّر وما عليك سوى الإطلاع على التقارير البريطانية لتعلم هذه الحقيقة.. 

تأثرت كثير من الأقطار بهذه الدعوة المباركة وكان من ثمارتها مثلا لا حصراً الحركة السنوسية في ليبيا التي اشعلت أفريقيا جهاداً كما فعل تنظيم القاعدة في زمن الشيخ أسامة بالعالم قبل ان يرتكس باوحال الإنتكاسات بزمن الظواهري .. 

وبما أنه لا دافع لسنن الله جرى على هذه الدعوى من التسلّق والإستثمار ما جرى على غيرها من الدعوات الإصلاحية.. 

وتحققت في مدعي سدنتها نبوءة رسولنا باتباع سنن من قبلنا "فكُثلكتدعوى الشيخ وتنازعها باباوات "المطازيز والمثلوثة" واحتكروها.."حنا هل التوحيد وانتم له أجناب" !! 

وكان لابد لزاماً أن تكون صكوك الغفران السلفية ممهورة باختام نجدية كيما تكون نافذة الصلاحية ولا حول ولا قوة إلا بالله.. 

إنّ هذا الإحتكار كما كان ضرورة لإستمرار الكنيسة الكاثوليكية كذلك هو ضرورة لإستمرار الكنيسة النجدية المتحالفة مع بني حنيفة السعوديون فكلاهما ضامن إستمرار الآخر أم نسيتم كتاب يهدي وسيف ينصر؟ :) 

يقضى هذا ضرورة مواجهة أي تهديد لهذا الإحتكار الضامن لإستمراريتهم وأن أي محاولة لكسره ينبغي أن تواجه بقوة وفي مهدها كإنشاء الصحوات مثلاً..

 

 



لقد كانت لهجرة الصادقين من أبناء الجزيرة للعراق وأفغانستان قبلها هربا من بطش الكنيسة النجدية دور فاعل في نقل التراث السلفي _الحقيقي_ وتحويله لواقع عملي معاش.. 

والعجب كل العجب أن رسائل كالدرر السنية تتلى في وطنها الأم نجد تلاوةً فقط وتطبق في مناطق سيطرة الدولة الإسلامية

 

 بل إنّ المضحك المبكي أن كثير من قارئيها يشهدون على انفسهم كلما تصفّحوها بالردة وهم لا يشعرون وبيراع أجدادهم !! 

هذا الإنفصال بين الواقع والتنظير في الكنيسة النجدية لم يوقعها في حرج لعدم وجود أي دولة غير السلولية تدعي رفع الراية السلفية لانه وبكل بساطة ستتم المقارنة بين الدولتين وسينكشف عوار إحداها ولابد.. 

هذا بالضبط ما قامت به الدولة الإسلامية إثر إعلان قيامها والذي كان اولى خطوات كسر احتكار السلفية بمعنى أن أجراس الرياض قٓرعت نداء بداية النهاية حين انتصب رمح الله العراقي مواجهاً قرن الشيطان النجدي والله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.. 




-
ملاحظة

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : ذكر النبي صلى الله عليه وسلم فقال : اللهم بارك لنا في شامنا ، اللهم بارك لنا في يمننا ، قالوا : وفي نجدنا ، قال : اللهم بارك لنا في شامنا ، اللهم بارك لنا في يمننا ، قالوا : يا رسول الله وفي نجدنا فأظنه قال الثالثة : هناك الزلازل والفتن ، وبها يطلع قرن الشيطان . رواه البخاري والترمذي وأحمد 


ساق الخطيب في تاريخ بغداد مقالة عمر الفاروق
"
أهل العراق كنز الإيمان،وجمجمة العرب،وهم رمح الله عزّ وجلّ،يحرزون ثغورهم،ويمدون الأمصار

وزاد الراوي فأبشروا فإن رمح الله لا ينكسر.. 


الخاتمة

اللهم انصر أمير المؤمنين أبوبكر البغدادي 

اللهم وفق وزراءه وولاته وقادة جنده وجنوده البواسل  

اللهم ارشد مجلس شورى الدولة الإسلامية 


دولة الخلافة  

باقية...باقية...باقية

 

وتـــتــــمـــــدد

إنتهى.

Comments are now closed for this entry