أسباب نشوء الصحوات في العراق - أ عبدالله القيسي

المتواجدون الأن

79 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

أسباب نشوء الصحوات في العراق - أ عبدالله القيسي

  

تحدثنا في المقال السابق عن الجهاد العراقي قبل ظهور الصحوات.

وهي الورقة الأخيرة لضرب المجاهدين بيد المحتل الأمريكي وعملاءه

هؤلاء المخذولين الذين باعوا دينهم وكرامتهم 

بحفنة من الدولارات لا تتجاوز الـ 300 دولار بالشهر 

أولئك القوم الذين دللوا على عورات الموحدين  

وكشفوا ظهور المجاهدين للعدو الأمريكي والرافضي اللعين، ففتحوا القرى والمدن لجيش الرافضة ليصول على اعراض الموحدين ويضعف شوكتهم مما اضطر المجاهدين للانحياز من المدن للبساتين والصحراء. 

تلك المناطق  التى كان الأمريكان والروافض يحلمون بدخولها منذ الاحتلال 2003م حتى عام 2007م!  

ويفكرون قبل اسر المسلمين فيها الف مرة ومرة .

ولكن بعد ظهور الصحوات لم يكتفوا بالرجال حتى زجوا النساء معهم بالسجون وبمعاونة كلاب الصحوات المرتدة  

فلا حول ولا قوة إلا بالله.

 

تلك المناطق التى كان الأمريكان يلبسون حفاظاتهم التى صنعت خصيصاً لهم خوفاً وهلعاً من ضربات المجاهدين وعبواتهم المدمرة

ومن منا لم يسمع بمنطقة المثلث السني !

أو مثلث الموت كما اسماه الأمريكان ! 

وهذا المثلث يشمل ولاية ديالى شرقاً وولاية بغداد جنوباً

وولاية الأنبار غرباً وولاية صلاح الدين شمالاً 

ويشمل هذا المثلث مدن كبيرة وبلدات وقرى تقع جنوب مدينة بغداد بالتحديد

كاليوسفية والمحمودية والأسكندرية واللطيفية  

وفي الأنبار الرمادي والفلوجة

وفي صلاح الدين سامراء وتكريت

 وفي ديالى بعقوبة

تلك المناطق التى أذلت جيشهم الأسطوري أذنابهم من الروافض 

 

حتى قال الأمريكان عن مثلث الموت : الداخل فيها مفقود والخارج منها مولود !!!  

image.jpeg

 

هذا المثلث بعد ظهور صحوات النفاق والردة 

ووالله ليست بصحوات بل غفوات ! 

اصبح المثلث مزرعة للروافض والأمريكان  

خاصة بعد انحياز الدولة من المدن إلى الصحراء.

 

* وكان الإنحياز لأسباب كثيره، لعل ابرزها :

 


1- خشية الدمار الذي سيحل بمناطق السنة جراء الاشتباكات، والقصف الجوي .

 

2- ضعف السلاح مقارنة بالعدو وقلة الدعم بعد حملات التشويه التي تعرضت لها الدولة الإسلامية والتى افقدتها جزء كبير من الحاضنة الشعبية .

 

3- كثرة الجواسيس والخونة من الذين كانوا يدعون المقاومة والجهاد.

 

4- سقوط اعداد كبيرة من الاسلحة واستشهاد الكثير من المجاهدين على يد الصليبيين واذنابهم من الخونة.

 

5- كان الانسحاب تكتيك لأستعادة القوة وترتيب الصفوف ومعرفة المندسين.

وغيرها من الاسباب

 

 

والحمدلله فقد رجعت الدولة الآن إلى قوتها في تلك المناطق بشكل أرعب ما تبقى من كلاب الصحوة وأسيادهم الروافض .  

نسأل الله أن يمكن رجال الدولة من الرؤوس المتبقية لصحوات الردة .


* أسباب نشوء الصحوات :

بداية لابد من تعريف مختصر للصحوات...

الصحوات: تجمع لبعض العشائر واحزاب الضلالة المنتسبة لاهل السنة كجماعة الاخوان والجامية والصوفية والوطنيين وغيرهم

وسقط المتاع من مجرمين وعاطلين وقطاع طرق وتجار سلاح ومخمورين وزناة وحاقدين ومنتفعين وغيرهم . 

هذه الصحوات بكل اختصار !

من المهمشين أو المنبوذين ممن لم تعد لهم أي مرجعية دينية أو أخلاقية تذكر 

إلا بالقدر الذي تتحقق فيه مصالحهم...

معطوفا عليها ما يحصلون عليه من امتيازات مؤقتة أو دائمة ، شكلوا في الواقع الأدوات الضاربة الأهم بيد الاحتلال الأمريكي الصفوي . 

وبالمختصر الشامل : من يرفضون قيام دولة إسلامية على النهج الراشدي الأول ..

فالقوم يريدون دولة إسلامية على المقاس العراقي الوطني العلماني كدويلات الاخوان في تركيا وفلسطين وتونس اليوم وكما في زمن مرسي طاغوت مصر ..!!!

وهكذا بدأت الصحوات تتشكل تباعاً خاصة في المناطق التي تتواجد بها القوات الأمريكية

أو على مقربة منها بهدف تأمين حمايتها ومهاجمة المجاهدين .

( كالدولة الإسلامية وغيرها ممن ثبت من الفصائل كأنصار الإسلام وجيش أبي بكر السلفي ) 

وطردها من مناطق نفوذها بقطع النظر عن موقف القوى الاجتماعية والدينية .

والفريد في المسألة أن مجالس الصحوات من المفترض أن تتشكل في المناطق العشائرية إذا ما أخذنا بعين الاعتبار السمة المناطقية التي تحملها أصلاً

ومصادر الموارد البشرية الكائنة في المنطقة إياها، إلا أن الواقع يتحدث عن تشكيل مجالس صحوة في المدن الكبيرة والحارات والأحياء والقرى والشوارع بكثافة لعل المقصود منها إصباغ الشرعية عليها وجعلها مألوفة بين الناس ، أما أن الأمريكيين أنفسهم يصرحون بأنهم لا يسمحون بتشكيل مجالس صحوة إلا في المناطق التي يتواجدون فيها أو التي تضطر قواتهم إلى المرور فيها ، فهو مما يكفي للدلالة على أن تشكيلها هو قرار أمريكي محض، وليس اختياراً اجتماعيا كما يروج رموزها الذين جاهروا علناً بطلب المليارات وقتها لقاء مقاتلتهم الدولة الاسلامية

ولا كما تروج جماعة ‏‫الاخوان العراقية ومن لف لفهم من خونة اهل السنة ان الصحوة بسبب اخطاء ارتكبتها الدولة الإسلامية هنا وهناك ،

ولا ننكر أن هناك اخطاء وقعت وهي بسيطة ولا تخلوا كونها اجتهادات شخصية أو فردية لا تخلوا منها أي جماعة أو حزب أو دولة على وجه الأرض ، فالمجاهدين بشر يصيبون ويخطأون...

وكم نسبة هذه الأخطاء على أرض الواقع !! 

حتى تعلم أن الموضوع أكبر من ذلك ! 


فالصحوات حركة منظمة ومدعومة أمريكياً وصفوياً  

وبإعتراف الطرفين ، لضرب الدولة الاسلامية واسقاط أي حكم إسلامي  

فالصحوات لم يكتفوا بقتال الدولة وقتها، بل قاتلوا كل جماعة حملت السلاح ضد المحتل قبل أن تضمحل تلك الجماعات بين مبايع للدولة ومنضم لمشروع الصحوات! 

أو جماعات بقيت في الساحة دون أن تبايع الدولة الإسلامية، واجتهدت بآرائها بغض النظر عن صغر حجمها أو قوة انتشارها على أرض الواقع ! 

فمشروع الصحوة كان مشروعاً منظماً هدفه اسقاط الدولة الإسلامية التى أعلن عنها ، وبالتأكيد كان لديهم مبررات أخرى شرعنوا فيها قتال الدولة،

كعمالة الدولة لإيران !!!

وهذا من سخف عقولهم واسطوانة استخباراتية مشروخه يكذبها الواقع !

ويشهد على كذبها الروافض أنفسهم ! 

رمتنى بدائها وانسلت ..!!

 

- الدليل على أن مشروع الصحوة أمريكي خالص 

لا حركة عشوائية ثورية كما ينعق بذلك الخصوم لتشويه صورة الدولة الاسلامية

ما صرح به ستيفن بيدل

( وهو خبير استراتيجي في مجلس العلاقات الدولية الأمريكية cfr )


بتاريخ 2007/11/22

http://www.radiosawa.com/content/article/128577.html

 

 

 

 

الهالك ( أحمد الفحل ) من مؤسسي الصحوات بمدينة تكريت 

يقول : لن نسمح بمقاتلة الأمريكان بمناطقنا ونقاتل من يفكر بقتالهم

https://www.youtube.com/watch?v=8NmrpMy5ubY

 

دور العشائر :

التركيبة الذهنية لبعض العشائر هي التي استغلت في بنائها لتلبية الاحتياجات الأمريكية الأمنية والسياسية

مما ينفي أية علاقة ، بالإجمال ، للتركيبة الإجتماعية والجغرافية للقبائل بتشكيلها 

بدليل تنصل العشائر الأصيلة منها ونبذها 

بشهادة الحقائق التالية :

 (1) أن الخلفية الإجتماعية والأيدولوجية للمكونات البشرية للصحوات ليست متماثلة ؛

(2) كما أنها خارجة عن السياق القيمي والديني للقبيلة كونها جُمعت من الحضيض الإجتماعي لأفراد وجماعات صغيرة وليس من كتل اجتماعية ذات شأن ؛

(3) وبالتالي ما من مرجعية لها إلا القوى التي احتضنتها وجمعت شتاتها .  

(4) وفي هذا السياق يحسن الإشارة إلى أن مشاريع الصحوات ما كان لها أن تنجح مطلقا لولا وجود قوى سياسية محلية حاضنة لها ، بالإضافة إلى القوات الغازية ، بحيث تشكل لها غطاء سياسيا واجتماعيا وأخلاقيا وحتى دينيا فتصبغ الشرعية على تصرفاتها وسلوكها 

حتى لو تعارضت مع مصالح الأمة ومصالحها هي ذاتها ، فالحاصل أنه ، وبأيد محلية تم إغراق هذه الشريحة في المزيد من البؤس وتوريطها في سياسات لن تتعافى منها في المدى المنظور لا هي ولا أحفادهم من الأجيال القادمة .

إذن ،

لا شك أن هؤلاء تحولوا إلى رأس حربة للمحتل الذي جيش الآلاف منهم في البداية عام 2007م

(72 ألف حسب المصادر الأمريكية من بينهم 18 ألف رافضي )

حتى وصلوا لآخر عام 2008 إلى 90-100 ألف صحوجي !! 

وهذا تقرير أمريكي للجنرال مايك فيرتر 2009م ؛

http://ara.reuters.com/article/idARACAE52K0IQ20090321

 

ونجحت الصحوات في بدايتها أيما نجاح في تحقيق ما عجزت عنه كافة الجيوش الغازية والقوى الحليفة لها، فخسرت الدولة الإسلامية مناطق استراتيجية.  

وفقدت الكثير من خزينها المقاتل على يد هؤلاء وانخفضت وتيرة المواجهات مع القوات الأمريكية . وكان لهذه النتائج صداها السياسي والعسكري لدى السياسيين والقوات الأمريكية ، ولعل أبرز ما في هذا السياق تخصيص الإدارة الأمريكية لمبلغ 23 مليار$ لمواجهة دولة العراق الإسلامية بحسب المتحدثة باسم البيت الأبيض ، والأهم منه تصريح ستيفن بيدل  كبير الخبراء في السياسات الدفاعية في مجلس العلاقات الدولية الأميركية 

عن الصحوات كما أسلفنا ، بوصفها " أنجح صفقة بتأريخ الحروب "

 

هذه الوضعية شكلت في العراق أخطر محاولة لضرب المشروع الجهادي في الصميم وإعاقة تحركه ، بل أن الصحوات مثلت أهم إضافة جديدة في الحروب العدوانية .

لضرب كافة الحركات المجاهدة حتى ماتسمى بالمقاومة والتمرد في الدول والمجتمعات ذات البنية القبلية ، وهو اكتشاف لا يقل أهمية وفرادة 

عما اكتشفه منظّر الحرب البروسي الجنرال كلاوزفيتز إبان الغزو النابليوني لأسبانيا بإدخاله مفهوم الحرب الشعبية على ساحات الصراع الدولية والاستعمارية بصورة غير معهودة ، ولكن هذه المرة من الشعب وضد الشعب نفسه وليس معه .... 

بل أني أرجح أن تجربة الصحوات في ‏‫العراق‬‏ ليست جديدة 

بل مقتبسة من تجربتين الفرنسية بعد احتلالها الجزائر في 5/يونيو/1830م ، والصحوات التى شكلها الملك عبدالعزيز بايعاز من اسياده الإنجليز ضد حركة الاخوان التى تطلق على نفسها اخوان من طاع الله 1929م

 

حيث استخدم الاحتلال الفرنسي مايعرف بـ ( الحركيين ) و ( المخازنيين ) وهم الجزائريين الذين ساندوا الإحتلال الفرنسي ضد المسلحين من الثوار 

حيث وصل عددهم إلى 160 ألف مقاتل يأتمرون مباشرة بأمر المحتل بصورة غير مباشرة أي عن طريق من يوالي المحتل  

الذي يوجه طاقاتهم في قمع ومواجهة الثوار الجزائريين حتى قيام الثورة الجزائرية الكبرى التي استشهد فيها أكثر من مليون وخمسمائة ألف شهيد  فكانت الثورة عام 1954م  و حققت الاستقلال عام 1962م 

لكن السؤال الذي يطرح نفسه ماكانت نتيجة كل من الحركيين والمخازنيين أو بشكل أوضح نهايتهم 

بعد اندحار الفرنسيين وانسحابهم ففي 19/اذار/1962م انكشف ظهرالحركيين والمخازنيين فتعرضوا إلى مجزرة من قبل الشعب ‏‫الجزائري‬‏ الغاضب . 

 بل أن معاناتهم استمرت إلى يومنا فهم طردوا من ‏‫الجزائر‬‏ وهم الآن أذلاء في فرنسا 

حتى قال الرئيس الفرنسي السابق  شيراك : أنه يجب الإعتراف بالمجازر، التي قتل فيها الحركيون عام 1962 بعد انسحاب فرنسا عند انتهاء حرب الجزائر .

وقال ايضا ان هذه المجازر ( ستترك إلى الأبد دمغة البربرية التي لا يمكن محوها )

أما الجنرال ديغول فقال في يوم استقلال الجزائر في 1962/3/18مـ

يصف الحركيين ( هؤلاء لعبة التاريخ .. مجرد لعبة )..

عجباً هكذا هو المحتل دائما عندما يحتاج حطباً يصنع أبطالا من ورق، وعندما تنتفي الحاجه يتركهم إلى مصير مجهول أو تحت رحمة المنتصرين 

وهكذا صحوات العراق اليوم فحينما احترقت أوراقهم تخلى عنهم الأمريكان والروافض

ولكن تجربة الصحوات اصبحت نموذج جاهز للاستنساخ بالمنطقة !

فهو مشروع ناجح نوع ما في ضرب جماعات تعتمد على حرب العصابات 

مما يعني أن المشروع سيجري تعميمه في كل منطقة صراع ذات تركيبة اجتماعية مماثلة .

وهذا ما شاهدناه في سوريا واليمن وليبيا ...!

ولأنه كذلك فقد أدرك المجاهدون خطورة المشروع الذي بات فعلياً أشد ضراوة من قوى الاحتلال ذاتها ، وأن قطف أحد رؤوس الصحوات لا يقل أهمية عن تدمير همر أو إسقاط طائرة أو تفجير عبوة أو قنص ضابط أمريكي أو مسؤول عميل ، وهكذا اضطرت الدولة الإسلامية إلى مواجهة المشروع بقسوة غير مسبوقة عبر خوض حرب طاحنة استهدفت رؤوس الصحوات بالدرجة الأساس ملحقة بها خسائر فادحة لا تقل عما ألحقته بقوات التحالف الصليبي .

وهذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل في مقالنا القادم ان شاء الله ..



فللحديث بقية

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث