النوايا والفعل، ايران والزحف على الموصل - صافي الياسري

المتواجدون الأن

113 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

النوايا والفعل، ايران والزحف على الموصل - صافي الياسري

 

لا نثق نحن العراقيين على الاطلاق بالنوايا الايرانية تجاه العراق،لاننا نقرن افعال الملالي الحاكمين باقوالهم حين يجهدون في اخفاء نواياهم وغاياتهم واهدافهم من تحركاتهم على الارض،وكذلك حين نقرن فلتات السنتهم وتصريحاتهم المجاهرة بتلك الاهداف والنوايا حين يجدون انه ليس هناك من يردعهم او عندما يبعثون برسالة الى القوى الكبرى والمجتمع الدولي يكشفون خلالها هيمنتهم ونفوذهم في العراق بقصد الحصول على مكتسبات في مقدمتها الاعتراف بالملالي كلاعب دولي له ثقله الذي يذكر بدور الشاه في الخليج كشرطي موظف لحماية مصالح الغرب،انما باقنعة واردية اخرى.

لذلك نحن نتشكك جدا بنوايا ايران بشان مشاركتها في معركة الموصل،وبخاصة بعد ان تبين انها لم تكتف بتحريك ميليشياتها المسلحة المنضوية تحت غطاء الحشد الشعبي،بل ارسلت ما يقرب من عشرين الف من قواتها المتمثلة بحرس خميني وقوة القدس التي يراسها الجنرال سليماني الذي نفخت وما زالت تنفخ في اسطورته وبطولاته في العراق وسوريا وربما في المريخ ايضا،فالملالي لا يستبعدون تسويق الخرافة في ادبياتهم السياسية والعسكرية،وقد واجهت بنشري تلك المعلومات حول التدفق الايراني نحو الموصل تكذيب بعض السذج والراكضين خلف السراب الايراني الذي تضخ شحناته ماكنة الطائفية الايرانية،والان ياتي مصداقا لما نشرته قبل يومين بهذا الخصوص ما اورده احد قادة الاكراد بهذا الخصوص فقد كشف مسؤول أمني كردي عن رصد قطعات من قوات الحرس الثوري الإيراني في قاعدة قرب حدود مدينة السليمانية، مشيرا إلى أن «هذه القطعات تستعد للمشاركة في معركة تحرير الموصل».

وأضاف المسؤول الأمني، الذي فضل عدم نشر اسمه لأسباب أمنية، للشرق الاوسط «إن أجهزتنا ترصد منذ أكثر من شهرين وجود قوات الحرس الثوري الإيراني في قاعدة في منطقة هورامان، القريبة من مدينة حلبجة، وإن هذه المنطقة متداخلة ما بين الأراضي العراقية والإيرانية، حيث تجري هناك تدريبات قتالية، ونعتقد أن عناصر من الميليشيات العراقية تسللت من خانقين أو بدرة، وليس من إقليم كردستان، تتدرب في هذه القاعدة أيضا».

وتابع المسؤول الكردي: «قوات الحرس الثوري الإيراني ستدخل الأراضي العراقية لمساعدة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل»، معبرا عن خشيته من أن تجتاز قوات الحرس الثوري أراضي إقليم كردستان للوصول إلى تخوم الموصل، لا سيما أن الطرق المؤدية من الإقليم، خصوصا عبر محافظتي أربيل ودهوك، هي الأقرب إلى هدف هذه القوات عند حدود مدينة الموصل.

كانت فصائل ميليشيات الحشد الشعبي قد وصلت، وبأعداد كبيرة، بالفعل إلى حدود مدينة الموصل، لتستقر مبدئيا عند سد الموصل. وأفادت الأنباء بأن أكثر من مائتي عجلة مصفحة ومدرعات وأسلحة ثقيلة ومدفعية تابعة للحشد الشعبي قد وصلت إلى سد الموصل للمشاركة في معركة تحرير الموصل. وتصر ميليشيات الحشد الشعبي على المشاركة في هذه المعركة، على الرغم من الرفض القاطع من أهالي الموصل والحشد العشائري لنينوى وقوات التحالف الدولي وقوات البيشمركة الكردية والقوات التركية الموجودة في قضاء بعشيقة، شمال الموصل، لمشاركة الميليشيات الشيعية في معركة تحرير الموصل، إذ من المتوقع أن تحدث مجابهات عسكرية بين الحشد العشائري لنينوى وقوات البيشمركة والقوات التركية من جهة، وميلشيات الحشد الشعبي من جهة أخرى.

وقال المسؤول الأمني الكردي إن «إيران تسعى، ومنذ سنوات، للسيطرة على خط بري يربطها مباشرة بسوريا، وإن أقرب هذه الخطوط يمر عبر الموصل، وسوف تعمل على إيجاد موطئ قدم لها في نينوى، وبمباركة الميليشيات الشيعية ودعمها»، منبها إلى أن إقليم كردستان «لن يقف مكتوف الأيدي إزاء هذه الخطوة التي ستشكل مصدر خطر للإقليم، كما ستعمل على التغيير الديموغرافي للمنطقة. لهذا، نحن مع وجود القوات التركية، لتكون رادعا أمام التمدد الإيراني في محيط إقليم كردستان»، داعيا «رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى عدم السماح لميليشيات الحشد الشعبي بالمشاركة في معركة تحرير الموصل، لمنع حدوث صدامات سوف يستفيد منها تنظيم داعش الإرهابي».

إلى ذلك، قال حامد المطلك، نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، إن «الأولوية لمعركة تحرير الموصل، وليس للصراعات الحزبية داخليا أو الصراعات الإقليمية خارجيا»، مشيرا إلى أنه «من حق العراقيين وحدهم المشاركة في معركة تحرير الموصل، دون أن تتدخل أية قوى إقليمية، في إشارة إلى إيران وتركيا، في هذه المعركة التي لن تأتي لصالح العراق والعراقيين».

وأضاف المطلك لـ«الشرق الأوسط»: «علينا أن نترك للقوات الحكومية والمؤسسات الرسمية، وأعني الجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب وقوات الشرطة الاتحادية، بالإضافة إلى الحشد العشائري لأهالي نينوى، خوض معركة تحرير الموصل، ولا مانع من أن يكون الحشد الشعبي ظهيرا لها، دون أن يدخل المدينة»، مشيرا إلى أن «إيران وتركيا تريدان موطئ قدم في الموصل، وتقوية نفوذهما على حساب مصلحة العراق والعراقيين».

ونبه النائب العراقي إلى أن الولاء «يجب أن يكون للوطن أولا، وعلينا أن نترك خلافاتنا السياسية ومصالحنا الضيقة من أجل مصلحة البلد، وألا نسمح بأي تدخل خارجي، وإلا فسوف ندفع ثمن ذلك من دماء العراقيين».

اعيد التذكير هنا بمقالي الذي كشفت فيه نوايا ايران بشان الموصل - معركة الموصل وصفحة الهلال الشيعي وصولا الى المتوسط-

Comments are now closed for this entry