قتلى وجرحى بقصف تجمع للشيعة في حسينية يمارسون فيها اللطم - مصطفى الدليمي

المتواجدون الأن

110 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

قتلى وجرحى بقصف تجمع للشيعة في حسينية يمارسون فيها اللطم - مصطفى الدليمي

# 

سقط خمسون شخصا بين قتيل وجريح، الجمعة، نتيجة قصف جوي مجهول استهدف تجمعا للشيعة كانوا يمارسون شعائرهم بمناسبة عاشوراء في قضاء داقوق جنوبي كركوك، فيما اتهم ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي الطيران الأمريكي بتنفيذ الهجوم.
وقالت مصادر محلية ، إن "القصف أسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة 33 آخرين بينهم نساء وأطفال، أثناء تواجدهم في حسينية إيلخانلي للشيعة لإحياء ذكرى عاشوراء 
من جهتها اتهمت النائبة عن ائتلاف دولة القانون، فردوس العوادي، السبت، القوات الأمريكية بقصف حسينية "إيلخانلي" في داقوق بمحافظة كركوك أمس، مشيرة إلى أن الأمريكان يريدون قتل المدنيين العزل، وإذكاء النعرات الطائفية لتقسيم العراق.
وقالت العوادي، في بيان لها إن "القصف متعمد من الطائرات الأمريكية لا يمكن السكوت عنه، إذ إنه حادث إجرامي يعبر عن حقد دفين وسياسة مشبوهة صنعت منها ماكنة لقتل العزل الأبرياء وتحت يافطة الخطأ( ولكنه مسموح ويمكن التغاضي عنه اذا كان القصف موجها ضد اهل السنة في الموصل لانهم ارهابيون في نظركم)".
وأضافت أن "هذه الحادثة التي راح ضحيتها العشرات من النساء والأطفال الذين كانوا يمارسون شعائرهم في هذا الشهر، شهر التضحية والشهادة، في اللطم والبكاء والعويل على الحسين و ما هي إلا تماشيا مع مسلسل القصف الذي طال الجيش العراقي والحشد الشعبي في مناسبات سابقة

واعربت المدام بنت العوادي    عن استغرابها من "استهداف حسينية في منطقة آمنة تبعد أكثر من 35 كم عن كركوك، بطائرات تتمتع بأكبر تكنولوجيا في العالم قادرة على إصابة رأس الإبرة بصواريخ تطلق عبر البحار، وتقوم نفس هذه الطائرات بقتل الأبرياء بدم بارد بدعوى الخطأ؟ ( وهذا ثمرة تعاونكم مع الامريكان  فمن حفر  حفرة لاخيه وقع فيه) ".
وأشارت إلى أن "هذه الممارسات الأمريكية المشبوهة تعزز سوء ظن العراقيين بهذه القوات ودوافعها وخططها المريبة"، داعية "الحكومة العراقية إلى ضرورة الاحتجاج والتحقيق بالأمر وعدم تمريره مرور الكرام، كما حدث في السابق في الحوادث التي استهدف فيها الجيش والحشد الشعبي".
ولم يصدر حتى الآن بيان من مصدر رسمي في محافظة كركوك أو الحكومة المركزية في بغداد، لتوضيح ملابسات الحادث، فيما لم يصدر التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية أي تصريح.
ويأتي هذا الهجوم في وقت تشهد فيه محافظة كركوك لليوم الثاني على التوالي هجوما لتنظيم الدولة على أحياء متفرقة من المحافظة، سيطر خلالها على عدد من المباني الحكومية، ما استدعى بغداد وإقليم كردستان إلى الزج بقوات إضافية لإعادة فرض الأمن بالمدينة

ومن جانب اخر ، قال مسؤولان عسكريان أمريكيان اليوم السبت، إن أفراد القوات الأمريكية في قاعدة غرب القيارة الجوية قرب الموصل وضعوا أقنعة وقائية بعدما نقلت الرياح أدخنة من مصنع كبريت يحترق، بعدما أضرم تنظيم  الدولة  النار فيه وقاعدة غرب القيارة الجوية هي المركز الأمريكي الرئيس لمساندة العمليات التي يقودها العراق لاستعادة مدينة الموصل من أيدي داعش وهناك نحو 5000 جندي أمريكي في العراق لكن الجيش الأمريكي لم يكشف عن عدد قواته في القاعدة الجوية

وقال مسؤول : "تحركت الرياح بالفعل جنوبا وكإجراء احترازي وضعت القوات في غرب القيارة معداتها الوقائية الشخصية وهي تواصل عملياتها في هذا الوقت" وقال مسؤول ثان، إنه لم يتضح على الفور ما إذا كانت القوات أمرت بارتداء الأقنعة الوقائية أم إنها فعلت ذلك من تلقاء نفسها، مضيفا أن قوات الأمن العراقية تتوقع أن إخماد الحريق سيستغرق ما بين يومين إلى ثلاثة أيام وقال المسؤولان إن تنظيم  الدولة  أشعل النيران في مصنع للكبريت قبل يومين، خلال القتال حول المشراق جنوبي الموصل
   

Comments are now closed for this entry