تهريب نفط بعشرين مليون دولار يوميا من موانئ البصرة

المتواجدون الأن

114 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

تهريب نفط بعشرين مليون دولار يوميا من موانئ البصرة

كشف النائب الحالي   عن كتلة تيار الإصلاح الوطني صادق المحنا،   محافظة البصرة   ،   امتلاكه الأدلة والوثائق التي تؤكد وجود عمليات سرقة في عدادات النفط العراقي بمحافظة البصرة عن تهريب نحو 300 ألف برميل من النفط من موانئ المحافظة بقيمة 20 مليون دولار يومياً، وذلك في ظل الفساد الحكومي الكبير المتفشي في موانئ محافظة البصرة. وأضاف محنا أن "الباخرات التي تخرج من الموانئ تحمل ضعف حمولتها المسجلة، مشيراً الى مشروع لم ينجز منذ عام 2008 لنصب عدادات دقيقة لاحتساب النفط

وقال محنا في تصريح صحفي إن "هناك عمليات تهريب للنفط تجري عبر الموانىء العراقية بسبب العدادات غير الدقيقة يقدر حجمها بـ (100- 300) الف برميل يومياً، مبيناً أن قيمة مبالغ النفط المهرب تصل الى 20 مليون دولار، وما يقارب السبعة مليارات دولار سنوياً". مشدداً على ضرورة أن يقوم رئيس مجلس الوزراء وهيئة النزاهة بمتابعة القضية والحفاظ على الثروات التي تسرق دون رقيب . وقال  إن “بيان وزارة النفط يفتقر إلى المهنية والدليل لإثبات عكس ما تحدثت به عبر وسائل الإعلام”، مضيفاً “إنني أتكلم بدليل وتحديتهم من خلال الإعلام وعلى وزارة النفط أن تثبت عكس ذلك”.وتابع   أنا متأكد أن رد وزارة النفط يعد دليلا على صحة كلامي”، مؤكداً بأنه “يمتلك أدلة ووثائق تبث وجود عمليات سرقة في عدادات نفط البصرة “.وأضاف أن “لدينا أكثر من 200 وثيقة تؤكد وجود هدر وفساد في شركة نفط الجنوب”، مطالباً وزارة النفط بـ”اقامة دعوى ضده ليتسنا له عرض الوثائق إلى القضاء”.وكانت وزارة النفط قد أعربت عن رفضها لتصريح المحنا حول سرقة النفط، قائلة أن ” تكون هدفاً للتسقيطات والمزايدات السياسية بين هذا الطرف وذاك، كذلك ترفض الإساءة للقطاع النفطي العراقي من خلال استغلال وسائل الإعلام من قبل بعض أعضاء مجلس النواب الموقر في إطلاق الاتهامات والادعاءات الباطلة تجاه العاملين في القطاع النفطي من دون إدراك لمدى خطورة وتأثير مثل هذه الادعاءات على سمعة العراق وعلى الاستثمار في القطاع النفطي

Comments are now closed for this entry