بشار.يصاب بجلطة ، كما اعلن ذلك الإعلام الروسي - متابعة وتنسيق ابو ناديا

المتواجدون الأن

153 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

بشار.يصاب بجلطة ، كما اعلن ذلك الإعلام الروسي - متابعة وتنسيق ابو ناديا

   

 

 

ضجت وسائل التواصل بأخبار تحدثت عن إصابة بشار الأسد بجلطة، وأنه نقل على إثرها إلى مشفى الشامي بدمشق، بينما قالت وسائل إعلام لبنانية إنه نقل إلى مشفى الجامعة الأمريكية في بيروت، كما نشرت صحيفة "الديار" اللبنانية المقربة من نظام الأسد، خبرا مفاده أن الأسد أصيب بجلطة شملت أضرارها عينه وجزءاً من جسمه، لكن خبرها تغيّر بعدد اليوم السبت، حيث اعتبرت أن الأنباء "من خيال مطلقيها".

بالمقابل، نقلت وكالة إعلام النظام "سانا" عن "رئاسة الجمهورية" قولها "تنفي رئاسة الجمهورية كل الإشاعات والأخبار التي تتحدث عن صحة السيد الرئيس بشار الأسد جملة وتفصيلا، وأكدت عدم صحتها على الإطلاق وأن الرئيس الأسد بصحة ممتازة ويمارس مهامه بشكل طبيعي تماما".

ويرى ناشطون سوريون، أن نفي النظام لخبر نقل بشار الأسد المشفى، بسبب تدهور صحته، يؤكد بشكل ما صحة هذا المعلومات باعتبارها لأول مرة تحصل في الإعلام الرسمي التابع للنظام، الذي لم يكن يعلق على مثل هذه الأخبار.

في الشأن، قال الباحث الاجتماعي علي هليل، المهتم بدراسة الحرب الاعلامية لنظام الاسد، "في كل مرة ينتشر خبر عن مقتل أو اصابة المدعو بشار الاسد يخرج عبر وسائل إعلام محلية أو ربما أجنبية، لينفي الخبر بطريقة غير مباشرة .وأضاف "هليل" في حديثه لبلدي نيوز، أن النظام هذه المرة رد من خلال وسائل إعلامه، ما يرجح احتمال إصابة بشار الأسد بمرض ما، مشددا على النظام يعتمد على شخص رئيسه وبالتالي مقتله أو إصابته تعني حتما انهيار النظام وهذا ما دفعه للتعليق على الخبر، لكن البيان المكتوب دون ظهور إعلامي "للأسد" لا ينفي صحة التقارير التي تحدثت عن وجوده في أحد المشافي وأشار إلى أن "أول من اطلق خبر اصابة بشار الاسد كان الاعلام الروسي القريب من دهاليز ما يجري في دمشق"، لافتا إلى أن إصابة "الأسد بجلطة أو مرض عصبي ما ليست مستبعدة، فالضغوط العصبية عليه كبيرة جدا خلال الحرب التي شنها على السوريين، بالإضافة إلى أنه يعلم أن مصيره بات في خطر بسبب سيطرة روسيا وإيران على كل شيء وتفاوض بدلا عنه، وبالتالي هو لا يعرف مصيره بالضبطولفت هليل الى أن "إعلام النظام كان يسعى دوما لإظهار بشار الاسد بمقابلة أو ما شابه حتى ولو كانت من الأرشيف للتأكيد على استمرارية صحته الجيدة وممارسات أعماله بشكل طبيعي حتى صفحة رئاسة الجمهورية على فيسبوك لطالما نشرت فيديوهات لرأس النظام وهو داخل إلى مكتبه في دمشق، إلا أننا اليوم أمام حالة منفردة، إذ ردت تلك الصفحة ببيان مكتوب تطرقت فيه للشائعة ونفتها على عكس ما كان متوقعا تجدر الاشارة إلى أن فريقا من الناشطين السوريين سخروا من خبر مقتل الأسد وإصابته باعتبار أن وجوده على رأس النظام أو عدمه لم يعد له إي تأثير، بسبب سيطرة روسيا وإيران على كل شيء في سوريا.

ومن جانبه  فجر الإعلامي السوري فيصل القاسم، الأحد، مفاجأة حول الحالة الصحية لرئيس النظام السوري بشار الأسد بعد تضارب الانباء عن تدهورها خلال الأيام القليلة الماضية وكتب مقدم برنامج الاتجاه المعاكس في قناة "الجزيرة" القطرية في منشور على حسابه في "فيسبوك" قائلا: "أحاول منذ أيام أن أتحرى مرض طاغية الشام بشار الأسد، وحصلت على معلومات متناقضة، وبالأمس توصلت إلى معلومات مؤكدة وأضاف القاسم: "أؤكد لكم حسب مصادري أن بشار الأسد طريح الفراش،لكنه ليس غائبا عن الوعي. نسبة خطورة المرض 70 بالمائة. هل وصلته أخيرا رسالة السماء ليتوقف عن ذبح شعبنا.

 وكانت وسائل مختلفة نشرت خبرا حول تعرض بشار الأسد لجلطة دماغية، إلا أن رئاسة الجمهورية نفت تعرضه لأي خطر.وغرّد فيصل القاسم على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أتحدى بشار الأسد أن يظهر على التلفزيون السوري وينفي الإشاعات وتابع: "ما عندي مشكلة يبعصني، بس إذا فعلا قادر يظهر على التلفزيون فليظهر، ومو مشكلة يبعصنا

قبل التغريدة الآنفة الذكر، وفي "بوست" بصفحته على فيسبوك قال القاسم: "المرة الأولى التي يصدر القصر الجمهوري بيانا للرد على الإشاعات"، مضيفا "الوضع غير طبيعي حسب العاملين في الإعلام السوري. لا ندري ماذا يحصل. هل هي إشاعات أم لا؟ ربك عليم وتابع القاسم قائلا: "العاملون القدامى في دهاليز الإعلام السوري بعد أن قرأوا بيان القصر الجمهوري الذي ينفي الشائعات بأن الرئيس مريض لم يصدقوا الخبر. وقال أحدهم: عندما كان النظام يريد أن يرد على بعض الشائعات كان يُظهر الرئيس في نشرات الأخبار وهو يستقبل بعض الشخصيات اللبنانية، ولم يلجأ ابدا إلى إصدار بيانات لنفي الإشاعات". مضيفا أن "هذه هي المرة الأولى التي يصدر فيها بيانا للرد على الإشاعات، مما يعني أن الوضع غير طبيعي حسب رأيهم. نحن لا نعرف شيئا بل نقدم ما يقولونه بدوره، زعم الإعلامي اللبناني في قناة "العالم" الإيرانية، حسين مرتضى، أن بشار الأسد سيظهر خلال اليومين المقبلين وكانت وسائل مختلفة نشرت خبرا حول تعرض بشار الأسد لجلطة دماغية، إلا أن رئاسة الجمهورية نفت تعرضه لأي خطروكانت صحيفة "المستقبل" اللبنانية، وصحف أخرى، تناولت خبرا حول تعرض الأسد لـ"جلطة دماغية"، نقل على إثرها لمشفى "الشامي" في دمشق، الأسبوع الماضي واللافت أن صحيفة الديار المقربة من النظام السوري، قد أكدت النبأ، وهو إصابة الأسد بجلطة أثرت على عينه وجزءا من جسمه، وإن أضافت أنه تخطى مرحلة الخطر وأنه تحت المراقبة، قبل أن تقوم بحذف الخبر من موقعها  

 

Comments are now closed for this entry