أزمتهم على لسانهم، مقال لأحمد العباسي

المتواجدون الأن

78 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

أزمتهم على لسانهم، مقال لأحمد العباسي

هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ

تاريخ النشر : 20170218

 

هل تعرفون من استلم ميدالية مكافحة الارهاب ؟

 

اذا كان العالم اعمى وهو يرى مثلي ومثلك ماذا تسمي هذا النوع من العمى ؟!

اذا كان العالم يعرف الحقيقة التي لاتقبل الجدل والنقاش ويعكسها ماذا تقول ؟!

أو لنفترض واحد زائد واحد اثنان وجاء زيد وقال لك ستة كيف سترد عليه ؟!

أو إذا كان اللون الاحمر هو الذي أمامك وهناك من يقول أسود هل ستسكت ؟!

قبل عام نشر عالم النفس الياباني ( أكيوشي كيتاوكا ) صورة على صفحته الشخصية بموقع فيسبوك الصورة تحتوي على خطوط رمادية متقاطعة تُشكل شبكة هندسية تسمى بمربع الألوان المتباينة وتتألق في داخل المربع اثنتا عشرة نقطة سوداء. حصل المنشور على الكثير من المشاركات والتعليقات، فالمتابعون لم يتمكنوا من رصد جميع النقاط في آن واحد، ما يجعل تلك الصورة مثالاً صارخًا للخداع البصري. ويبقى السؤال : ما السبب العلمي لتلك الظاهرة ؟!

ويُعَد مربع الألوان المتباينة الذي نشره كيتاوكا على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي ( فيسبوك ) أحد أمثلة الخدع البصرية . فالمشاهد لا يستطيع إحصاء عدد النقاط السوداء في ذلك المربع إذ تغدو تلك النقاط بيضاء مباشرة بمجرد أن ننقل بصرنا إلى نقطة أخرى في المربع وبالتالي يستحيل تعدادها في الآن ذاته .

والسؤال أمريكا كيف استطاعت أن تخدع دول العالم قاطبة وتضلله ؟!

قد يعترض أحدكم على هذه الاجابة ويقول لايمكن أن تخدع امريكا كل دول العالم !

طيب إذا كانت لاتستطيع ماذا تسمون أفعالها ورؤيتها واستراجيتها مع دول العالم ؟

يقول يو لي زي ( يحكم بعض الرجال شعوبهم باتباع الخدع لا بالمبادئ الأخلاقية ! هؤلاء الحكام يخدعون أنفسهم فهم لا يعون تشوش أذهانهم ولا يدركون انه في اللحظة التي يدرك الناس أمرهم ينتهي مفعول خداعهم . انهم يجيدون ويتقنون أساليب الخداع والمراوغة والكذب والغدر والشك لاحتراف العمل السياسي !

يقول ( جيمي كارتر ) في مذكراته : السياسة هي ثاني أقدم مهنة في التاريخ بعد مهنة الدعارة وتشتركان في أسلوب واحد في التسويق . فكما أن العاهرة تزين نفسها لجذب الزبائن كذلك الحال للسياسي !

لذلك فإن أي محاولة لتفكيك رموز الخداع السياسي تتطلب قراءة ستراتيجية من زوايا عدة ومختلفة ليس أولها الابتعاد عن فن إشباع عواطف الجمهور الجاهل بالوعود الكاذبة وتجييره لخدمة مصالح السياسيين وليس آخرها الابتعاد عن فن السيطرة والتحكم بالمجتمعات لمصالحها لاستغلالها أكبر مدة ممكنة .

زبدة المقال العقل يقول الحقيقة ثابتة وواضحة مثل الشمس والعين هي التي ترصد الحقائق والواقع يقول لم يكن هناك هجوم إرهابي شيعي على المدنيين في أوروبا والولايات المتحدة .

كيف علقت صحيفة ( وول ستريت جورنال ) ألأمريكية على تسلم ولي عهد السعودية محمد بن نايف ميدالية مكافحة الارهاب ؟!

قائلة إن تلك الميدالية ليست مزحة بل حقيقة واقعية أكدتها العديد من الوسائل الاعلامية بدءا من صحيفة نييورك تايمز مرورا بقناة سي إن إن وصولا الى الواشنطن بوست والكثير من صحف ومواقع الشرق الأوسط الإخبارية .

هل يعقل هذا ؟ هل العالم أعمى ؟ هل ترامب أعمى أم مدير استخباراته ؟!

وأضافت الصحيفة الامريكية في تقرير أنه كان صادما تسليم المدير الجديد لوكالة الاستخبارات المركزية ( مايك بومبيو ) إلى ولي العهد السعودي محمد بن نايف ميدالية مكافحة الارهاب . حيث كار بومبيو على متن طائرة عسكرية وتوجه الى المملكة العربية السعودية خلال الاسبوع ألأول من توليه مهام منصبه ليسلم هذا التكريم لولي العهر السعودي !!!

ماذا تسمون هذا الخداع والتضليل الذي تنتهجه السياسة ألأمريكية ؟

أليست أمريكا تناقض نفسها وتضع مكانتها في حيص بيص وإن لم تستحي ؟

صحيفة وول ستريت جورنال لفتت إلى أن بومبيو سلم وسام جورج تينيت الخاص بمكافحة الارهاب لولي العهر السعودي الأمير محمد بن نايف نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في السعودية لمساهمته في تحقيق ألأمن والسلام بالعالم !!!

https://www.youtube.com/watch?v=Z5A3wnoJJTQ محمد بن سلمان يتسلم ميدالية التمييز في مكافحة الارهاب

وذكرت الصحيفة أن جميع المنظمات الارهابية الرئيسية بما في ذلك تنظيم القاعدة وجبهة النصرة وتنظيم داعش وحركة طالبان في كثير من ألأوقات تم دعمهم عن طريق المملكة العربية الجماعات الارهابية السُنية يأتي من المملكة ودول الخليج الاخرى . حيث أن المخابرات السعودية مولت وسلحت العصابات السُنية التي بدأت الحرب السورية في عام 2011 .

الصحيفة الامريكية أنصفت الحقيقة ولم تضلل الشعب الامريكي ولكن البيت الابيض ومن يعمل فيه بكل أجهزته المخابراتية والاستخبارية الى رئيس الولايات المتحدة ترامب كلهم يضللون العالم بهذه السياسة التي باتت مكشوفة للقاصي والداني . واستطردت وول ستريت جورنال وول ستريت جورنال أنه في الواقع لم يكن هناك هجوم ارهابي شيعي على المدنيين في أوروبا والولايات المتحدة . ومن ناحية اخرى فإن كل هجوم إرهابي في أمريكا نفذته جماعات لها علاقات مع السعودية !

وتساءلت الصحيفة هل الرئيس دونالد ترامب هو الذي أرسل بومبيو إلى السعودية من اجل الرضوخ الى الملوك وتسليم الجوائز لهم في أول مهمة خارجية له ؟!

أم أن هذا كان قرار خاص من بومبيو ؟!

نتساءل أيضا الى متى يتم الضحك على الذقون يادول الاتحاد الاوروبي ويا بريطانيا ويا أمريكا وأنتم تعرفون من هي السعودية وكيف إنها داعمة للإرهاب ؟

 

Comments are now closed for this entry