محكمة كندية تغرّم طهران لدعمها منظمات إرهابية - محمد المذحجي

المتواجدون الأن

82 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

محكمة كندية تغرّم طهران لدعمها منظمات إرهابية - محمد المذحجي

 

  غرّمت محكمة كندية، إيران، بسبب دعهما لمنظمات مصنّفة على «لائحة الإرهاب» في كندا والولايات المتحدة، فيما رفضت طهران الحكم ضدها.
وأفادت وكالة مهر للأنباء التابعة لمنظمة الدعوة الإسلامية الإيرانية، أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيراني، بهرام قاسمي، رفض حكم المحكمة الكندية لتغريم طهران بفعل دعمها لمنظمات إرهابية في كندا وأمريكا.
وقال بهرام قاسمي إن الحكم الذي أصدرته محكمة ولاية أونتاريو الكندية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية مرفوض ويتنافى مع مبادئ القانون الدولي، مضيفاً أن هذا الحكم يتعارض مع مبادئ القانون الدولي فيما يتعلق بالحصانة القضائية للدول وممتلكاتها وهو أمر غير مقبول.
وأوضح «من المؤسف ان القاضي الكندي بدون الأخذ بنظر الاعتبار القوانين الدولية ومبدأ مساواة الدول، أصدر هذا الحكم وهو مرفوض من وجهة نظرنا. وكانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانت قد أبلغت الحكومة الكندية سابقاً باحتجاجها الرسمي حول هذا الموضوع عن طريق القنوات ذات الصلة، وتحتفظ بحقها بمتابعة الإجراءات السياسية والقانونية في هذا الشأن».
وحسب وكالة الأناضول للأنباء التركية، فقد ألزمت المحكمة العليا في مقاطعة أونتاريو الكندية، إيران بدفع مصاريف التكاليف القانونية للدعاوى التي رفعتها الأسر المتضررة من المجموعات الإرهابية المدعومة من إيران. وقررت المحكمة تغريم إيران مبلغ 300 ألف دولار، على أن تدفع كمصاريف للدعاوى التي رفعتها الأسر المتضررة، وأعطت إيران مهلة 30 يوماً لدفع المبلغ. وتجدر الإشارة إلى أن المحكمة العليا في أونتاريو، قضت في حزيران/ يونيو 2016، باستعمال أموال غير دبلوماسية تملكها الحكومة الإيرانية في كندا لتعويض ضحايا هجمات دبرتها طهران ونفذها «حزب الله» 
  
ونص الحكم الصادر عن المحكمة حينها، على حصول عائلات أمريكيين قتلوا في 8 تفجيرات أو عمليات خطف رهائن وقعت بين العامين 1983 و2002، على تعويضات مالية يتم اقتطاعها من الأموال المنقولة وغير المنقولة التي تمتلكها الحكومة الإيرانية في كندا وقدرت حينها بـ 13 مليون دولار. وكانت عائلات الضحايا الأمريكيين رفعت الدعوى في كندا بموجب قانون جديد أقر عام 2012، يسمح للضحايا وذويهم بالحصول على تعويضات من أموال تمتلكها دول تعتبرها الحكومة الكندية راعية للإرهاب، وهو الأمر الذي ينطبق على إيران. وكانت تلك العائلات تقدمت بدعوى مماثلة أمام القضاء الأمريكي الذي أصدر في نيسان/ أبريل 2016، حكماً مماثلاً اعترضت عليه إيران بشدة. وكانت محكمة أمريكية أمرت في 20 نيسان/ إبريل الماضي، إيران بدفع تعويضات بقيمة ملياري دولار من ودائعها المجمدة في الولايات المتحدة. ويطالب بهذه التعويضات أهالي نحو 1000 ضحية أمريكية سقطوا خلال اعتداءات تمت بتدبير من طهران أو بدعم منها

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث