لصوص الخضراء … ان حضيرة خنزير اطهر من اطهركم - متابعة وتنسيق ابو ناديا

المتواجدون الأن

298 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

لصوص الخضراء … ان حضيرة خنزير اطهر من اطهركم - متابعة وتنسيق ابو ناديا

 

 قال   مظفر النواب،عبارته ان  حظيرة خنزير اطهر من اطهركم فهل كان يتنبيء بمجيء الزمن وتكون هناك في بغداد منطقة يطلق عليها الخضراء ولكن هي في الحقيقة  حظيرة خنازير انها تنطبق على ساسة عراق اليوم مائة بالمائة  

  بالحيتان الكبيرة وعلى راسهم نوري المالكي، عمار الحكيم ومقتدى الصدر. ففساد هؤلاء غني عن التعريف.نوري المالكي بملياراته التي تبخرت، بالاضافة الى تكاليفه الحالية الباهضة التي تنهك خزينة الدولة و …عمار الحكيم بتكاليف قاعات مؤتمراته الدعائية، التي تعيدنا الى زمن ترف السلاطين، فضلا عن مرقد محمد باقر الحكيم، اذ على اي ارض اقيم، ومن اين جاء التمويل  ؟!! . مقتدى الصدر بقصره الفرعوني، وموكبه الملكي المؤلف من عشرات العربات رباعية الدفع المصفحة، وكانه موكب هارون الرشيد.  وانتهاءا : بجيش المتملقين والمنافقين المحيطين بثالوث الشر هذا، امثال ابراهيم الجعفري، وعقاراته في مدينة الضباب لندن عادل عبدالمهدي، وتبجحه براتبه الشهري البالغ مليون دولار امريكي فقط بهاء الاعرجي، وملفات فساده المرافقة لرحلته عبر مقاعد الدولة الحساسة هادي العامري، شريك نوري المالكي في التوقيع على بيع خور عبدالله للكويت، حينما كان وزيرا للنقل    خالد العطية ببواسيره جلال الدين الصغير ونستلته  عائلة العلاق وعلى راسهم الدانماركي علي العلاق.

  وهنا، لا بد من الاشارة الى ان حفنة الفاسدين اعلاه، لا تمثل سوى نصف الحقيقة.لكن بحكم دورهم الرئيسي في سرقة البلاد والعباد، فقد تم تسليط الضوء عليهم اكثر من غيرهم.والا، فرائحة فساد النصف الاخر تكاد تزكم الانوف، تلك التي تتطاير من اروقة الرئاسات الثلاث، وكذلك من مجالس المحافظات. والتي قد تعجز اكبر ادوية التطهير والتعقيم والمعطرات عن مقاومتها وازالتها.حيث يتربع قمة هرم الفساد هذا، كل من حيدر العبادي وتشكيلة وزرائه ورؤساء مكاتبه الساقطين.سليم الجبوري واعضاء برلمانه، الذين هم بحق وبلا استثناء، احقر خلق الله على وجه الارض وهكذا نزولا الى اصغر مستخدم لديهم، حتى الذي يجلب لهم الشاي والقهوة.اجل، هذه هي عصابة علي بابا والاربعين الف حرامي التي تربعت على عرش السلطة في بغداد منذ اكثر من عقد من الزمن والى يومنا هذا  

وختاما : هؤلاء  سياسيو المنطقة الغبراء يذكروننا بالثعلب الماكر الذي قال عنه الشاعر أحمد شوقي في قصيدة له   

"بـرز الثعلب يوماً بثياب الواعظين

يمشى في الأرض يهدى ويسب الماكرين

أنهم قالوا وخير القول قول العارفين

مخطئ من ظن يوما أن للثعلب دين

 

Comments are now closed for this entry