إلى عوت الدوري - عدنان محمد

المتواجدون الأن

57 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

إلى عوت الدوري - عدنان محمد

تحية طيبة 
مع بالغ الود والاحتـرام 
لقد كنا سـابقا نلومكم حول مجاهرتكم  لانتقاداتكم وكشفكم لحقيقة الخائن العظروط عزت الدوي الطرطوري
ولكن بعد ذلك شـيئا فشـيئا كشف هو بنفسـه عن دونيته وسفالته وقذارته 
منذ مراسلاته للخونة بالوارثة ال سعود والبرازاني واعتذراه لآل الصباح واخيرا رسالته لحسن عليوي وهلم جرا 
نحن نعرف اصلا كثيرا من الحقائق ولكن في وقتها كنا نؤثر الصمت
اليكم ما كتبته لبعض الرفاق البعثيين من حقائق 
مع التقدير
عدنان محمد 
 


لقـد كنا نلوذ بالصمــت على التصرفات المشينة والغير مقبولة كمن يضع موسى في حنجرته  لمن كانوا يحسـبون انفسهم قادة لنا لكي لا يشمت بنا اعداءنا وحرصا على وحدة الصفوف وعلى سمعة حزبنا المناضل واحتراما لأسم القائد الشهيد صـدام حســين الذي استغل ثقته بهم هؤلاء الانتهازيين الخونة واوقعوا به وبنا 
هؤلاء الخونة الانتهازيين المنافقين كشفوا الان عن انفسهم علنا قبل ان نكشف نحن عن وجهوههم الحقيقية الكريهة ....ولم يعد الان اي مجالا للصمت وعلى راسهم 
المدعــو عزت الدوري بل عرت الدوني...او عضرط الطرطوري    
اليكم احدى واقعاته الدونية بعد ان استغل منصبه وثقة الشهيد القائد صدام حسين به والظروف السائدة وقتها ..
انا شـاهد حي ومسـؤول عن كل كلمة فيها 
البعثي الصـدامي
( عـدنان عباس محمـد-ابو عمر )
 
 
في عــام 1981  فقام عزت الدوري بشـراء بســتان  في منطقة عرب الجبور جنوب الدورة وتحديدا في منطقة العليمية بالقرب من مدرسـة الأصلاح الابتدائية ..وكان مقابل  هذا البســتان بسـتـان آخر للحمضـيات يقع على حافة نهر دجلة ويفصل بينما السـدة الترابية والتي هي الطريق العام الذي يربط جميع مناطق البوعيثة وعرب الجبور وباتجاه ومنطقة الصويرة ...
وكان عزت الدوري في كل اســبوع يتردد على البسـتان الذي اشــتراه واقام فيه دار استراحة صغيرة..فلفت انتباهه طبيعة بســتان الحمضيات الذي يمتلكه اقاربي ( علي عيسـى زيدان الجبوري) فعرض عزت الدوري على صاحب بسـتان الحمضيات شـرائه..ولكن صاحب البســتان رفض العرض بالرغم من من مقدار المبلغ الكبير الذي عرضه عليه عزت الدوري ... وحاول عزت بشتى طرق الاغراء  شراء البسـتان  ولكنه اخفق لأن صاحب البســتان متعلق جدا ببسـاتنه وخاصة ان واللده قبل وفاته اوصاه بالحرص عليه 
فلجـا عزت الدوني الى اساليب خبيثه في الاسـتتمرار بمضايقة صاحب البســتان ومنها جلب جرافات لتعديل السدة والقاء كيات التراب الكبيرة  على حافة البستان مما تتسبب بأثارة كميات من غبار التراب الهائل باستمرار والتي ادت الى تساقط اوراق اشجار الحمضيات واتلاف العديد من اشجارها وحاول ان يحتج صاحب البستان على هذه التصرفات لكن حماية عزت الدوري وشلته كان ينتهرون صاحب البستان بطريقة واساليب فجة وقحة ....وقد سكت صاحب البستان وصبر على مضض ولم تدوم الحالة حتى قامت شلة عزت الدوري بتوجيه الاتهام لصاحب البستان علي عيسى بقيامه بقطع سـلك الهاتف المؤدي الى دار الاستراحة في بستان عزت من عمود الهاتف العام ...وبالحقيقة فان هذه التصرفات ليست من شيمة علي عيسى ولا يمكن ان يجرا على ذلك  ولكنها حجة ارادوا ايقاعه بها وقد استمروا بالحاح بالقاء التهمة  عليه  وعند قدوم عزت الدوري كالعادة لبستانه  ..قام السيد علي العيسى  بمقابلة عزت الدوري واعرب عن احتجاجه للتهمة  التي وصموه بها فحدثت مشادة كلامية بينه وبين عزت الدوري الذي يتقن خلق المشاكل والفتن ..فأمر عزت الدوني  بالقاء السيد علي العيسى في احدى المعتقلات السرية  حيث لايعلم احد بمصيره وبقي في المعتقل مدة سنتين  وحاول ذويه التوسط والتوسل لدى عزت الدوري من اجل الافراج عنه ولكنهم اخفقوا .....واخيرا عرض شقيقي علي عيسى على عزت الدورة انهم سوف ينقنعوا شقيقهم بييع بستان الحمضيات له لقاء اطلاق ســراحه وقد اعطوا تعهدا  لعزت بذلك .وبالفعل تم اطلاق سراح علي عيسى وخرج مريضا ومرهقا جدا كارها للدنيا وللحياة حيث اجبره شقيقاه بانه لا مفر من بيع بستانه لعزت الدوري للخلاص من المشاكل التي تتربص بهم وبشقيقهم وبأن ارض الله واسـعة لهم
وقد قام عزت الدوري بدمج بستانه مع بستان الحمضيات بعد شرائه بالاكراه وتحويل سـدة الطريق العام خلف البستانيين والتي اصبحت على مربع ناقص ضلع كبير بحيث زادت عدة كيلو مترات بعد ان  كانت خطا مستقيما قصيرا للطريق العام وهذا كله على الحســاب العام لمال الدولة
وهكذا تمت صفقة بيع بســتان الحمضيات لصاحبه علي عيسى زيدان الجبوري لعزت الدوري بالأكـراه وقد توفي بعدها بعام السيد علي عيسى كمدا وحزنا على ماجرى له ...
هـذه القضية يعرفها كل سـكان منطقة عرب جبور البوطعمة في العليمية جنوب الدورة 
ارفق لكم موقع البستان  وشرحا له

Comments are now closed for this entry