الأمر الذي كشفته أنا في العام الماضي، برمودا مدنة غارقة

المتواجدون الأن

146 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الأمر الذي كشفته أنا في العام الماضي، برمودا مدنة غارقة

كشفت لأول مرة في العام الماضي لغز مثلث برمودا، والآن فقط يتكلم علماء البحار عن مدينة غارقة هناك، أي ما قلته أنا سجلوه باسمهم

 

العثور على مدينة غارقة في مثلث برمودا

 https://www.youtube.com/watch?v=1YlKtslS-I0

 

أعلن خبراء في علم البحار، أنهم عثروا على مدينة غارقة منذ 50 ألف عام، في منطقة مثلث برمودا في المحيط الأطلسي  فقد عثر العلماء، على تجمع كبير من الأهرامات الحجرية المغمورة تحت المياه، قبالة منطقة مثلث برمودا بالمحيط الأطلسي وقال العلماء إن العينات التي تم أخذها بواسطة الروبوتات البحرية، بينت أن تلك الأبنية شيدت قبل 200 ألف عام، وغرقت تلك الأهرامات تدريجيا لتغمر تماما تحت سطح البحر منذ 50 ألف عام تقريبا ويعتقد بعض المؤرخين أن هذه الأهرامات الحجرية المكتشفة تعود لقارة أطلانتس المفقودة، فيما ينسبها البعض الآخر لحضارات متطورة كانت موجودة في العصور القديمة

يبدو أن لغز مثلث برمودا الذي حير العلماء لسنوات قارب على الانتهاء، إذ اكتشف مجموعة من العلماء سببا علميا وراء جذبه الطائرات والسفن التي تمر من خلاله وقال العلماء إن سبب الجذب حفر موجودة تحت الماء في الجزء السفلي من بحر "بارنتس"، ما يمكن أن يقدم تفسيرا صالحا لاختفاء السفن في مثلث برمودا ووجد العلماء حفرا تصل إلى نصف ميل واسعة بعمق يبلغ 150 قدما، يعتقد أنها ناجمة من تكدس الميثان قبالة سواحل النرويج الغنية بالغاز الطبيعي.

وقال العلماء من جامعة القطب الشمالي في النرويج في حديث لصحيفة "مترو" البريطانية إن "غاز الميثان قد تسرب من ودائع الغاز الطبيعي بكثافة إلى تحت سطح الماء، والتجاويف التي تم إنشاؤها ستنفجر في النهاية، كما أن الحفر العملاقة المتعددة الموجودة في منطقة في بحر "بارنتس" ربما تكون سببا في التفجر الهائل للغاز ويمكن أن يفسر هذا سبب فقدان السفن والطائرات في المنطقة المثيرة للجدل والمتعارف عليها باسم وهي تمتد من الأراضي البريطانية عبر البحار في شمال المحيط الأطلسي إلى ساحل فلوريدا، وبورتوريكو وفي هذا السياق، لفت نائب رئيس معهد "تروفيموك" العالم الروسي إيغور يالتسوف العام الماضي إلى أن "هناك معلومات تفيد بأن مثلث برمودا هو نتيجة لردود فعل هيدرات الغاز"، أي "تتحلل بشكل فعال مع جليد غاز الميثان لتتحول إلى غاز. ويحدث ذلك بطريقة تشبه الانهيار، مثل التفاعل النووي، وإنتاج كميات هائلة من الغاز. وهذا ما يرفع من حرارة المحيط ويؤدي إلى غرق السفن في مياهه مختلطة مع نسبة من الغاز

Comments are now closed for this entry