نوري السعيد لمعتقل شيوعي أنزع الحذاء وأضربني على صلعتي

المتواجدون الأن

97 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

نوري السعيد لمعتقل شيوعي أنزع الحذاء وأضربني على صلعتي

 

   

في سنة 1957 شارك العراق بدورة الالعاب العربية الثانية المقامة في العاصمة اللبنانية _ بيروت

 في تلك الدورة فرقآ تمثل كل الالعاب الرياضية كالقدم والطائرة والسلة والميدان ورفع الاثقال والمصارعة  والملاكمة وكان من أبطال تلك الالعاب _ عمو بابا وعمو سمسم ويورا وعباس حمادي وفخري ابو ليلي وجليل شهاب وجمولي وموفق وعبدو وهؤلاء هم اللاعبين الأساسين لكرة القدم وأما فريق السلة كان يمثله طارق حسن (حرامي بغداد ) ومهدي احمد وعزيز الحجية وغيرهم ومن أبطالل الساحة والميدان غانم محمود بطل 100 م وحسين ناهي 200 م وقاسم مختار ونايف كعب ونايف صكيب ومحمد عبد اللله وعبد الحسين عمران وهم أبطال معروفين لسنوات عملوا في هذا المجال وحكاية ذاكرتي هي عن بطل العراق جعفر ابو العيسالذي تربع على الوزن المتوسط في رفع الأثقال لسنين طويلة.

وقد شارك في البطولة ضمن وفد رفع الاثقال مع جعفر سلمازي وعبد الله حسين وجبار كاظم وغيرهم .

والحكاية تبدا حينما كان الصراع السياسي في تلك الفترة بين حكومة مصر وحكومة بغداد لتصل مراحله للسب والشتم بين جمال عبد الناصر والباشا نوري سعيد لتصل نهايته للمذيعين احمد سعيد ناظم بطرس...

وكان من المشاركين في تلك الدورة عن مصر الرباع خضر الثوني كان في حينها بطل العالم في الوزن المتوسط وهنا تدخل الباشا مطالبآ المسؤولين عن الرياضة في حينها بأيجاد الند القوي لبطل مصر خضر الثوني فرد عليه مسؤول الوفد

باشا هناك شخص شيوعي محكوم 3 سنوات في نقرة السلمان أسمه جعفر ابو العيس  

وحالآ أمر الباشا بأحضاره فورآ  . وفي اليوم الثاني قابل ابو العيس الباشا وقابله برحابة صدر وقال له

 شوف جعفر انت شيوعي   وأريد منك أن تذهب لمدينتك المسيب وأمامك شهران وهو أن تتدرب خلال هذين الشهرين وكل شيئ سيهيئ لك وأذا غلبت المصري خضر فلك مطلق الحرية بمزاولة كفاحك الشيوعي ومن ثم  أنزع الحذاء وأضربني على صلعتي ولكن أبو العيس رد عليه بأدب:  حاشاك باشا 

وبالفعل سافر جعفر مع الوفد وفي يوم السباق حضر كل المشاركين الرياضيين من العراقيين الصراع المرتقب والكل يشجع أبو العيس وكان في حينها تقدم ثلاث فعاليات في الرفع هي الخطف والضغط والنتر وكل امكانيات ابو العيس هو رفع 165 كيلو في الفقر وحينما رفع الثقل كان ينتخي بجده ابو العيس وبعد ان تساويا في رفعتي الخطف والظغط لم تبقى سوى فعالية النقر .

وقد طلب الثوني 160 كيلو ورفعها وكذلك العيس تمكن من رفعها.. وبعدها أضاف خضر 5 كيلوات زيادة وتمكن من رفعها وهنا جاء دور أبو العيس ليطلب نفس الثقل وهو 165 كيلو وتم له ذلك وأذا بالثوني يرفع الحديد بثقل 170 كيلو وجاء دور أبو العيس ليطلب 175 كيلو وهو ثقل أكثر من قابليته وكان الحاضرون يخشون على أبو العيس من صعوبة الرفع ولكن أبو العيس بقى وعيون الحاضرين رابية اليه .

وأمسك بالحديد ينتخي بكلمة جده فأصله لكتفه وبقت له الرفع للأعلى وهو في حالة عراقي غيور وهنا صاح بصوت دوى في القاعة ليهتف يا صبر الكرار وأذا بالحديد ثابت فوق رأسه مدة أطول من دقة الجرس بنجاح الرفعة لتدوي القاعة بالهتاف والتصفيق ودموع الرياضيين تنساب على خدودهم ورفعوا جعفر على اكتافهم يطاف به في قاعة الملعب وهو يبكي من شدة الفرح وعهد وفاء لنوري السعيد ليستلم وسامه الذهبي الوحيد في الدورة وبعد انسحاب الوفد من الدورة بسبب أعتداء الجمهور اللبناني عليه ليقول الباشا كلمته الفصل الاخير في بلد عربي يهان فيه شباب العراق أن ألوفد ألرياضي ألعراقي ألذي شارك بفعاليات دورة بيروت يتكون تقريبا من مئة وعشرين رياضيا وأداريا.. وكان من ضمن فريق كرة ألقدم حميد جبر ولطفي عبد ألقادر وجمولي وغيرهم ومن ألمصارعين كان أموري أسماعيل وغيرهم .. وكان ألعراق في ألخمسينيات سيد ألحديد برفع ألأثقال كان هناك عبد الواحد عزيز ومسعود وعبد ألهادي وغيرهم ... وعندما شاهد أللبنانيون وبدفع من حكومة مصر بقيادة عبد ألناصر ألذي يكن للعراق ألعدواةوألبغضاء عندما شاهدوا تقدم رياضيو العراق بكل ألفعاليات نزل ألمتفرجون أللبنانيين من مدارج ألملعب وأنهالوا على ألوفد ألرياضي ألعراق ضربا وشتائم ورغم ذلك تصدى لهم شجعان ألعراق بما يتوفر من مقاومة لكن ألكثرة تغلب ألقلة...هكذا هم أخوتنا بالعروبه..هكذا كان تعاملهم مع رياضيينا وبقي هذا ألحقد الى يوما هذا سواء في ملاعب قطر أو غيرها من ملاعب ألعروبه ألمتخلفة ولكن هناك من هو متمسك بهذه ألآخوه ألواهنه لأن عيب ألعراقيين أنهم لم يتعظوا ولم يتخذوا بما حل بهم من عبره.

وفي مطار المثنى أستقبله نوري باشا بألاحضان وهو يبكي على كتف جعفر أبو العيس هكذا كان رياضيوا ذاك الزمان أوفياء مخلصين لرياضتهم وهكذا كان قادة العراق صادقين في وعودهم ولكن للسياقين غايات ولكن أبو العيس أقسم في حضرة الأمام علي بأن يترك السياسة لأنها نفاق ودجل ورياء   

تلك الفترة كانت أروع فترات عراقنا حيث الأخلاص والوفاء والصدق وألأحترام للأسف كلها راحت مع أهلها الطيبين . أن ماينشر الان عن المرحوم نوري باشا السعيد هو فقط لبيان الحقيقة عن هذا الرجل العراقي والسياسي الداهية الذي لم يبخل عن محبة العراق والعراقيين والذي شوهت صورته قصدا وكذبا من قبل منافسيه ودولهم على زعامة المنطقة ,, نعم للرجل كانت بعض الأخطاء وجل من لا يخطئ .تربيته وسنه وتصوره عن العراقيين الشباب المندفعين كونهم أبناؤه أوقعته في بعض المشاكل ... مجرد العودة الى الغوغل   ودليل العراق المستقل سنة 1936 سيتبين لك أخلاص الرجل ورجال ذلك الوقت لبلدهم  . نعم يجب أن يأخذ المرحوم الباشا من تقدير وعرفان من الاجيال ومن العراقيين ومن كل منصف .  نوي باشا أعظم قائد عراقي لاينافسه في النزاهة غير الزعيم قاسم أما في ألأدارة والسياسة.. ماله أي منافس

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث