الحشد الشعبي يعلق على وصول الامريكان ويتعاون سرأ - متابعة وتنسيق ابو ناديا

المتواجدون الأن

63 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الحشد الشعبي يعلق على وصول الامريكان ويتعاون سرأ - متابعة وتنسيق ابو ناديا

طالب وزير  خارجية المنطقة الغبراء "ابراهيم الجعفري"، بزيادة الدور الأمريكي في العراق وتوسيع مجالات التعاون بين الحكومة الحالية مع واشنطن، ما يشير الى عمله على توسيع النفوذ الامريكي في البلاد حيث يعد من اذناب الاحتلال ومؤيديه. وقال الجعفري في تصريح صحفي ان "اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقَعة بين بغداد وواشنطن تتضمَن العديد من مجالات التعاون ويجب العمل على تفعيلها

ومن جانب اخر ، جرت مباحثات، اليوم الأحد، بين قيادة ميليشيا ما يعرف بالحشد الشعبي مع "بريت ماكغورك" المبعوث الخاص لقوات التحالف وللرئيس الامريكي " دونالد ترامب"، لتنسيق عملية العدوان على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، ما يشير الى تلقي الميليشيا دعما من قوات الاحتلال وعقد الاتفاقات السرية بين الجانبين. وقال مصدر صحفي في تصريح له إن "رئيس هيئة الحشد الشعبي "فالح الفياض" بحث مع المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترمب وقوات التحالف الدولي لمحاربة المسلحين "بريت ماكغورك" اخر مستجدات العمليات العسكرية في مدينة الموصل . وأضاف المصدر ان "الجانبان اكدا أهمية التخطيط للمراحل المقبلة وتطوير العلاقات بين بغداد وواشنطن في جميع المجالات

علقت مليشيات الحشد الشعبي (التي تتفق سرا مع امريكا  بينما تعلن بنفاق منقطع النظير انها ضد  الوجود الامريكي في العراق) ، على إعلان وصول ألفي جندي أمريكي إلى قاعدة عين الأسد العسكرية في محافظة الأنبار غرب العراق وقال القيادي في الحشد، جواد الطليباوي، إن العراق ليس بحاجة إلى قوات أمريكية تقاتل على الأرض، مستغربا وصول القوات بهذه الأعداد بالتزامن مع قرب نهاية المعركة وأضاف الطليباوي في تصريحات نقلتها مواقع محلية أن "الحشد الشعبي بكل تشكيلاته يرفض وبشدة تواجد قوات أجنبية معتبرا ذلك ذريعة لاحتلال العراق بأسلوب جديد وكان ضابط في الجيش العراقي قد كشف، الأحد، عن وصول ألفي جندي أمريكي إلى قاعدة عسكرية في محافظة الأنبار، غرب البلاد، لمساندة القوات العراقية في حربها ضد دولة الاسلام . وقال الضابط وهو برتبة مقدم، لوكالات الأنباء، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، إن "ألفي جندي أمريكي ضمن التحالف الدولي، وصلوا إلى قاعدة (عين الأسد) الواقعة على بعد 90 كم غربي الرمادي، عاصمة الأنبار".

وأضاف أن "تلك القوات سوف تساند عمليات عسكرية عراقية مرتقبة لتحرير مناطق عنه وراوه والقائم (غربي الأنبار)، وصولا إلى الحدود العراقية السورية، من تنظيم الدولةويوجد في العراق أربعة آلاف جندي أمريكي على الأقل منتشرين في قواعد عسكرية بأرجاء البلاد، حيث يتولون تدريب الجيش العراقي، وتقديم المشورة في الحرب ضد تنظيم الدولة وتقدم القوات الأمريكية كذلك دعما مدفعيا للقوات العراقية، التي تخوض حربا منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، لتحرير مدينة الموصل، شمال البلاد، من قبضة التنظيم

Comments are now closed for this entry