علبة "تحيا مصر" المسمومة أنتجها الجيش المصري لتلاميذ المدارس

المتواجدون الأن

80 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

علبة "تحيا مصر" المسمومة أنتجها الجيش المصري لتلاميذ المدارس

علبة "تحيا مصر" فيها وجبة مسمومة... من المسؤول الأول أمام القانون في واقعة تسمم مئات التلاميذ من الغذاء المدرسي؟

تم النشر: 22:23 15/03/2017 ASTتم التحديث: 22:23 15/03/2017 AST
EEE

بدأت السلطات المصرية تحقيقات واسعة حول واقعة تسمم أكثر من 2000 تلميذ بالمرحلة الابتدائية ببعض مدارس محافظة سوهاج في صعيد مصر، عقب تناول وجبة التغذية المدرسية.
وشرعت النيابة العامة المصرية والنيابة الإدارية في تحقيقين منفصلين عن الواقعة.

وبدأت النيابة العامة التحقيق منذ الأمس وأصدرت أوامرها بالتحفظ على عينات من التغذية المدرسية المقدمة لتلاميذ المدارس الابتدائية بدائرة المركز، وتحليلها بالمعامل المركزية بوزارة الصحة.

فيما أعلنت النيابة الإدارية عن فتح تحقيقا فى الواقعة وتم تشكيل فريق من نيابة سوهاج  لكشف ملابسات واقعة التسمم وتحديد المسئولية وإحالة المتسببين للمحاكمة، وانتقل فريق النيابة بالفعل الثلاثاء إلى المستشفيات لرفع حقيقة ما حدث مع أخذ عينات من الحالات.

وقامت النيابة الإدارية عن طريق مراقبي الأغذية بإدارتي إخميم وساقلتة بسحب عينات من البسكويت والوجبة الجافة، لتحليلها بمعامل وزارة الصحة لبيان مدى مطابقتها للمواصفات.

فيما ذكرت مصادر بوزارة التربية والتعليم بسوهاج أن عدد من أعضاء النيابة العامة والنيابة الإدارية قامت بزيارة عدد من المدارس التي شهدت الواقعة، وأجرت مقابلات مع مسؤولي استلام الوجبات الغذائية من المدرسين. وقالت المصادر لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن هناك تعليمات بعدم الحديث مع وسائل الإعلام إلا بتصريح من قيادات الوزارة بالقاهرة، وأن هناك حالة قلق داخل مسؤولي الوزارة بالمحافظة بعد مؤشرات تشير إلى إمكانية محاسبة بعض المسؤولين إذا ما ثبت أن التسمم كان نتيجة سوء تخزين الوجبات.

وأوضحت أن اليوم الدراسي اليوم انتظم دون أزمات، خصوصا وأن قرار محافظ سوهاج بوقف توزيع وجبة التغذية أنهى حالة القلق التي انتابت أولياء الأمور ولم تحدث حالات غياب على عكس ما كان متوقعا حدوثه.


المتهم الأساسي وزير التربية والتعليم

وقالت مصادر قانونية إن "وزير التربية والتعليم هو المسئول الأول قانونيا عما حدث"، ويحق للمتضرر تقديم قضية ضده بصفته وشخصه، وكذلك يكون البلاغ ضد مدير الإدارة العامة للتغذية بوزارة التربية والتعليم الجهة المنوط بها إدارة هذا الملف داخل الوزارة.

وعن إمكانية تقدم أولياء الأمور ببلاغات للنيابة، قال عزت غنيم المحامي الحقوقي ومدير منظمة التنسيقية للحقوق والحريات، إن عدم وجود توكيل من أحد الأسر المتضررة يمنع أي شخص محام أو حقوقي أو أي شخصية من التدخل القانوني في القضية، والتدخل يأتي بعد الحصول على التوكيل.

كانت وزارة التربية والتعليم قد أعلنت في بداية العام الدراسي الحالي، عن تعاقدها مع جهاز الخدمة الوطنية التابع لوزارة الدفاع لتوريد الوجبات الغذائية للمدارس، وذكرت أن نسبة 900% من التغذية يتم إنتاجها وتصنيعها من قبل جهاز الخدمة الوطنية ووزارة الزراعة.

المحامي الحقوقي عزت غنيم قال لـ"هافينغتون بوست عربي"، إن مسئولية جهاز الخدمة الوطنية عن واقعة التسمم، لا تبدأ إلا بعد انتهاء التحقيقات وإعلان نتائج تحليل الوجبات وتحديد مدى مطابقتها للمواصفات، مشيرا إلى أنه يحق للأهالي رفع دعوى أمام محكمة القضاء الإداري والمطالبة بتعويض مالي عن الأضرار المادية والأدبية الواقعة على الأطفال نتيجة التسمم.


النتيجة بعد تحليل العينات

الفقيه الدستوري محمد نور الدين يرى أن نتائج تحليل المعامل الجنائية والطب الشرعي لعينات الوجبة ستحدد مدى مسئولية جهاز الخدمة الوطنية أو الشركات المتعاقد معها للتوريد عن حالات التسمم.

 

وأكد نور الدين لـ "هافينغتون بوست عربي"، أنه في حال اذا ما اثبتت تلك المعامل أن تلك العينات غير مطابقة للمواصفات من الأساس تتحمل تلك الجهات المسؤولية القانونية مع وزارة التربية والتعليم على أن يكون هناك تحقيق إداري في محاضر الاستلام اذا ما ذكر بها انها مطابقة للمواصفات.

وتابع "وفي تلك الحالة يتحمل الشخص الموقع على محضر الاستلام المسئولية الجنائية والتأديبية على هذا التوقيع، وغير ذلك تكون المسئولية كاملة على وزارة التعليم، لأن التسمم في تلك الحالة لسوء التخزين".

التسمم بدأ بحالات الإعياء والإغماء

"سوء الوجبات كان واضحا منذ فترة". هذا ما يقوله السيد عبد الحليم مدير إحدى المدارس التي شهدت حالات التسمم، "الوجبات دائما ما يكون جزء منها غير طازج، وهو الأمر الذي يكون واضحا من رغيف الخبز الذي يبدو غير طازج، وتلك الكمية تمثل تقريبا ثلثي الوجبات التي تأتي إلى المدرسة".

عبد الحليم، الذي تحدث مع "هافينغتون بوست عربي" عبر الهاتف، يتذكر أن الواقعة بدأت مع توزيع الوجبة قبل نهاية الفترة الثانية من اليوم الدراسي صباح الثلاثاء، وتم استلامها صباحا عبر لجنة من المدرسين المشكلة لذلك، وفي الساعة 10.30 صباحا، أي في فترة "الفسحة" المخصصة لتناول الوجبة، بدأت تظهر حالات الإعياء الشديدة على الطلاب. "فجأة بدأت أسمع أصوات صراخ شديد، ووصل عدد حالات الإعياء داخل المدرسة التي أشرف عليها إلى أكثر 200 طالب في وقت قصير، ومعظم الحالات إعياء وقيء وإغماءات".

وأوضح عبد الحليم أنه نظرا لوجود المدرسة وسط منازل الأهالي علم الجميع بحدوث حالة التسمم، فبدأ الأهالي في التوافد على المدرسة وهو الأمر الذي تكرر تقريبا في نحو 50 مدرسة حدثت بها حالات التسمم.

وطبقا لمدير المدرسة، تقدم الوجبة لطلاب المرحلة الابتدائية في سوهاج 3 مرات أسبوعيا ويتم توزيعها على المدارس في علبة تحمل شعار "تحيا مصر"، وهي نوعان، الأول هو ما تم توزيعه يوم التسمم، ويتكون من قطعة حلاوة طحينية صغيرة، وقطعتين من جبنة المثلثات، فيما يتم توزيع بسكوت عجوة أو بسكوت سادة في اليوم الثالث.

عام "الوجبة الفاسدة"

حالات التسمم ظهرت 8 مرات في مدارس مصر منذ بداية العام الدراسي الحالي في أكتوبر تشرين أول الماضي، بإجمالي يزيد على 3000 تلميذ، معظمهم في محافظات صعيد مصر.

آخر الحالات التي تم الكشف عنها قبل واقعة الثلاثاء كانت في سوهاج وأسيوط، ومنذ أسبوع كان هناك حالة تسمم لـ 55 طالبا داخل مدرسة الشهيد عبد الجواد التابعة لإدارة طما التعليمية إثر تناولهم وجبة التغذية المدرسية، وفي اليوم التالي أعلنت محافظة أسيوط عن إصابة 60 طالبا بالتسمم أيضا نتيجة تناول وجبة التغذية المدرسية.

أغلب تلك الوقائع كانت في شهري فبراير/ شباط ومارس/ أذار، حيث أصيب 115 طالب إثر تناول وجبة التغذية في إحدى مدارس محافظة المنيا في بداية شهر مارس الحالي، وفي نفس اليوم تم الإعلان عن وجود 90 حالة تسمم بأحد مدارس محافظة الشرقية في وسط دلتا مصر، وفي نهاية شهر فبراير الماضي أصيب نحو 100 تلميذ ابتدائي بالتسمم في محافظة البحر الأحمر.

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث