إسرائيل تعلن لأول مرة قصف أهداف في سوريا.. لماذا؟

المتواجدون الأن

47 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

إسرائيل تعلن لأول مرة قصف أهداف في سوريا.. لماذا؟

 
للمرة الأولى منذ بداية الثورة السورية قبل ستة أعوام، كشفت إسرائيل تفاصيل جديدة ومثيرة حول غارتها التي استهدفت قافلة سلاح في قلب سوريا الليلة قبل الماضية ورد جيش نظام الأسد عليها اعلن  الجيش الإسرائيلي،  ، أن الطائرات الحربية التابعة له استهدفت بالقصف عدة أهداف داخل الأراضي السوريةوقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تصريح عبر تغريدة له على "تويتر": "أغار سلاح الجو الليلة على عدة أهداف بسوريا"، موضحا أنه تم إطلاق عدة صواريخ من المضادات الأرضية السورية باتجاه الطيارات الحربية الإسرائيلية وأكد أدرعي أنه تم خلال العملية الإسرائيلية "اعتراض أحد الصواريخ عن طريق جهاز الدفاع الجوي الإسرائيلي وأكد موقع "وللا" العبري، اعتراض الدفاعات الأرضية للصاروخ الذي أطلق على طائرة حربية إسرائيلية قصفت أهدافا داخل الأراضي السورية، وأن ذلك تسبب بتشغيل نظام الإنذار في وادي الأردن، وهو ما تسبب بحالة من الذعر لدى سكان مدينة القدس المحتلة ومنطقة غور الأردن لسماعهم دوي انفجارين قويين في المنطقة الإسرائيلية نقلا عن ما أسماها "مصادر عربية"، أن "سلاح الجو الإسرائيلي استهدف شاحنات كانت تنقل أسلحة متطورة إلى حزب الله في سوريا وقام بتدميرها، وفي أثناء عودة المقاتلات الإسرائيلية داخل أراضيها، أطلق الدفاع السوري صواريخ باتجاه المقاتلات".
 
وقال  الموقع: "للمرة الأولى، يضطر الجيش الإسرائيلي لتأكيد تنفيذه غارات داخل الأراضي السورية؛ وذلك بسبب إطلاق صواريخ من المنظومة الدفاعية السورية على المقاتلات الإسرائيلية"، لافتا إلى أنه في السنوات الست الماضية، منذ بدء الأزمة السورية، أشارت تقارير عديدة إلى قيام سلاح الجو الإسرائيلي باستهداف حزب الله في سوريا، واغتيال عدد من قادة التنظيم دون أن يؤكد ذلك وقال يوسي ميلمان؛ معلّق الشؤون الأمنية في صحيفة "معاريف" إن إعلان إسرائيل مسؤوليتها عن الهجمات في سوريا "أمر نادر"، رغم أن تلك الهجمات تكررت كثيرا خلال الأعوام الأخيرة.

قالت القيادة العامة لجيش النظام السوري، إن وسائط الدفاع الجوي تصدت لأربع طائرات إسرائيلية اخترقت المجال الجوي السوري، وأسقطت إحداها خارج الحدود السورية، وأجبرت الباقي على الفرار بحسب تعبيرهاوفي بيان لها قالت: "أقدمت 4 طائرات للعدو الصهيوني عند الساعة 2:40 فجر اليوم (الجمعة) على اختراق مجالنا الجوي في منطقة البريج عبر الأراضي اللبنانية، واستهدفت أحد المواقع العسكرية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي، وتصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت طائرة داخل الأراضي المحتلة، وأصابت أخرى وأجبرت الباقي على الفرار ونفى الجيش الإسرائيلي أن تكون أي من طائراته تعرضت للإسقاط، قائلا إن طائراته "لم تتعرض لأي ضرر خلال العملية التي جرت في سوريا الليلة الماضية ونفذت إسرائيل عشرات الضربات الجوية للحيلولة دون تهريب السلاح لحزب الله اللبناني المدعوم من إيران، التي تحارب مقاتلي المعارضة وتقاتل في صف الجيش السوري وهذه المرة الأولى التي تعلن إسرائيل رسميا عن استهداف مواقع داخل الأراضي السورية، وذلك بعد أن دوت صافرات الإنذار بالقرب من غور الأردن

. سقط جسم غريب في مدينة إربد الأردنية، الجمعة، دون أن يتسبب بحدوث إصابات، لكنه أحدث هلعا في نفوس السكان، إذ سبقته أصوات انفجارات قوية في محيط المنطقةوهرعت قوات الأمن والجيش إلى المكان وأغلقته ومنعت المدنيين من الاقتراب، لانتشال الجسم ومعرفة مصدره وطبيعتهبدورها ذهبت مصادر أردنية إلى أن الجسم الغريب، هو عبارة عن بقايا صاروخ له صلة بالقصف الإسرائيلي على أهداف في سوريا فجر اليوم، والرد الذي نفذته المضادات الأرضية السورية ضدها ونقلت وكالة "صفا" الفلسطينية عن وسائل إعلام إسرائيلية قولها، إن الأمر يتعلق بالمضادات الأرضية للنظام السوري، تم إطلاقها باتجاه الطائرات الإسرائيلية التي أغارت الليلة الماضية على مناطق بسوريا وأضافت المصادر ذاتها أن الدفاعات الجوية الإسرائيلية، اعترضت أحد الصواريخ السورية شمال القدس المحتلة، بواسطة صاروخ (حيتس) وسقط حطامه في الأردن فيما ذكرت وسائل إعلام أن صافرات الإنذار انطلقت خلال الساعات الأولى من فجر  الجمعة، بالإضافة إلى سماع دوي انفجارات شديدة في منطقة القدس

 وبخلاف إعلان الجيش السوري بأن الغارة الإسرائيلية كانت ضد موقع بالقرب من مدينة تدمر، نقلت قناة التلفزة الإسرائيلية العاشرة الليلة الماضية عن مصدر عسكري إسرائيلي رفيع قوله إن الغارة استهدفت قافلة سلاح لحزب الله غرب مدينة حمص، وأكد المصدر  أن الرد السوري باستخدام المضادات الجوية لم يشكل أي خطر على الطائرات الإسرائيلية المغيرة، مشيرا إلى أنه عندما شرعت المضادات السورية بإطلاق الصواريخ كانت الطائرات الإسرائيلية تحلّق في الأجواء "الإسرائيلية.
وحسب المصدر، فقد استهدفت الغارة خمس شاحنات محملة بالسلاح متجهة إلى لبنان، حيث أظهر الرسم التمثيلي الذي عرضته القناة، وتابعته"عربي21"، أن شاحنة سادسة كانت تتحرك في مؤخرة القافلة لم تتعرض لأذى من ناحيته، قال وزير الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن إسرائيل "مطمئنة إلى دور روسيا في ضبط سلوك نظام الأسد، وإجباره على عدم تغيير قواعد اللعبةوفي مقابلة أجراها معه برنامج "المجلة"، الذي بثته قناة التلفزة العاشرة الليلة الماضية، وتابعته "عربي21"، أوضح كاتس، الذي يطّلع بحكم منصبه على أدق التفاصيل المتعلقة بالجهد الحربي تجاه سوريا والعلاقات مع روسيا، أن روسيا "دولة صديقة لإسرائيل، ووجودها يخدم المصالح الإسرائيلية، ويضمن هامش مناورة مطلق وتوقع كاتس أن "يوبخ" الروس نظام الأسد؛ بسبب جرأته على الرد، مشيرا إلى أن الروس "يعون ويحترمون مصالحنا في سوريا وأشار كاتس إلى أن التعاون بين المؤسسات العسكرية والاستخبارية في كل من روسيا وإسرائيل "ممتاز"، منوها إلى أن الروس "يعون أننا لن نفرط بمصالحنا وشدد كاتس على أن إسرائيل ستواصل الحفاظ على "خطوطها الحمراء المتمثلة في إحباط أي محاولة لتهريب السلاح إلى حزب الله، إلى جانب منع تمركز إيراني أو أي قوة متحالفة مع طهران في سوريا، لا سيما في جنوب سوريا من ناحيته، قال ألون بن دافيد معلق الشؤون العسكرية في القناة العاشرة، في البرنامج ذاته، إن المنطقة الممتدة من جنوب دمشق وحتى الحدود الأردنية جنوبا والجولان غربا تخضع لنشاط استخباري إسرائيلي مكثف؛ بهدف التعرف على أنشطة إيران وحزب الله والحركات الجهادية السنية فيها لردود الفعل الإسرائيلية، ذكرت قناة التلفزة الإسرائيلية الثانية الليلة الماضية أن إسرائيل أقرت لأول مرة بمسؤوليتها عن الهجوم في سوريا؛ من أجل طمأنة الجمهور الإسرائيلي، في أعقاب سماع دوي الانفجار الناجم عن اعتراض صاروخ "حيتس" المضاد للصواريخ، الذي أطلقته الدفاعات الجوية الإسرائيلية صوب شظية من صاروخ سوري أطلقته المضادات السورية ونقلت القناة عن مصادر إسرائيلية قولها إن أصوات الانفجارات سُمعت في القدس ومستوطنة موديعين غرب رام الله ومستوطنات الضفة، "ما استدعى أن تتم إحاطة الجمهور الإسرائيلي بحقيقة ما جرى يذكر أن الصاروخ الإسرائيلي والشظية السورية سقطا في محيط مدينة إربد شمالي الأردن.
وفي سياق متصل، ذكرت قناة الإذاعة العبرية الليلة الماضية أن "إحباط" حزب الله من تكرار اكتشاف أمر إرساليات السلاح، وتعرضها بشكل شبه دائم للغارات الإسرائيلية، دفع "إيران لإنشاء مصانع تحت الأرض؛ لإنتاج الصواريخ المتطورة" داخل لبنان

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث