قيامة نينوى الموصلية - خليل الرفاعي

المتواجدون الأن

92 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

قيامة نينوى الموصلية - خليل الرفاعي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
 
[إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ ، إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ ، وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ ، ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ ، فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ ، هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ ، فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ ، بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ ، وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ ، بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ ، فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ].
 
 
 
منكمُ القصفُ و مِنَّا
  حُفَرٌ تحت الركام
منكم النيران من فرسٍ و امريكا و مِنَّا
جثث تُحْرَق و اخرى
 غادرت ارواحُها الاشلاء عند الله تُشْهِد
 و هي تشكو الله  تسألْهُ التَمَكُن و انتقام
للملايين التي تُسْبَى على الارض تُضَام
حيث ان الله ما نامَ  و  قَيومٌ  و  يمهل
 و هو لا ينسى و لا يسهو و يهمل
انهُ الله و ليس الموتى اوثان القبور الفارسية
 لِحشود الفرس من  تنطق  لسانا عربياً
في حلب ، موصل ، صنعاء و بيروت ، المنامة
لكم التلمود ، شهنامة فردوسي(1) ، الصليبية ْ اليكم
حوزة الاحبار(3) ، انجيلية المورمون(2) و قِّمَّة ْ العربية
و لنا القرآن  و الغوث من الله دعاءٌ
 و رجاء مُسْتَدام
منكم القتل و تدمير المدن ، صيد البشر
مثلما كانت ابادات الهنود الحمر حرباً لم تَذَرْ
و لنا التوحيد و التكبير و الصبر على  قَهْرٍ و مُّر
الغزاة الانجلوساكسون و فرسٌ و الصليبية و روسيا
 أوْجَدُوا الفرصةْ اليكم
لمسار الثأر للفرس و احبار مجوسٍ في النجف
بالصليبية و انجيلية المورمون و صهيون انكشف
لا غطاء
 يستر العَوْرَةْ لدين ابن سبأ مهما عزف
وَتَر التدجيل تسفيهٌ غباءٌ من عمائم القبور
 كل ما كان برأسٍ يتخفى و الصدور
  مَرَضُ الفرس العُضَال
 حقد ساسان و معبد نارهم بين الصخور
مِثلَ تنورٍ من الفتحِ الى الآن يفور
لن تَعِّضُوا اليوم غيضا بالأنامل
تُظْهِروا الوجه المنافق مثل حَيَّات الجحور
سُّم انياب بنفثٍ قد تناثر للوجوه(7)
قبل ان نُلْدَغْ و يُفْرَغ سُّمكم مجرى الدماء
نَقَمَ الفرس على الله على كل الرُسُل و الانبياء
 أهلُ وجهين و اهل الشَّر ،، آيات التزندق
 بل ازحتم كل ما يُخْفي السرائر
و امَطتم عن وُجوهٍ
القناع و اللثام
فأرفعوا الرايات الوان لِساسان لِدين الوثنية
بارَكَ[ القادةُ صُنَّاعٌ لتأريخٍ ] بِقِّمَّة ْ العربية
حين يزحف ذلك الحشدُ(6)
 لأمريكا ، الصليبية و صهيون ، المجوس
  فارفعوا الشارة بالنصر و انتم تذبحون
و اهزجوا ردحا و انتم
 تحرقون تنهبون
ايها الحمقى الغلاة الأغبياء
يا جرابيع  الكهوف المُظلِمَات
كيف تستأسد نفخاً عِنْدَ عُزَّلْ في الظلام
أوَ  لستم نعل مرحاض الاميركان و صهيون بذلٍ
و ركوعٍ  و سجودٍ  و  انحناء
ايها القطعان للأحبار و الكُهَّان جوق السفهاء
مثلما اكراد سوران كأشباه الرعاديد
 و اخوان لأبليس
 و انصافٌ لِخَوْرَى بُلَهاء
فأصدحوا هيا [لِسارات هوساين](4)
 و ارفعوا الشارة بالنصر كجرذان السراديب
 و انصاف ذكورٍ جبناء
فعلى من ترفعون
لِدمار المدن الثكلى لِتُقْلَبْ
 كمقابر للبشر
بين اكوام الحجر
و على الاشلاء للأطفال و النُسْوَة ْ و عُجَّزْ
أم على جيش الجياع الباحث اللقمةِ في كوم المزابل
ام على تلك الملايين التي باتت تُشَرَّد للعراء
أم على النفط الذي قُدِّمَ وَهْباً لجميع الشركات
أم على الآثار و المتحف قيد السرقات
أم على ترليون دولار
 انتهت للمافيات
أم الى الجَهْلِ  الى الأُمِيَّة ْ اطوار لتنمو كالنبات
أم الى الفوضى ، انعدام الأمن من كل الجهات
أم على هذا العراق
تحت ذبح الفرس و الاحبار و الرهبان فرسٍ و الأعاجم
 و مخالب للضواري
 الاميركان و صهيون ، انجليز
بين انياب المجوس
بل جميع العاديات
فأرفعوا الشارة بالنصر و انتم تهزجون
ككلاب النهش بالداء اُصيبَتْ
تعوي بالليل ، نهاراً  تنبحون
هكذا صَيَّرَكُم موروث كسرى تلهثون
كل شيء يشمئز اليوم منكم
انتم القَيْحَ الذي يُلْفَظ و يُلقَى للمجاري
مثلما الأُذْنُ اشمأزت و النظر صَّدَ و ينأى
حين تُسْمَعْ و تُرَى تلك الوجوه
جوق اصحاب الجلالة
جوق اصحاب الفخامة
جوق اصحاب السمو الامراء
جوق اصحاب المعالي و السعادة
جوق دولة الرُوَيْبِضْ يرأسون الوزراء
فألى اين  الى اين مطايا الدُخَلاء
 فالمماليك بمصرٍ حين نالَوْا
 و اْعْتَلَوْا فوق الرقاب
انشأوا الدولةَ َ و العدلَ و خافوا الله جَهْراً و بِخِفْيَة ْ
 و بتأريخٍ من الفخرِ الى الأُمَّة ْ وُلِجْ من كل باب
و لقد كانوا رجالا مضرب الامثال  لا اهل اليباب(5)
هو عدل الله لا بد و ان يمضي و  يُقْهِرْ بالعِبَاد
فقيامة نينوى تمضي بأمر الله و الحال سَيُقْلَبْ
فقيامة نينوى ، الانبار و ديالى و تكريت
 و بغداد سيتلوها الحساب
و بدنيا و بأخرى
انَّهُ الله الذي يُرْسِل و يُنْزِل
هَوْلَ  قَصْمٍ   بأنتقامٍ  كجزاءٍ مُسْتَحَقٌ  و العِقَاب
مهما كان الامر  اَيَّانَ احتسبتم
فسيأتي الله من حيث ابد لا تعلمون
يومها الذلَّة عليكم
 سوف تُضْرَبْ للأبد
انهُ الله الصمد و هو المَدَدْ
و عراقٌ عائدٌ فوق قوارب تمخر الدم و حتى
ينقطع في جيدهِم حبلُ المَسَدْ
 
 
 
 
1-      ملحمة الملوك الفرس (شهنامة فردوسي الفارسية)
2-      احبار الفرس و الاعاجم في قم و النجف
3-      جماعة الصهيو – انجيليين(المورمون) في اميركا التي منها المحافظون الجدد
4-      الشعار الفارسي المجوسي الثأري الانتقامي(ثارات الحسين) ضد الله ، الاسلام ، العرب كتغطية لثارات ساسان و الكسروية الفارسية المجوسية.
5-      اليباب : الخراب و الخواء كما وردت في القرآن الكريم
6-      الحشد الفارسي  السبأي الاثني عشري الصهيو – انجيلي - الصليبي – المجوسي [الحشد الشعبي]
7-      انواع عديدة من الافاعي خاصة انواع الكوبرا الملكية في الهند و بعض انواع المامبا السوداء الافريقية و بعض انواع افاعي الجرانيت في امريكا الجنوبية حيث تنفث السم من انيابها على وجه الفريسة او البشر اثناء هجومها قبل اللدغ بأنيابها حيث تفرغ كمية اكبر من السم مع اللدغ و سموم هذه الافاعي عالية الدرجة السمية و قاتلة.
 
 
 

Comments are now closed for this entry