تحقيق بلجيكي حول مسؤولية بروكسل في مجزرة الموصل

المتواجدون الأن

141 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

تحقيق بلجيكي حول مسؤولية بروكسل في مجزرة الموصل

 

فتحت النيابة الفدرالية البلجيكية تحقيقا تمهيديا حول "حادثتين مفترضتين" مرتبطتين بضربات جوية للجيش البلجيكي خلال معركة استعادة مدينة الموصل  أسفرت عن مقتل مدنيين وقال الناطق باسم النيابة الفدرالية إيريك فان دير سيبت الجمعة "تلقينا معلومات من وزارة الدفاع تتعلق بحادثين مفترضين وأضاف "فتحنا تحقيقا تمهيديا لنرى ما إذا كان سيجري تحقيق وما إذا كانت كل الإجراءات اتبعت بحسب الأصول في هذين الحادثين وتابع الناطق باسم النيابة "إذا كانت قواعد الاشتباك قد اتبعت وعلى الرغم من ذلك سقط ضحايا مدنيون، فربما لم يرتكب أي خطأ يعاقب عليه القانون.

 وأكد النائب المدافع عن البيئة فوتر دي فريند عضو لجنة الدفاع في البرلمان لقناة التلفزيون الفلمنكي "في أر تي" أن الحادثين متعلقان بعمليات قصف قامت بها طائرات "أف 16" بلجيكية على الموصل في 17 آذار/مارس وتشارك بلجيكا بست طائرات "أف 16" في التحالف الدولي  وأعلن المتحدث باسم هيئة الأركان الفرنسية الخميس أن مقاتلات فرنسية شنت غارات على مدينة الموصل العراقية في 17 آذار/مارس ولكنها لم تستهدف المنطقة التي قتل فيها عدد كبير من المدنيين وقال الكولونيل باتريك شتايغر في مؤتمره الصحافي الأسبوعي "في 17 آذار/مارس، شنت الطائرات الفرنسية ضربات على الموصل ولم تستهدف منطقة (سقوط المدنيين) بل منطقة مجاورة لها وأضاف أن ذلك اليوم شهد "ضربات متتالية" للتحالف، موضحا أنه تم التحكم في قوة القنابل بهدف "الحد قدر الإمكان من الخطر على المدنيين

كشفت صحيفة التايمز البريطانية، اليوم الخميس، ان الهجوم الكثف الذي نفذته طائرات التحالف الدولي على احياء غرب الموصل بجانبها الايمن وراح ضحيته الاف المدنيين العزل، يعكس اهدافا طالب بها الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب "، لان الهجوم كان الاعنف منذ بدء التحالف الدولي حملته بقيادة الولايات المتحدة ضد (تنظيم الدولة) في شهر اب/ اغسطس من عام 2014. وذكرت الصحيفة في مقالها الذي يحمل عنوان "إعادة نظر في عملية الموصل"، ان "القصف الجوي لقوات التحالف على غربي الموصل هو العملية الأكثر تكثيفا منذ بدء الحملة ضد (تنظيم الدولة) في العراق في 8 آب 2014

 وتابعت الصحيفة ان "كثافة الهجوم تعكس هدفين طالب بهما الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" للتسريع في الهجمات في الموصل لإبعاد المسلحين عن معقلهم الرئيسي في العراق، ولبدء عملية مماثلة في الرقة، في معقلهم الثاني في سوريا".

وبينت الصحيفة ان "التأخير في عمليات الموصل العسكرية تسبب في إحباط للإدارة الأمريكية، التي ارادت أن تضرب (التنظيم) في المدينتين في الوقت ذاته، موضحة ان الولايات المتحدة سترسل قوات ومدفعية إضافية للتعجيل بالعملية، وسط مخاوف من التكاليف التي تزداد يوما بعد يوم، فالأمر يتطلب 430 الف غالون من الوقود يوميا حتى لا تتوقف المقاتلات التي تشارك في العملية، كما أن الـ 500 قنبلة التي تسقط كل أسبوع هذا الشهر لا تشمل هجمات مروحيات الآباتشي، وقذائف المدفعية، والصواريخ التي تسقط على المدينة من قبل القوات الأمريكية

   

 

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث