غَدَروا القيصر - خليل الرفاعي

المتواجدون الأن

93 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

غَدَروا القيصر - خليل الرفاعي

 

 
[في الوكر الاخضر ببغداد و طهران المجوس و محمية يهود بني خيبر آل صهيو- صباح  و باقي محميات الخليج و النظام الرسمي العربي بقيادة حسني مبارك و خليفته السيسي  و  واشنطن و لندن و تل ابيب و دوقيتا صهيو- سوران جلال و الشمطاء هيرو مائير طلباني - مسعود برزاني و ساسانية(حوزة) الفرس المجوس و الاعاجم بالنجف ،،، في هذه الاماكن يقبعُ  قتلة قيصر].
 
14 عاما على أغتيال العراق
 
قاعة قصر الحكم  بروما
كانت حمراء دَماً تقطر
غدروا القيصر
عند المنطقةِ  العربية
غدروا
 طعنوا
قتلوا عراقاً
  طعنوا القيصر
كان عراقيٌ بالصرخةِ  يجهش يزأر
يرفع بالقبضات لأعلى  يَصْعَدُ مِنْبَرْ
يصرخُ  و  صدى الصوت يُزَمْجِر
مَن    ُغدِرَ  وَحيدا  مَظلوما
فاللهُ  لهُ  دوماً  يثأر
و  روى  التأريخ  عن  القيصر
كان حكيمٌ كان عظيمٌ يحكم روما
سرد التأريخ كما اليوم
انَّ عراقاً في موقعهِ هو كالقيصر
هو كالقلعةْ ْ
 تَصّدُ عواصف و اعاصير الفرس مجوس
و مكائد صهيو- صليبية
  انجيلية
و  بهامتهِ
كم رمح ٌ  سيفٌ يتكسر
كان لكم سداً يحميكم
شرقاً غرباً
و  عمودٌ يرفع خيمتكم
حتى صاح غراب النفط  و بوم الفرس
و  دسائس كل الاقزام
اهل الخِسَّة ْ اجتمعوا جميعاً
غدروا  القيصر
كاهن نار الفرس الحانق ضد الله
و  عمائم ابليس مجوس
و  المَحْمِيَّة ُ  عند  جنوبه
باقي محميات العهر العار تَدَثَّر
انظمة العهر العربية
احزاب الصهيو – سوران
الكُل اجتمعوا
كيدٌ
حسدٌ
طمعٌ
حقدٌ
و  شعورُ بأدنى الدونِيَّة
كان الطعنُ الكائن غدراً خلف الباب
ثلاث و عشرون  خنجر
خرَّ  صريعا ً جسد  القيصر
فكما كان الغدرُ  بقصر  الحُكْم  بروما
قاعة قصر الحكم الكائن في واشنطن
في طهران
و  عواصم اخرى عربية
منهم اخرس كالشيطان
وَلىَّ  ادبر
منهم  من يصدح بفتاوى
لينال  الحاكم  و  المال
صنعوا الكذبة َ و التزوير
ادلوا بشهادات الزور
و  التلفيق
غدراً  غدراً  ذبحوا القيصر
ا فَّاكون
كل اساطين الشركات
و  دهاقنة ُ رؤوس  المال
النفط  الغاز
و  صهاينة ُ العصر الأغبر
ثلاث و عشرون  خنجر
خرَّ صريعاً هذا القيصر
بدم ٍ و  طمى  النفط  تَعَفَّر
فوق المِنْبَرَ
كانَ عراقيٌ  مُعْتَمِراً عَلمَ  بلاده
اسم الله ، ثلاث نجوم
و الاربع الوان العُرْبِ و بين دُخان
اسمُ  الله  يُكَبِّرُ  رعدا ً  من  بركان ٍ
شَّرَرٌ  يتطايَرُ  من  مُهْل ٍ  صَعَدَ  تَفَجَّرْ
مُحْتَقِنُ الوَجْهِ  و  عيناهُ  تفيض  دموع
يمشي كالأسد المطعون  يُحَمْلِقُ يزأر
انبأنا التأريخ بروما كما القرآن
انَّ الله
منتقمٌ  جبارٌ  يثأر
يتوعدُ  خزيٌ  في الدنيا
و  الاخرى  بعذابٍ  اكبر
انت عراقٌ  حقُكَ  باق ٍ  عند  الله
قاومَ  ، كَبَّرْ
في الموصل بغداد  ديالى
في الفلوجةِ في تكريت
برمادي في جرف الصخر
وَحْدَكَ  ضارع
ثأرُكَ  بيدِ  الله  سَيُؤخَذ
و  سَيُنْزَلُ  فوق  المُتَجَبِّر
فهو الله القاهر فوق جميع عِبَاد
قويٌ متعال ٍ مُتَكَبِّرْ
يَسْردُ لي التأريخ بروما
كيف تَسَّلط َ  نيرون و احرقها  حرقاً
كيف انسحقت روما بقبائل جرمان
كيف القتلة تِبَاعاً هلكوا
قتلاً طعناً بعد سنين
حتى بروتوس
طعن النفس
 انتحر و مات بذات الخنجر
 
 
يوليوس قيصر: ثلاث و عشرون متآمر حاقد بخناجرهم وجهوا الطعنات للقيصر من جميع الجهات و جميعهم على مر الايام قتلوا طعنا بالخناجر بذات الطريقة التي طعنوا بها القيصر و آخرهم بروتوس و هو الذي كان من اقرب المُقَّربين للقيصر و أمين اسراره و شارك في طعنهِ  و قد انتحر بروتوس بطعن نفسه بذات الخنجر الذي طعن به القيصر و الذي كان يحتفظ بهِ.
القبائل الجرمانية في غابات اوروبا التي زحفت على روما و اسقطتها.
 
خليل الرفاعي البابلي

Comments are now closed for this entry