من مراقد بغداد واضرحتها مرقد قنبر علي - د. ناهض القيسي

المتواجدون الأن

75 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الأكثر قراة

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

من مراقد بغداد واضرحتها مرقد قنبر علي - د. ناهض القيسي

 

يقعُ  مرقد قنبر علي في جانب الرصافة من بغداد في جامع قنبر علي ويذكر ان ابا  طالب نصر الملقب بقنبر بن علي الناقد كان قد تولى منصب الحاجب للخليفة  العباسي المستضيء بامر الله (566-575 هجرية) وذلك سنة 571 هجرية وكان يلقب  في صغره (قنبراً) فصار الناس يصيح ونهبه اذ ركب ولما انهى امره الى الخليفة امر ان يركب معه جماعة من الاتراك ويمنعون الناس من مناداته (بقنبر) فامتنع الناس وكان ذلك قبيل العيد وخلع عليه الخليفة ليركب في موكبه غير ان جماعة اهل بغداد اشتروا شيئاً كثيراً من القنابر وعزموا الى ارسالها في الموكب اذا رأوْا ابا طالب نصر فانهى الخليفة لكنه عزله ونصب الحجابة لشخص اخر هو بن المعوج ولما توفي قنبر علي دفن في مقبرة باب ابرز، ومع مرور الايام حرفت كلمة ابي طالب نصر قنبر بن علي الى عبارة (قنبر علي).

مرقد ابو سيفين:

يقع هذا المرقد في مسجد ابي سيفين في محلة الطاطران بالجانب الشرقي من بغداد وقد ورد ذكر ابي سيفين في قائمة اولياء بغداد وكما يلي: (الشيخ محمد ابو سيفين المدفون في محلة الطاطران وذكر مرتضى زاده في كتابه (جامع الانوار في تراجم الاخيار) بانه لم يقف على ترجمته. الا ان مرقده يزار وشهد بعض الناس بعض من كراماته.

مرقد الامام طه:

كان هذا المرقد يقع في ساحة الامين في شارع الرشيد وكانت تلك المحلة سابقاً تعرف بمحلة الامام طه ويسمونه الناس (الامام طه) والصحيح هو (الطاهر السيد محمد بن الامام الهمام علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب) (عليهم السلام) وعند توسيع شارع الرشيد سنة 1940 هدم القبر ونقلت رفاته الطاهرة الى منطقة المدائن (سلمان بك) حيث دفن بغرفة بجوار الصحابي سلمان الفارسي، وقبره ظاهر ويزوره الناس ويتباركون به.واليوم يوجد مسجد بالقرب من تمثال الرصافي في شارع الرشيد يعرف (بمسجد الامام طه) تقام فيه الصلاة

مرقد جمال الدين العاقولي:

يقع هذا المرقد الطاهر بجانب الرصافة بين شارعي الجمهورية والرشيد في جامع العاقولي وكان هذا الجامع منزلاً للشيخ جمال الدين عبد الله بن محمد بن العاقولي الشافعي مدرس المدرسة المستنصرية ببغداد ولد سنة 638 هجرية وتوفي سنة 828 هجرية ودفن بداره التي هي الجامع اليوم.

وكان قد اوقفها على ايتام يقروؤن القرآن فيها وقبره الى اليوم ظاهر وعليه كتابة توضح تاريخ وفاته.أ. د.

مرقد الشيخ سراج الدين

يقَعُ هذا المرقد في جامع سراج الدين بالقرب من محلة الصدرية بالجانب الشرقي من بغداد حيث ذكر المؤرخ خير الدين الزركلي في كتابه الاعلام انه هو محمد بن عبد الله بن المبارك بن محمد بن خزام الواسطي الرفاعي المخزومي البغدادي مفسر، صوفي، محدث، نسابة، ولد بواسط في العراق سنة 793 هجرية/ 1391م ورحل الى الشام ومصر وتوفي الشيخ سراج الدين ببغداد سنة 885 هجرية/ 1480م.اشتهر بالمخزومي بسبب ان الاصيلة سعدية بنت الامير عبد الرحمن المخزومي الخالدي صاحب نجد تخرج بصحبته جماعة من الاعيان وكان شيخ الاسلام في زمنه وعمل على خدمة العلماء واخذ عنه الصلحاء. كما ذكره احمد بن محمد الوتري الرفاعي في كتابه (روضة الناظرين) بان نسبه يلتقي بالسيد احمد الرفاعي (رض الله عنه) وذكر بانه كان من اكابر الشيوخ وتلقى عنه الكثير علوم الشريعة والف عدداً من الكتب منها (سلاح المؤمن) حيث جمع فيه الكثير من اثار  النبي (صلى الله عليه واله) واخباره الصحيحة ماينور القب الكروب ويصلح العوج. ومن مؤلفاته الاخرى (البيان في تفسير القرآن) و(جلاء القلب الحزين) وهو كتاب في التصوف مملوء باخبار جده السيد احمد الرفاعي (رض) ومن كتبه الاخرى (صحاح الاخبار في نسب السادة الفاطمية الاخيار) وكتاب (رحيق الكوثر) وهو مطبوع. وكانت مكانته في بلاد الشام ومصر كبيرة واصبح صدر الامة. وعاد الى بغداد ومات فيها سنة 885هـ  ودفن بصدرية بغدادوله اليوم مشهد يزار وقد ذكره المرحوم الدكتور مصطفى جواد في كتابه (دليل خارطة بغداد) بان جامع سراج الدين في محلة منسوبة الى سراج الدين.. والظاهر انه دفن في تربة ابيه بمقبرة الزرادين اي محلة الصدرية. في حين ذكر المرحوم يونس الشيخ ابراهيم السامرائي في مراقد بغداد ص14 ان المرحوم الدكتور مصطفى جواد لم يكن موفقاً في نسبة القبر الموجود في جامع سراج الدين الى السيد عمر سراج الدين القزويني المتوفى سنة 683 هجرية ويذكر الاستاذ السامرائي: (وانا واثق لو ان المرحوم الدكتور جواد كان قد اطلع على المصادر التي ذكر السامرائي وخاصة كتاب (روضة الناظرين) الذي يؤرخ للسادة الرفاعية لعدل عن رأيه. واليوم يعرفونه اهل بغداد بـ(سراج الدين الرفاعي).(رحم الله الشيخ سراج الدين الرفاعي

مرقد الامام احمد بن حنبل يقعُ هذا المرقد في منطقة الحيدرخانة ببغداد في مسجد عارف اغا الواقع بالقرب من جامع حسن باشا وقد كتب عليه انه (قبر الامام احمد بن حنبل) وهو الامام ابو عبد الله احمد بن حنبل بن هلال بن اسد بن ادريس الشيباني المروزي ثم البغدادي الحافظ. وقد ورد في تاريخ ابن خلكان (وفيات الاعيان) انه ولد سنة 164 هجرية في شهر ربيع الاول بمرو وقيل ببغداد، ونشأ ببغداد واضاف ابن خلكان ان الامام احمد بن حنبل كان امام المحدثين وكان من اصحاب الشافعي وخواصه (رض) وظل مرافقا له الى ان ارتحل الشافعي الى مصر وكان الشيخ الامام احمد بن حنبل اسمر اللون مديد القامة وكان كثير الصلاة والعبادة وحج خمس مرات وامتحن احمد بالقول في خلق القرآن فأبا ان يقول ذلك ثم سجن وعذب فكان اصبر الناس. وكان عالما عارفا تقيا ورعا وقد عاش الامام احمد بن حنبل (رض) سبعا وسبعين سنة ومات سنة 241 هجرية ودفن بمقبرة باب حرب وهذا ما اكده العديد من المؤرخين منهم الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد وياقوت الحموي وابن الجوزي في المنتظم وان باب حرب هو الريض الواقع شمال غرب الكاظمية الحالية. ويبدو حين فيضان نهر دجلة سنة 1937م نقلت رفات الامام احمد بن حنبل (رض) الى مسجد عارف انما وهو ما هو معروف اليوم.رحم الله الامام احمد بن حنبل (رض الله عليه

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث