أسرة الأمير عبد القادر بين السياسة العثمانية والسياسة الفرنسية - معمر حبار

المتواجدون الأن

158 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

أسرة الأمير عبد القادر بين السياسة العثمانية والسياسة الفرنسية - معمر حبار

السبت  22 رمضان 1438، الموافق لـ 17  جوان 2017                

 

كتاب "أسرة الأمير عبد القادر في المشرق بين السياسة العثمانية والسياسة الفرنسية"، للأستاذة سومية بوراس ، 2014-2015، جامعة قسنطينة2- جامعة عبد الحميد مهري، الجزائر، من 85 صفحة، فكانت هذه القراءة:

 

أولا: صاحبة الكتاب:

·       إعتمدت الأستاذة على مراجع جزائرية، وعربية، وفرنسية، وأبناء وأحفاد الأمير.

·       ظلت تذكر الرأي والرأي المخالف، فتقول مثلا قال سعد الله كذا وخالفه يحي بوعزيز.

·       وحين يصعب عليها الفصل بين الأراء، تذكر الأقوال المختلفة ثم تترك الأمر للقارئ.

·       لا تميل لأحد ولا تتعصب لجهة، وتبين أن المعني أحسن في كذا وأساء في كذا.

·       إعتمدت على مخطوطات جديدة لم يستطع أن يصل إليها أصحاب المراجع الذين إعتمدت عليهم.

·       إعتمدت على دقة المعلومات، وكم هائل من الأحداث والمعلومات الجديدة الدقيقة.

 

ثانيا: الفصل الأول

·       حين كان الأمير عبد القادر متجها إلى الحج فرض عليه الداي حسين حاكم وهران أنذاك الإقامة الجبرية من سنة 1823 إلى سنة 1825.

·       العلاقة بين الأمير عبد القادر والعثمانيين كانت علاقة تجاهل متبادل بين الطرفين. ص11

·       رفض العثمانيون معاهدة تافنة التي أبرمت بين الأمير والمحتل الفرنسي، رغم أنهم لم يفعلوا أيّ شيء لاسترجاع الجزائر، واكتفوا بالمراسلات مع العدو الفرنسي.

·       الدولة العثمانية لم تقدم أية مساعدة للأمير في محاربته لفرنسا، بل عارضت بقوة ظهور الأمير عبد القادر كشخصية عربية وممثلا للجزائر دونها. وكانت علاقة العثمانيين بالأمير متوترة جدا بالجزائر. ص12

·       حين كان الأمير بالشام كان ينتقد الدولة العثمانية لأن سياساتها كانت منافية للشريعة الإسلامية، وكانت علاقاته بالأتراك باردة دون عواطف وسادها الفتور، وظل الأتراك حذرون منه إلى غاية وفاته. ص13

·       حين كان بالشام، عرضت فرنسا على الأمير أن يكون أمير على العرب لما امتاز به من خصال دينية وفروسية، لكنه رفض وفضل الإبقاء على العلاقات الروحية مع العثمانيين.

·       كان الأمير يتلقى راتبا من فرنسا قيمته 150.000 فرنك. ص18

 

ثانيا: الفصل الثاني

·       بعد وفاة الأمير سعت كل من الدولة العثمانية وفرنسا المحتلة لاستغلال أبناء الأمير لأغراضهم السياسية المقيتة فانقسم الأبناء إلى قسمين، قسم مع المحتل الفرنسي وحلفائه، وقسم مع العثمانيين وحلفائهم، فكان من العوامل التي أدت إلى انهيار هيبة أسرة الأمير وضياع حقوق المهاجرين، ولم يستطيعوا الوقوف ضد الظلم العثماني لفقدان الثقة بأبناء الأمير. ص35

·       إلى غاية صفحة 47 تحدثت عن دور بعض أبناء الأمير في محاربتهم للإيطاليين في ليبيا والفرنسيين في الشام بطلب من الدولة العثمانية، وذكرت خيانة بعض أبناء الأمير في ولائهم لفرنسا وبريطانيا وبيعهم لأراضيهم في فلسطين للصهاينة كما فعل الأمير عبد الرزاق وتلك كانت من أبشع الجرائم التي ارتكبت، وتحدثت عن إعدام الدولة العثمانية للأمير عمر، وقتل أحد أبنائه على يد المحتل البريطاني لفلسطين. وبعضهم حارب الفرنسيين في الجزائر، وبعضهم حارب الفرنسيين في الشام، والبعض حارب الفرنسيين في المغرب، وبعضهم حارب الايطاليين في ليبيا.

·       شارك الأمير عبد المالك ضد الفرنسيين في المغرب وكان مع عبد الكريم الخطابي، وبعد توقيع المعاهدة بين المحور والحلفاء تخلى عنه الأتراك والألمان. ص48

·       لم تكن علاقة الأمير بالدولة العثمانية حسنة حين كان بالشام، وكان البعض يعتبره عميلا لفرنسا ضد العثمانيين. ص51

·       جمال باشا السفاح كان يكره بشدة عائلة الأمير عبد القادر، لأنه كان يرى فيها المنافس وخشي أن تكشف علاقاته بالأجانب، فشرد العائلة وطردها من الاستانة، وقتل الأمير عمر رغم مرتبته العسكرية العالية، واتهمه بالتحريض ضد الدولة العثمانية.

·       حاولت الدولة العثمانية استغلال عائلة الأمير عبد القادر حين كانت بالشام لتحقيق أغراض سياسية وطموحات توسعية لمواجهة الأطماع الأوربية في الشام خاصة، ولم يكن حبا ولا تقديرا للعائلة.

 

الفصل الثالث

·       سعت فرنسا المحتلة لاستغلال الطوائف المسيحية في الشام، وكذا استغلال عائلة الأمير عبد القادر لصالحها. ص58

·       سوء معاملة الأتراك للعرب، دفع بعض الشخصيات العربية إلى الانضمام إلى الإغراءات الفرنسية ومنها أسرة الأمير عبد القادر، واستغلت فرنسا المحتلة هذه النقطة، وأرسلت فرنسا المحتلة رسالة تعزية حين توفى الأمير عبد القادر للأستانة

·       حين كان الأمير عبد القادر بالشام منحته فرنسا راتب شهري يقدر بـ15000 فرنك فرنسي، وبعد وفاته نقلت المعاش إلى أسرته والمقدر بـ 80000 فرنك فرنسي. واستثنى من المعاش الأمير محي الدين الذي انضم لثورة المقراني والأمير محمد، فأعطي المعاش لـ12 ولد واستثنى منه إثنين . وقد استجاب بعض الأبناء وبعثوا برسالة لفرنسا يطلبون الحماية من فرنسا كما كانت تمنحها لأبيهم الأمير عبد القادر. ص64-65

 

رابعا: الخاتمة

·       سعى الأتراك لكسب ود عائلة الأمير بالهدايا والعطايا والمناصب والامتيازات لتحقيق أغراضهم السياسية في الشام خاصة ضد الأطماع الأوربية. ص72

·       عائلة الأمير لم تجن من الصراع الفرنسي العثماني حول استغلالهم غير الاضطهاد من الطرفين، ففرنسا المحتلة كانت تريد الهيمنة والسيطرة وتركيا كانت تريد الشرعية لشرعيتها المفقودة. ص73

·       مخطوط الصك الموقع من طرف أبناء الأمير الذي يعلنون فيه ولاءهم للمحتل الفرنسي بعد أن تحصلوا على الراتب الشهري من فرنسا. أنظر صورة المخطوط في صفحة 75.

 

خامسا: ملاحظات القارىء المتتبع

·       ظلت فرنسا تهتم بشؤون الأمير عبد القادر وهو في الشام وتترصد حركاته.

·       واضح جدا العداء الفرنسي والعداء العثماني للأمير عبد القادر.

·       طيلة تواجد الأمير عبد القادر في الشام، لم تكن علاقته مع العثمانيين حسنة، بل كانت دوما متوترة رغم بعض المجاملات.

·       تعرّضت أسرة الأمير عبد القادر حين كانت بالشام لكل أنواع المساومة والابتزاز من قبل الدولة العثمانية التي تخلت عن الجزائر عمدا، وفرنسا التي احتلت الجزائر قصرا.

·       أسرة الأمير عبد القادر كغيرها من الأسر، ليست بالمعصومة وليست بالخائنة، والتعامل معها يكون على هذا الأساس.

·       إنقسمت أسرة الأمير عبد القادر في الشام إلى قسمين، قسم انحاز للعثمانيين الذين فرطوا في الجزائر، وقسم انحاز للمحتل الفرنسي الذي احتل الجزائر.

·       كل الإغراءات، والمال، والمناصب، والرتب التي قدمت لأسرة الأمير من طرف العثمانيين من جهة والفرنسيين من جهة أخرى، لم تكن أبدا حبا في أسرة الأمير أو احتراما لهم، إنما كانت قصد استغلال أسرة الأمير لأغراضهم السياسية.

·       تقربت فرنسا المحتلة من أبناء الأمير في الشام لاستغلالهم في بسط نفوذها واحتلال الشام. وتقربت الدولة العثمانية من أبناء الأمير في الشام لاستغلالهم في كسب شرعيتهم المفقودة عند العرب.

·       تخشى فرنسا المحتلة من تأثير عائلة الأمير على العرب لأنهم يفتقدون لذلك التأثير، وتخشى الدولة العثمانية من تأثير عائلة الأمير على العرب لأنهم يفتقدون لذلك التأثير ، فسعى كل منهما لكسب ود العائلة بالإغراءات والامتيازات.

·       السمعة السيّئة للمحتل الفرنسي والسمعة السيّئة للعثمانيين، هي التي دفعتهم للاستنجاد بالسمعة الحسنة لعائلة الأمير عبد القادر ومحاولة استغلالها لتزيين سوء فعالهم.

·       رحم الله الأمير عبد القادر، وحفظ الله أبناء وبنات الأمير، ووفق الله الجزائر وأبناء الجزائر أن يخدموا العائلة بما يليق بالأمير.

 



-- 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث