لعل حالك أفضل بكثير من حال الآخرين في هذا الوطن الجريح - سامي البهادلي

المتواجدون الأن

144 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

لعل حالك أفضل بكثير من حال الآخرين في هذا الوطن الجريح - سامي البهادلي


 لكل زمن حكاية صعبة وحكايتنا من الزمن تصعب كلما تقدمنا في العمر والذي تجاوز الأربعين سنة ، فبعد ان تخرجنا من المعهد التقني في البصرة عام 1998 /قسم المكائن والمعدات حين كانت الظروف جداً صعبة حيث الحصار الاقتصادي الذي مورس ضد الشعب العراقي ،وقتها كنا نسكن الأقسام الداخلية التي كانت تعني العسكرية بصورة مدنية ويشهد الله كم كانت تلك الأيام قاسية جداً ،لكن ورغم تلك القساوة فلقد تحملنا تلك المصائب وتخرجنا من المعهد، واليوم وبعد مضي 20 سنة على التخرج ولا زالنا نبحث عن تعيين ؟؟!!انه فعلاً امراً عجيب وغريب لكن ليس بعجيب في بلد حكمته البومة والبغال ، ثم ان الأمر الصعب هو الأخر اننا لم نحصل على فرصة لإكمال الدراسة كم هو حال زملائنا الذين وفقهم الله لنيل شهادات واعزوا هذا الامر الى عدم التمكن المالي ، لست الوحيد ممن عانى الأمرين ،لكن نقول الحمد لله لعلنا أفضل من كثير من الذين قهرهم القدر في هذا البلد الجريح المصاب بحكام ديدنهم الخيانة ، ،فعندما ننظر الى النازحين الذين تركوا مدنهم وديارهم ومناطق سكناهم التي سكنوا بها وتركوا كل شيء من ممتلكات ومنهم من لم يسلم جسده وقد أصيب بجرح او مرض كبير لا يستطيع ان يشفيه او يعالجه او اننا ننظر الى آلاف من السجناء الأبرياء والذين قضوا عشرات السنين لمجرد مقاومة المحتلين ،وأسباب اخرى لا يستحقون عليها السجن ؟وكثير منهم يحمل شهادة علمية لو فسح المجال له لعمل لفائدة شعبه ووطنه ، هذه هي الأقدار فكل شيء خاضع لمرارة التجربة والبلاء ولا بد من التحمل ... والصبر مفتاح الفرج .

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث