هانت يا دمشق (شعر) قصيدة معادة من بداية الثورة السورية - د نوري المرادي

المتواجدون الأن

194 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

هانت يا دمشق (شعر) قصيدة معادة من بداية الثورة السورية - د نوري المرادي

هانت يا دمشق! (فما للمنغلي من مفر)

 

د نوري المرادي

 

20110704   

                          نصيرك على عدوك بوقه وكلبه.

لكن تجاوزهما واقتله!

 

الكلبُ مجبولٌ ليلمسَ موردَه        بالهش والتجويــع أو بالمطــرَدة

من ذاك إذْ يعوي بوغر شانئا         أو ينبحنّ اجتــزه وارجم سيــّـده

واليوم كلبُ المنغليِّ وآلــــه         غالى فقـوّض نبحــه مُسترشـَـده

بالكاد تدركُ ما يروم وعندها         تبدو المصيبة بالسخام مســـوّدة

سوّى لنا بشار ربـّــا أوحدا           متجاوزا معنى المديح ومقصـده

في شيئه الخلفي قال يضمّه         مفتـاح فـكِّ المعضلات الموصدة

إن شاء إسرائيل يقطع نيطها         ما أن يبلـّـــلُ مـاءُ طبريـّــا يــدَه

أو شاء أمريكا وأوربا معــــا         يمحـو وموناكــو بلاد المفســـدة

لكنـّه درء المشاغل لم يشـــأ         من قال عن هارون يا ما أسعده؟

بل إنَّ بشـارا لرقـــّــة قلبــه          يغفو طوال الليل تحت المنضـدة

ولأنـّه حامي الحمى ومليكَه           تلقاه في الهيجـا يخضّب مقعـده

يا للرزايا من عواء حثالــة           منبـــوذة ملفوظـــــة متشـــردة

خصيان أهل مفاخرٍ وتلوّنٍ           وتملـــّـقٍ وخيانــةٍ ومزايـــــــدة

لو كان في بشار جزء سجيّة          أو جزؤه كل البريـّــة تحســــدَه

كافور يسمو عن أبيه وجده           ونعـال بغلتـه عليـــه زُمـُــــردة

أم بعث سوريّا فأنصاب النُجى         في جيفةٍ خلـف الخرائب مُبعـدة

لم تأت غير مدائح تجترّهـــا           وشعارَ زور في الخلاء تــردده

لكنّها يا شام هانت وانجلــت           تلك السنـون الكالحات المنكـدة 

فالفتية الثوار تحت غمارها           بقلوبهــا وصدورها المتوقـــدة

ولئن يقاتلها الفتى بلهيبهــا            فالموتُ يرجوه عسى أن يَنجُدَه

ولئن تجرّدت السيوف مآلها           أن تغمدنَّ وقد بنت ما تنشــــده

 

ملاحظة

القصيدة رؤيا شخصية بحتة مني.

وهي وإن كانت نافرة، فلتغلق مسارا افترض كتبة السلاطين أنه حرف إليه ما كان من جدل هادف عن الحالة العربية. وتمنيتها الخاتمة. فلعبة كإشاهة الجدل باستعمال الأبواق والمداحين لن تعصم الطغاة من المحتوم.

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث