بعد تسببه في نشر الفوضى في أوروبا .. تعرف على فيروس Petya

المتواجدون الأن

274 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

بعد تسببه في نشر الفوضى في أوروبا .. تعرف على فيروس Petya

 

تعرضت أوروبا لهجوم إلكتروني واسع النطاق الأسبوع الماضي، تسبب في تعطيل أنظمة الكمبيوتر الخاصة بمؤسسات وشركات كبري من “روسيا وأوكرانيا وإسبانيا وفرنسا والمملكة المتحدة والهند

وكان الخبراء الأمنين قد استدلو على الفيروس الذي ضرب أوروبا، وهو Not Petya حسبما أكدت شركة الأمن المعلوماتي “كاسبرسكي لاب وكشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية النقاب عن الفيروس الخطير الذي يشكل تهديداً صريحاً لمؤسسات أوروبا الحكومية وغير الحكومية  

الفيروس الجديد يستخدم أدوات متنوعة للإنتشار والتوغل والسيطرة

في هذا التقرير، يقول باحث قانوني في قسم الأمن السيبراني في “ناتو”، رفض الكشف عن هويته، إن الفيروس الخبيث Not Petya الذي يستخدم أدوات متنوعة للانتشار خلال الشبكة بما فى ذلك برنامج Minikatz لسرقة الصلاحيات الإدارية للشبكة الخاصة بالشركات التي لم تهتم بتحديث نظام “الويندوز” بشكل دوري يمكن اعتباره انتهاكاً للسيادة.

ومن جانبه اشار “توماس ميناريك”، الباحث في مركز التعاون السيبراني للدفاع عن التميز التابع للمنظمة في تالين، بإستونيا، إلى أن المركز خلص إلى أن تفشي البرامج الضارة، التي ضربت بأغلبية ساحقة أوكرانيا وأثر أيضاً على أكثر من 60 دولة أخرى، يشكل تهديداً كبيراً على دول أوروباوقد حذر “ميناريك” من خطورة الفيروس الذي يمنع المستخدم من دخول الكمبيوتر، وتشترط شراء “مفتاح” للولوج على المؤسسات وقال “البنك المركزي الأوكراني”، إن البنوك تشهد “صعوبة في خدمة الزبائن والقيام بعمليات مصرفية” بسبب الهجمات ومن بين الذين تعرضوا للهجوم بنك “أوشاد بنك”، أحد أكبر المصارف الأوكرانية.

Not Petya يستخدم نفس الثغرات الأمنية لـWannaCry..

أشارت الصحيفة البريطانية إلى أن فيروس Not Petya يستخدم نسخة مطورة من الثغرة الأمنية التى استخدمها فيروس WannaCry الذي تسبب في نشر حالة من الفوضي في أوروبا خلال شهر أيار/مايو الماضي.

وتكمن خطورة الفيروس في تسلله إلى الشبكة بالكامل مع الحصول على صلاحيات إدارية كاملة، حيث يسيطر على ملفات القرص الصلب الرئيسة، ليبدأ العمل عند إعادة تشغيل الجهاز مرة ثانية، وتظهر رسالة طلب الفدية أو المساومة على المال مقابل فك التشفير ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن هذا الهجوم يُعد ثانى هجوم ضخم فى الشهرين الماضيين التي بإمكانها تهديد البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات التى تدعم الحكومات والشركات الوطنية

   

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث