غضب بكربلاء بعد مقتل أحد شيوخها وحرق جثته بإيران - مصطفى الدليمي

المتواجدون الأن

115 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

غضب بكربلاء بعد مقتل أحد شيوخها وحرق جثته بإيران - مصطفى الدليمي

 

قال شيوخ ووجهاء عشيرة آل عيسى في محافظة كربلاء العراقية، الأربعاء، إن أحد شيوخ العشيرة قتل في إيران وحرقت جثته أثناء زيارة أجراها إلى مشهد لأغراض العلاج.

وقال المواطنون في مقطع فيديو تناقلته وسائل إعلام محلية إن "الشيخ نعمة هادي العيساوي، قتل غدرا في إيران، بعد أن زارها لغرض إجراء عملية"، مؤكدين أن "الشيخ قتل في مشهد وحرقت جثته، وتم رميها من أعالي الجبال بعدما سرقت أمواله".

وأضافوا أن الفقيد عرف في محافظة كربلاء باستقباله للزائرين الإيرانيين وإكرامهم بحسن الضيافة، لكن الإيرانيين غدروا به وقتلوه وحرقوا جثته، والسلطات الإيرانية تماطل في معاقبة الجناة بعدما اعتقلتهم.

وأوضح أبناء العشيرة أن الشيخ الراحل وهو أحد وجهاء كربلاء المعروفين، أكرم الزوار الإيرانيين طيلة تسع سنوات، لكنه عندما احتاجهم لمرة واحدة لأغراض الترجمة عندما ذهب إلى إيران للعلاج غدروا به.

وكشف شيوخ عشائر آل عيسى أن السلطات الإيرانية لم تسلمهم جثة الفقيد، إلا بعد ثلاثة أشهر ولم تكتب أن أسباب الوفاة جريمة قتل، إنما اكتفت بتثبيت أنها وفاة اعتيادية في شهادة الوفاة.

وطالب أفراد وشيوخ عشائر في محافظة كربلاء، الحكومة العراقية ووزارة الخارجية، بالتدخل الفوري، لمعرفة ملابسات مقتل أحد شيوخ عشيرة آل عيسى، في إيران، لإنزال أشد العقوبة بحقهم.

وهدد وجهاء قبيلة آل عيسى الحكومة الإيرانية، إذا لم تقتص من الجناة خلال أيام، بأن أبناء عشيرة الفقيد سيقتصون بطريقتهم الخاصة وهم أعرف ممن سيتم القصاص.

وحمّل شقيق الفقيد في حديث لقنوات محلية، إيران حكومة وشعبا مسؤولية مقتل شقيقة الشيخ نعمة هادي العيساوي، والجرح العميق الذي تسببوا به لعائلته، لافتا إلى أن "العراقي أصبح مهددا في إيران، وما حدث جريمة لا تغتفر".

يشار إلى أن أهالي كربلاء، كانوا قد شيعوا أمس الأربعاء، الشيخ العيساوي، وسط جموع غفيرة حضرت التشييع وعبرت عن غضبها الشديد من تجاهل الحكومة العراقية للجريمة

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث