سليماني يقرر : العراق لن يسمح ببقاء أي قوات أجنبية طامعة

المتواجدون الأن

229 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

سليماني يقرر : العراق لن يسمح ببقاء أي قوات أجنبية طامعة

 

 

  قال قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الايراني، اللواء قاسم سليماني ،وهو الحاكم والناهي في العراق  أن «الجيش العراقي اصبح قادرا على الدفاع عن ارضه»، مشدد على أن العراق «لن يسمح ببقاء اي قوات اجنبية طامعة» الا ايران 
ووصف سليماني، في كلمة له، نشرت مقتطفات منها وكالة «فارس» المرجع الديني علي السيستاني، بأنه «شخصية متميزة وانقذ العراق في احلك الظروف التي مر بها»، لافتا إلى أن «السيستاني ليس مرجعا للشيعة وحسب وانما لكل القوميات والطوائف».
وبين أن «الجميع ممتن للشعبين العراقي والسوري في تصديه للارهابيين، وان انتصار العراق في حربه ضد داعش انتصار لكل البشرية، مؤكدا ان «الذين أرادوا محاصرة ايران بالفتنة الطائفية فشلوا».
وأشار إلى ان «الجميع في العراق تحرك نتيجة فتوى المرجع السيستاني، وان ما قام به الشباب العراقي ليس له نظير في التاريخ»، مثمنا في الوقت نفسه «جهود الحشد الشعبي وان وقوفه إلى جانب الجيش العراقي خلق كل هذه الانتصارات».
وأكد ان العراق لن يسمح ببقاء اي قوات اجنبية طامعة، مشيداً بدور رئيس الوزراء حيدر العبادي ومجلس النواب لمصادقتهما على قانون الحشد الشعبي.
وأعتبر أن إنهاء سلطة تنظيم الدولة بحاجة إلى تحليل لسنوات طويلة»، قائلا «هناك من جاء للعراق بصفة صديق لكنهم دعموا جماعات تكفيرية كداعش وغيرها».
ولفت إلى أن «اهل العراق ادركوا اليوم ان اتحادهم هو الذي يقوم بمسؤولية الدفاع عن وطنهم ومواجهة التدخلات الاجنبية، وان الشعب الايراني انبرى لدعم العراقيين في الظرف الزماني المناسب وهو اليوم يشاركهم في

 وبنفس الوقت يشيد بدور المرجع الديني المرتشي الاعلى  لهذه المخلوقات الطائفية  علي السيستاني ويقول عنه بانه شخصية متميزة وانقذ العراق في احلك الظروف التي مر بها .واضاف سليماني    ، ان الجميع ممتن للشعبين العراقي والسوري في تصديه للارهابيين، مضيفا ان انتصار العراق في حربه ضد “داعش الارهابي” ( يامااحلى كلمة الارهاب عندما تخرج من فمه القذر ونسى نفسه عندما يقود الارهاب في الحرب العراقية الايرانية ) وثم يدعي ان  تحرير الموصل هو انتصارا للعالم ،مؤكدا ان الذين أرادوا محاصرة ايران بالفتنة الطائفية فشلوا ( لانه هو بطانيته يقررون متى واين وكيف تبدأ  الطائفية وتستمر وتنتشر.ووصف المرجع السيستاني بانه شخصية متميزة .واشار الى ان الجميع في العراق تحرك نتيجة فتوى المرجع السيستاني .ولفت الى ان خامئني كان يؤكد لكل الشخصيات العراقية والايرانية  على دعم الشعب العراقي ويثمن دور السيستاني .واعتبر سليماني  ان الحشد الشعبي بانه مصداق للشجرة الطيبة بالنسبة للشعب العراقي وهو خلق كل هذه الانتصارات.ونوه سليماني الى عدم مشاهدة اي اثر لحزب البعث في الجيش العراقي الجديد، واكد على ان العراق لن يسمح ببقاء القوات الامريكية الطامعة .مشيدا بدور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في تحرير الموصل وبقية المناطق الاخرى من سيطرة داعش واستجابته “الجيدة” للمشورة الايرانية. وثمن سليماني دور سليم الجبوري في اقرار قانون الحشد الشعبي.

ومن جانبه  ، اعلن مسؤول عسكري أمريكي رفيع الثلاثاء أن الولايات المتحدة وعدة دول متحالفة ترغب في الاحتفاظ بوجود عسكري في العراق وقال قائد قوات التحالف الدولي اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند إن الحكومة العراقية اعربت عن اهتمامها ببقاء الولايات المتحدة وقوات التحالف في البلاد واضاف في اتصال عبر الفيديو من بغداد أن “حكومتنا مهتمة بذلك ايضا، كما اعربت عدة حكومات في التحالف عن اهتمامها بالانضمام الى هذه الجهود واكد تاونسند أن النقاشات بلغت المراحل النهائية لاتخاذ القرار واضاف “اتوقع ان يكون هناك وجود للتحالف هنا

وبعد انتهاء الرئيس السابق باراك أوباما من سحب القوات من العراق عام 2011، سرعان ما اصاب الوهن قوات الأمن ابان ولاية رئيس الوزراء آنذاك نوري المالكي وعندما شن التنظيم  الاسلامي  هجومه عام 2014، لم يتمكن الجيش من الدفاع، واستسلم العديد من الوحدات او فرت وغالبا ما كانت تترك اسلحتها والياتها وقال تاونسند “بامكاننا جميعا النظر إلى الوراء إلى نهاية عام 2011 عندما غادرت القوات الأمريكية وقوات التحالف العراق المرة الاخيرة ورأينا ما حدث خلال السنوات الثلاث الماضية. لا اعتقد اننا نريد مشاهدة ذلك مرة اخرى

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث