الِأهلاك و الأفناء الصهيو – انجلو – امريكي - الروسي لسوريا و العراق. (الأولى) - خليل البابلي

المتواجدون الأن

75 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الِأهلاك و الأفناء الصهيو – انجلو – امريكي - الروسي لسوريا و العراق. (الأولى) - خليل البابلي

 

 
 
بالجراد الفارسي المجوسي السبأي الاثني عشري و النذالة المافيوية الكردية بعقلية البط السوراني و الكرامانجي[البط اغبى من الحمير] و انحطاط و سفالة انظمة الحكم العربية و النُخَب السنية.
 
المقدمة التمهيدية لثلاثة اجزاء :
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
[وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا  وَلَدَيْنَا كِتَاب يَنطِقُ بِالْحَقِّ  وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ،،، بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِّنْ هَٰذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِّن دُونِ ذَٰلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ ،،، حَتَّىٰ إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِم بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ ،،، لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ  إِنَّكُم مِّنَّا لَا تُنصَرُونَ ،،، قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ ،،، مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ ،،، أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُم مَّا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ ،،، أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ ،،، أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ  بَلْ جَاءَهُم بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ ،،، وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ  بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ ،،، أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ  وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ،،، وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ،،، وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ].
 
تصهين النظام العربي الرسمي [السني] و (تَصَوْلُبُهُ)[من الصليبية] و انحطاطه لدرك اسفل السافلين و الذين تحسبهم جميعا و قلوبهم شتى و بأسهم بينهم شديد و على الخصوص محميات رباعي يهود جزيرة العرب بني خيبر آل صهيو-صباح و بني قريضة آل صهيو-سعود و بني قينقاع آل-صهيو نهيان و بني النظير آل صهيو-ثاني و الذين ظهر ان قلوبهم اعظم شتاتا و بأسهم بينهم اشد من باقي النظام العربي و كما وصفهم (مظفر النواب):
 
 قِمَمْ
قطيع ماعزٍ على غنم
مظرطة ٌ لها نغم
و في قصيدة اخرى :
اولاد (القحبة) لا استثني احدا منكم
فحضيرة خنزير اطهر من اطهركم
 
نظام عربي رسمي يتكون من اشباه انصاف الرجال الذين يستخنثهم الصهيو-انجلو-اميركان و بطانات هذا النظام من شاكلته و نحن اليوم في عصر [بورصة] النخب الثقافية و السياسية و مشايخ ادعياء الدين و شيوخ العشائر و الذين هم عبارة عن زناة محارم بارعون في فن القِوادة على اعراض تأريخهم و بلدانهم و امتهم ببراعة [داود اللمبجي] اشهر قواد كان في منطقة للدعارة ببغداد في اربعينيات القرن الماضي و ببراعة [كاطع القواد] اشهر قواد في الستينيات في منطقة للدعارة بالبصرة.
قال العالم العربي ابن خلدون :
[العرب امة من الامم المتوحشة التي تغير قبائلها على بعضها البعض و يقتل بعضها البعض و لا يمكن ان تتبلور الى امة دون ان يوَحِدُها دين].
و اردف الفاروق عمر بأدراكه هذه الحقيقة قبل ابن خلدون فيقول قولته الشهيرة [نحن امة اعزها الله بالاسلام فأن تركنا هذا الدين سيذلنا الله].
و قبلهم أوصى الرسول الاكرم عليه الصلاة و السلام :
 
 [لا تحاسدوا و تبغاضوا و لا تعودوا بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض].
 فقد شاء الله بحكمته ان يجعل خاتمة رسالاته لبني آدم في هذه الامة و قرآنه الحكيم بلغتها فالرسول (ص) قال بُعِثْتُ لأتمم مكارم الاخلاق ، و لم يقل لأنشيء مكارم الاخلاق ، في مقابل امة ارذل الاخلاق البشرية و هم الفرس المجوس ثم الروم (الغرب و الشرق الاوروبي).
هكذا اذلنا الله ذلة لم و لن تعرفها امة من الامم بتأريخ البشرية حين تركنا التوحيد المطلق المرتبط بمنظومة الخلق القرآنية و امسينا فرائس و طرائد في غابات الصليبية الاوروبية و الروسية و البروتستانتية الانجيلية الامريكية و اليهود و صهيونيتهم العالمية بصيادها القديم و المعاصر الفارسي المجوسي المُنْتَدَبْ  بقطعانه المعتنقة لديانة مساره السياسي الثأري الانتقامي لنعيش اسرى و معتقلون تحت سياط و احذية قوادي و مستخنثي النظام الرسمي العربي (السني) و في مقدمته رباعي يهود جزيرة العرب الذين تبين ان دورهم ليس فقط توريد النفط و عوائده و ككيانات وظيفية تتمم دور كيان بني صهيون بل ظهرت الى السطح الآن الوظيفة التي كانت لا تُرَى و هي استخدام حصصهم من المال في الامعان بهتك عرض الامة العربية و اذلالها كما يأمر السيد الوالي الصليبي – الصهيو - انجيلي ، و كما فعل القواد الاعظم حسني مبارك و ما يفعله وريثه السيسي و بشعارات و احزاب [بني ليبرال] و [بني علمان] و [بني ماركس و اشتراكيتهم] و اليسار الشيوعي و احزاب التلمود المُصَنَّع و الحركات التي تطلق على نفسها احزاب اسلامية.
حين تجتمع قوة عظمى مع الاطراف الصغار الاتباع بأحجامهم المتباينة سواء المجاهرون بالعلاقة او من مرتدي الاقنعة و رافعي الشعارات فأن هذه القوة تُنَفِّذ مسارا لها و توزع الادوار و توكل المهام و تعطي الاوامر فسيد القصر القيصر لا يستشير عبيده و خدم بلاطه بل يأمر و ينهى و يُوَجِهْ و ما على المستعبد المملوك الاّ السمع و الطاعة و الالتزام بأوامر القيصر المُتَجَبِّر  و هذا هو الشيء المفهوم من التأريخ و عالم السياسة اليوم كما الامس فالتحالف السعودي - الامريكي الذي تم ارساءه عام 1945 على ظهر الباخرة (كوين ماري) في خليج السويس في البحر الاحمر بين [عبدالعزيز آل سعود] و [فرانكلين روزفلت] قبيل وفاته بنزيف في الدماغ و تولي نائبه [هاري ترومان] بعد ان ضمن الحلفاء النصر على دول المحور حيث كانت اول زيارة [لروزفلت] خارج الولايات المتحدة بعد الحرب هي للمنطقة العربية و السعودية بالتحديد بعد تدمير المانيا بالكامل و الشروع بمشروع مارشال لأعمار اوروبا و الايام هي من فسرت ما جاء من اجله روزفلت :
النفط و عوائده لامريكا و الغرب و هم من يحددون كمية انتاجه و اسعاره و يباع بالدولار حصرا ، كما و ان استكشافه و استخراجه و تسويقه هو للشقيقات السبع فقط[ خمس شركات امريكية و شيل الهولندية و برتش بتروليوم البريطانية].
السعودية هي الكيان الاكبر الحاضن للمحميات التي كانت طور التكوين ، الكويت ، الامارات ، قطر و العمل على ايصالها الى كيانات وظيفية كما تجلى دورها للعلن في حرب 1991 و غزو العراق 2003  و ادامة الاحتلال و اهلاك العراق وصولا الى اليوم.
التوازي مع الشاهنشاهية البهلوية الفارسية من الضفة الاخرى للخليج العربي و تسليم الجزر الاماراتية للفرس بعد توحيد الامارات المتصارعة كما يتطلبه حال التنسيق لكلا الطرفين في اهلاك الامة.
ترك باقي اجزاء الوطن العربي للعسكر و الثورجية من بني علمان و بني ليبرال و بني ماركس و احزاب و جماعات تحوير الاسلام بالتنظير الفردي الشبيه بالتلمودي ليستهلكوا الامة بالحماسيات و العنتريات الثورية و الشعارات و التسطيح بالعاطفة الدينية[بألغاء العقل و الفكر كليا] مترافقا مع الاستبداد و القمع المفرط و احصاء الانفاس و تبديد الثروات و الطاقات و شراء السلاح وصولا الى ما نحن عليه اليوم من حال لا تكفي مصطلحات اللغة  لوصفه.
التوافق و عدم الاعتراض مع الغرب الصليبي في انشاء كيان بني صهيون و محق فلسطين و استيعاب اكبر عدد من الفلسطينيين للعمل بالسعودية و محميات الخليج مع دعم الاردن ككيان حاضن لملايين الفلسطينيين  و حاجز حماية للكيان الصهيوني.
فالامور للمنطقة تُرِكَتْ للفاعل القوي بقوة المال و النفط علنا و بالخفاء من الدهاليز و اليوم و بعد اهلاك سوريا و العراق وصولا الى مرحلة ازالة وجودهما من على الخارطة بأبادة اكبر عدد ممكن من العرب المسلمين(السنة) بالحاضنتين السبأية الاثنا عشرية الفارسية(عرب شيعة) و تفرعاتها و الاقوام الكردية و تشريد ما تبقى على طريقة ابادة الهنود الحمر لذا فأن اول توجه لممثل الاوليغارشية الرأسمالية الامريكية [دونالد ترامب] هو للسعودية ثم كيان بني صهيون ، فالجنون الامبراطوري الامريكي الذي وصل اوج شَّرَّه المستطير و الذي  ابلغ جواريه و عبيده و مستخنثيه بأن يلتزموا حدود ما ارسى بأقامة الناتو [الخليجي – الاسلامي] كما يطلق عليه اعلاميا اي ابقاء ما اوصلت امريكا الامور عليه سياسيا و عسكريا و ديموغرافيا و اقتصاديا في العراق و سوريا و لبنان و اليمن و ليبيا و مصر عند ما هي عليه و خاصة سوريا و العراق من كل الاطراف عملا بقول هنري كيسنجر [ نحن لا نحل مشكلة لأحد ، نحن نشعل الفتيل و نخلق الازمات و نُفَجِّر الحروب لنمسك برؤوس الخيوط و ندير الازمات لأجل الوصول الى اهدافنا لمسار تحقيق مصالحنا] ، و هنا نستقرأ ان الفرس و معتنقو ديانتهم السبأية الاثنا عشرية (عرب شيعة) و كرد بني  صهيو – سوران طلباني / برزاني  قد ادوا مهامهم كأحذية للدوس بمراحيض الصهيو – انجلو – اميركان السياسية و العسكرية في تنفيذ مشروع [ديفد بنجوريون - موشي شاريت] لسحق سوريا و العراق  و عند هذا الحد يجب ان يتوقف الفرس المجوس و احبار ساسانيتهم(حوزتهم) في النجف و حشدهم الفارسي المجوسي السبأي الاثني عشري (الحشد الشعبي) و هنا ربما الى حد بعيد قد انتهت مهمة النظام الثيوقراطي الفارسي الذي أباضه عام 1979 مؤتمر جزيرة غوادلوب(الامريكي – البريطاني – الفرنسي – الالماني) و حان استبداله بعد ان نفذت مبررات وجوده بعد سحق سوريا و العراق [سحق بابل و عدم الابقاء بحجر على حجر بدمشق و الانتقام من نينوى بهدمها و قتل اهلها بسبب الأسر البابلي حسب التوراة و تعاليم الرب الانجيلية للمورمون الحاكم بأمريكا كما عبر بذلك جورج بوش حين دعا جاك شيراك للمشاركة بغزو العراق و قال له ان الرب يأمره بذلك]  و تحقق احد اهم بنود الاتفاق بين عبد العزيز آل سعود و فرانكلين روزفلت [سعودية قوية علنا بعراق ضعيف] بل بعراق ميت سريريا بفضل الفرس المجوس و قطعانهم الاثنا عشرية و كرد بني صهيو-سوران و المستخنثين و زناة المحارم السنة و اضيف للعراق سوريا هالكة ، فثروات العراق الممزق هي امست ملك و وقف للشركات الصهيو – انجلو – امريكية [ بل كل ثروات العراق و ارضه و سماءه حسب اجابة روزفلت لسؤال تشرشل عام 1945  ُقبَيْلَ انتهاء الحرب العالمية الثانية و هو كم من نفط العراق يجب ان تستحوذ عليه امريكا فأجاب روزفلت 100% رسما بالقلم على الخارطة و ليس بالصوت] و الفضل الاول في هذا يعود للفرس المجوس و معتنقي ديانتهم السبأية الاثنا عشرية(عرب شيعة) و كرد بني صهيو – سوران و محميات الخليج الاربع برأس حربتها يهود بني خيبر آل صهيو- صباح ، و لا نهب عشوائي و كيفي بعد الآن لثروات و نفط العراق الا بما توافق عليه امريكا التي تتملكه اليوم حيث سيتم الانتقال الى مرحلة الاجهاز الناعم و الهاديء على ما تبقى من العرب المسلمين (السنة) و التركمان و المسيحيين و الآشوريين أماتة ً بالتجويع و الافقار و الامراض و العوامل الجوية(برد الشتاء و ضربات الشمس في الصيف) في معسكرات الاعتقال الجماعية القسرية و السجون و المعتقلات و معسكرات التهجير و التشريد [على غرار تجربة جورج واشنطن في ابادة الهنود الحمر في الغرب الامريكي نهايات القرن الثامن عشر و بدايات التاسع عشر] ثم الانتقال الى  التفريس و الارغام على التمجيس التوثيني باعتناق الديانة الفارسية السبأية الاثناعشرية و التكريد بالأذلال و الاستعباد و القهر للانتقال الى المرحلة القادمة و هي الانقضاض على تركيا لأستنزافها و منعها من ان تتطور الى قوة فاعلة على الصعيد العالمي و من ثم  تفكيكها بالورقة الغربية الاولى و هي كرد الصهيو – كارامانجية و صهيو – سوران و النُصَيْرِّيَة و الشيعة الاذريين المعتنقون للديانة الفارسية السبأية الاثنا عشرية لذا فأن القائلين بأن الغرب سيضرب الفرس المجوس و معتنقي ديانتهم السبأية الاثناعشرية(عرب شيعة) هو في حال الوهم بجهلة للعقلية الصليبية الغربية و التأريخ و جهله بتأريخ الفرس المجوس و تركيبتهم النفسية المصابة بداء التفوق و المعلولة بشتى الامراض فالغرب الصليبي و امريكا الانجيلية و بني صهيون لن يمسوهم بأذى بالمطلق كحليف تأريخي و حاضنة و رأس حربة لغزواتهم و كيدهم على مر العصور و لن تضحي الصليبية و لا الصهيونية و لا البروتستانتية الانجيلية الامريكية بأعتى عدو تأريخي أزلي للعرب خاصة و الاسلام عامة و هم الفرس المجوس و معتنقي ديانتهم (عرب شيعة) الذين هم الجيش الفارسي الناطق بالعربية و الجراد المجوسي الذي يأتي على كل ما هو اخضر و يستوطن في اجزاء من الوطن العربي بمسمى المواطنة و لن يجد الغرب الصليبي من هو يُقَبِّح الاسلام اكثر من الفرس بقلب دين التوحيد المطلق الى ديانة توثين مطلق و نفي الله بألوهية الموتى من البشر و خرافة الغائب بالسرداب منذ 12 قرنا و ربوبية احبار الفرس المجوس من حملة القاب المدن الفارسية حصرا(الآيات المراجع) و استبدال منظومة الاخلاق القرآنية بمنظومة اخلاقيات [شهنامة فردوسي] في الحقد و الكراهية و الثأر و الانتقام و الكذب و الزندقة و النفاق و الاباحية(المتعة) و اللواط و زنا المحارم و المخدرات و استباحة الاموال و الاعراض و الدماء ، الخلاف الوحيد بين الفرس و الصليبية و البروتستانتية الانجيلية - الصهيونية هو ان لا يتجاوز الفرس  ما هو مرسوم لهم من دور كأحذية انتعال للدوس بالمراحيض السياسية بل بالدوس المباشر بالبراز و البول الصهيو- صليبي - الانجيلي و التي لا بد ان تتُسْتَهْلَكْ لِتُرْمَى عاجلا حسب متطلبات و مدة انجاز ما ُأنْتُعِلَتْ من اجله كما فعل ذلك سابقا المغول و التتار و البرتغاليين و الصليبيين و الاوروبيين اثناء الفتوحات العثمانية لاوروبا و كما سيفعلها اليوم الصليبيون و الانجيليون و بني صهيون ، فأن تجاوز الفرس المجوس ما هو محدد لهم  فسيُوَاجَهَوْن بالعصا الغليظة ، [عادل الجبير] بعد عودته مباشرة من [الباب العالي في واشنطن] ابلغ المُسْتَخْنَث الرعديد المستعبد المملوك  الرُوَيْبِضَة حيدر العبادي و اللص القاتل المعتوه الباكستاني صاحب مقولة (الحكومة الملائكية) (ابراهيم شاه اشيكر آشتوري) الذي قلب اسمه الى (ابراهيم الجعفري) في بغداد بذلك  كما اطلق محمد بن سلمان تهديده بعد عودته من واشنطن [بأننا لن ننتظر الحرب ان تصل الى الارض السعودية بل سننقلها الى داخل بلاد فارس] اي لِيُذَكِّر الفرس بوهن بيت العنكبوت الفارسي المجوسي الذي لا يشكل الفرس المجوس به سوى 34 % فيما القوميات المتأهبة للخلاص من الاستعباد الفارسي المجوسي هم 66 % من تركمان و عرب تحت الاحتلال منذ عام 1925 و الاقوام الكردية و البلوش و الآذريين بل و الفرس المسلمون(السنة) الذين هم 30% الى 35% من مجموع القومية الفارسية و لا يحتاج الامر الا الشروع بالامداد بالمال و السلاح الخفيف و المتوسط لتنفرط ايران الى 6 دول في اشهر معدودة ،،، و كلٌ من عادل الجبير و محمد بن سلمان لا ينطق من فكره الارتغابي او انطلاقا من المقدرة التي لا وجود لها عند مستعبد مملوك مُنْتَعَل للدوس مباشرة ببراز و بول سيده و مولاه بل بالتلقين بالكلمة و الحرف ليصل الى الطرف المعني و لا حاجة لضرب الفرس على غرار ضرب افغانستان و العراق بل الاكتفاء بضرب الحشد المجوسي الفارسي السبأي الاثني عشري(الحشد الشعبي) ليتناثر في ايام و يختفي كما تختفي موتا و هربا جموع صراصير المجاري الثقيلة حين يُسْكَبُ عليها النفط الابيض و ربما يُضْرَبْ الحرس الثوري داخل بلاد المجوس الفرس و قد حسب الصهيو – انجلو – اميركان لهذا الامر حسابه و لكن المشروع الصهيو – انجلو – امريكي لتفريس و تكريد العراق بالتضامن الروسي الارثوذوكسي الصليبي لا زال قيد التنفيذ و الحشد الفارسي المجوسي السبأي الاثني عشري (الحشد الشعبي) يتم تسليحه و تدريبه امريكيا و الغطاء الجوي [للشيتان أيكبر] الامريكي – ساهيوني(الصهيوني) يحميه و يقدم له العون و الاميركان يقاتلون معه بالقادة و الجنود على الارض و الاعلام الصهيو – انجلو – امريكي يدعمه لأنه من فصيلة[موستازآفين] اي المستضعفين من اهل المعافطة و المضارطة اي (المقاومة و الممانعة).
 
 
التتمة في الاجزاء الثلاثة القادمة.
 
 
خليل الرفاعي البابلي

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث