مجاهدو الدولة يؤخرون إنهاء معارك الموصل - متابعة وتنسيق ابو ناديا

المتواجدون الأن

84 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

مجاهدو الدولة يؤخرون إنهاء معارك الموصل - متابعة وتنسيق ابو ناديا

 

  قال مصدر أمني، الإثنين، إن مقاتلاً عراقياً موالياً للحكومة، قُتل وأُصيب 3 آخرون إثر 3 هجمات نفذها تنظيم “الدولة الاسلامية”   بطائرات مسيرة جنوب الموصل. وأوضح الرائد نضال علي الشكرجي، مسؤول وحدة المتابعة والرصد الجوي في قوات الشرطة الاتحادية، أن “تنظيم  الدولة  الذي يسيطر على قرية (الإمام غربي) التابعة لناحية القيارة جنوب الموصل، شن 3 هجمات بطائرات مسيرة خلال الساعات الـ 24 الماضية على القطعات العسكرية العراقية عند تخوم القرية”. وأضاف أن “التنظيم شن هجوما بطائرة مسيرة في وقت متأخر من مساء الأحد، استهدفت قطعات الحشد العشائري (موالية للحكومة) ما أسفر عن مقتل مقاتل وإصابة اثنين آخرين، كذلك ألقت طائرة مسيرة أخرى صاروخاً على قوات الجيش ما أدى إلى إصابة جندي وأشار الشكرجي، إلى أن “الهجوم الثالث وقع صباح اليوم بواسطة طائرة مسيرة مزودة بصاروخين، إلا أن وحدة المتابعة رصدت حركة الطائرة، وتم التعامل معها وإسقاطها دون إلحاق أي إصابات تذكر

تجدر الإشارة إلى أن ( الدولة ) تمكنت في 29 يونيو/حزيران الماضي من السيطرة على قرية “الإمام غربي” التابعة لناحية القيارة، 40 كلم جنوب الموصل. وفي مدينة الموصل، ورغم إعلان الحكومة العراقية انتهاء معارك الموصل، إلا أن الاشتباكات استمرت في الجانب الغربي مع بعض  المقاتلين من  (دولة الاسلام ) المتخفية، حسب مصدر عسكري عراقي. وقال العقيد أحمد الجبوري، الضابط في قيادة عمليات نينوى، إن “القوات المشتركة من الجيش والشرطة الاتحادية تواصل تطهير الجانب الغربي من مدينة الموصل من  مجاهدي  الدولة الاسلامية رغم تعرضها لهجمات مفاجئة من بعض جيوب التنظيم المتخفية

ومن جانب اخر ، ما زالت العمليات العسكرية في الأحياء القديمة من مدينة الموصل مستمرة ولم تنته بعد، وفق ما أفاد مصدر عسكري خاص لـ»القدس العربي»، كاشفا عن وجود جيوب في بعض المناطق لم تصلها القوات العراقية بعد بسبب المقاومة الشديدة التي يبديها عناصر التنظيم في الدفاع عن آخر معاقله في المدينة. وأكد وجود عدد كبير من النساء الانتحاريات، ما أن يصلن للقوات العراقية حتى يقمن بتفجير أنفسهن، موضحاً أن الدمار الذي عم الأحياء القديمة زاد المعركة تعقيداً لاتخاذ التنظيم من هذه المناطق أوكاراً وملاذات لهم يصعب التحرك فيها. وبين أن هناك الكثير من عناصر التنظيم مختبئين داخل المنازل، ولم يتم كشفهم حتى الآن بسبب عدم قدرة القوات العراقية على تفتيش المنازل.

وأوضح أن أي منطقة يتم اقتحامها لا يتم تفتيشها لأنها تتطلب الكثير من الجهد والوقت فتقوم القوات بنشر مفارز فقط في الأحياء المحررة، متوقعاً أن تحدث بعض المواجهات في الأحياء المحررة قد تقوم بها الخلايا النائمة التابعة للتنظيم من أجل إرباك وزعزعة أمن واستقرار المدينة. وحسب المصدر تم إلقاء القبض على عدد من المسلحين، الذين كانوا من بين المدنيين، وبعد التأكد من اسمائهم وتدقيقها تبين أنهم ينتمون إلى تنظيم «الدولة».

ولفت إلى أن هناك الكثير منهم لم يتم التأكد منهم، وتمكنوا من العبور إلى الساحل الأيسر من المدينة، موضحاً أن التنظيم قد يعيد ترتيب صفوفه من جديد ويخوض حرب استنزاف جديدة ضد القوات العراقية إذا لم يتم تفعيل دور جهاز الاستخبارات ورصده للخلايا النائمة في المدينة، بحسب المصدر.

إلى ذلك، قال مسؤول في الاستخبارات العراقية، إن الأنباء التي تحدثت عن مقتل زعيم تنظيم «الدولة» أبو بكر البغدادي، «غير صحيحة. وأكد أن البغدادي، لا يزال على قيد الحياة، في مخبأ خارج مدينة الرقة (شمال شرق)، معقل « الدولة » في سوريا وفي يونيو/حزيران الماضي، قالت وزارة الدفاع الروسية، إنها تعتقد أن البغدادي ربما قُتل عندما أصابت غارة جوية لها تجمعا لقياديين كبار في « الدولة » على مشارف الرقة. الا ان امالهم خابت حيث اعلنت    جماعات مسلحة تقاتل في المنطقة، انه حي يرزق ، وذكر   مسؤولين أمريكيين،   إنهم لا يملكون أدلة على مقتل البغدادي. وقال لاهور الطالباني المسؤول الكردي  ، إنه متأكد بنسبة 99 بالمائة من أن أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة ما زال على قيد الحياة وأنه موجود جنوبي مدينة الرقة السورية وذلك بعد تكهنات بأنه قُتل. وأضاف لـ"رويترز" أن "التنظيم سيلجأ  إلى شن حرب عصابات على غرار تنظيم القاعدة ولكن بصورة أشد عنفا

 من جهتها ذكرت خلية "الصقور الاستخبارية" الشيعية  التابعة لوزارة الداخلية العراقية، التي يقودها الشيعي  أبو علي البصري أن "البغدادي لا زال مختبئا في سوريا، لكن خارج الرقة جاء اعتمادا على المعلومات الدقيقة التي تم تقديمها من قبل "خلايا الرصد والمعلومات  وحذر البصري بأن معركة الموصل كشفت عن القدرات التي يملكها تنظيم الدولة، متابعا: "مخططاته وتدريباته كانت تنوي الوصول لمناطق كثيرة في العالم

  وعن آخر تطورات المعركة في الموصل القديمة مابين مقاتلي الدولة وجيش العبادي ومحشده الطائفي فهي   لا تزال     متواصلة   مقاتلي التنظيم. . فقد ، أشار النقيب محمد عوده الخفاجي، الخفاجي، إلى أن «المعركة لم تحسم لغاية الآن، وهناك شوارع وأزقة في منطقتي الميدان والشهوان، في الموصل القديمة، لم تحرر بعد، والتنظيم ما زال يملك مقاتلين يحملون السلاح، وهم قادرون على إعاقة تقدم الوحدات العسكرية

وفي جنوب الموصل، تحدثت مصادر عسكرية أن قوات الجيش العراقي لاتزال عاجزة عن استعادة قرية الإمام غربي، بعد سيطرة تنظيم «الدولة» عليها. وكشفت المصادر أن التنظيم بات يستقدم عناصر من مدينة الحويجة لدعم مقاتليه في القرية، حيث فشلت القوات العراقية من تحرير القرية بعد عدة محاولات لاقتحامها غير أن المقاومة الشديدة التي أبداها عناصر التنظيم حالت دون تمكن القوات من استعادتها. وأشارت إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف القوات العراقية خلال المعارك الدائرة هناك، وقد يتم الاستعانة بقوات من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي من أجل استعادة القرية من التنظيم خلال الساعات أو الأيام القادمة إذا لم تتمكن قطعات الجيش العراقي من استعادتها.

وحسب المصدر، التنظيم يحاول من خلال سيطرته على القرية فتح منفذ له يربط الحويجة مع غرب الموصل، ومن ثم فتح طريق له الى سوريا ليكون خط إمداد جديد يربط العراق في سوريا بعد خسارته لخط الإمداد الرئيسي، الذي كان يربط الموصل مع سوريا وقطعه من قبل فصائل «الحشد الشعبي». ومازال يسيطر تنظيم «الدولة» على مناطق حيوية تربط محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك وتشكل تهديدا أمنيا للمناطق المحررة، ويغلب الطابع الزراعي والجبلي على المناطق التي تقع تحت سيطرة التنظيم والذي يشكل تحديا للقوات العراقية.

في السياق، قررت الادارة المحلية لقضاء الشرقاط شمال محافظة صلاح الدين ترحيل أسر المنتمين لتنظيم «الدولة» خارج القضاء انتقاما منهم . وقال الرائد ياسر التميمي، من الجيش العراقي إن «المجلس المحلي لقضاء الشرقاط أصدر قرارا بترحيل اسر المنتمين لتنظيم الدولة خارج القضاء وطالب قيادة شرطة القضاء بتنفيذ القرار فوراً».

وأوضح  كذبا وبهتانا ان «هناك استياءً كبيراً داخل قضاء الشرقاط من تواجد عوائل عناصر تنظيم داعش من العراقيين داخل القضاء، وقرار الادارة المحلية بترحيل العوائل الى المخيمات او مناطق اخرى خارج القضاء يأتي للحفاظ على الوضع الامني

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث