الإطاحة بولي العهد السعودي، مع ملاحظة الكادر

المتواجدون الأن

364 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الإطاحة بولي العهد السعودي، مع ملاحظة الكادر

ملاحظة الكادر

قد نشر د نوري المرادي ندوة عن الحادث ثاني يوم وقوعه وذكر به هذه التفاصيل التي تدعي نيويورك تايمز أنها اكتشفتها

لندن ـ «القدس العربي» ـ من إبراهيم درويش: تتكشف في السعودية ومن جديد، حقائق صادمة حول المؤامرات التي تحاك داخل قصور العائلة المالكة في السعودية، وعمليات الإجبار على التنحي لشخصيات من أعلى مستويات سلطات أخذ القرار السعودي، وكان آخرها مسلسل كشفته صحيفة «نيويورك تايمز» حول خيوط المؤامرة التي حاكها نجل الملك سلمان وولي وليّ العهد في حينه، الأمير محمد، للتخلص من ابن عمه الأمير محمد بن نايف الذي كان الثاني في وراثة العهد.
جاء ذلك في تقرير أعده كل من بن هبارد ومارك مازيتي وإريك شميت قالوا فيه إن الامير بن نايف أجبر تحت الضغط على التنازل عن ولاية العهد.
وحسب التقرير فإن بن نايف استدعي في ليلة من حزيران (يونيو) إلى قصر الصفا في مكة واحتجز فيه، حيث أجبر على التخلي عن ولاية العرش، ومع حلول الفجر تنازل عن حقه، واستفاق السعوديون على نبأ تعيين الملك سلمان نجله ولياً للعرش. وتورد الصحيفة أدلة تظهر أن محمد بن سلمان (والذي يعرف لدى الأمريكيين بـ«م ب س») خطط جيداً للتخلص من ابن عمه، وأن عملية نقل السلطة لم تكن كما بثها التلفزيون الرسمي عن مبايعة الأمير بن نايف، وكأن انتقال الولاية تم بسلاسة، فشهادات المسؤولين الأمريكيين وأشخاص مقربين من العائلة المالكة تكشف أن طريق «م ب س» لولاية العرش كان محفوفاً بالعقبات والصعوبات. ويقول مقرب من العائلة المالكة إنه جرى التقليل من قدرات الأمير بن نايف على الحكم، وقيل للأمراء إنه يعاني من مشكلة مخدرات تجعله غير قادر على ولاية العرش. 
وفي تفاصيل خطة التخلص من بن نايف، أن عددا من الأمراء البارزين اجتمعوا في قصر الصفا في مكة بعيداً عن الأضواء بطلب من الملك. حصل هذا قرب نهاية رمضان حيث ينشغل السعوديون بالواجبات الدينية وقرب حلول العيد. وحسب المسؤولين الأمريكيين ومقربين من العائلة المالكة، فقد اقتيد الأمير بن نايف إلى غرفة أخرى وتم تجريده من هاتفه المحمول وتم الضغط عليه للتخلي عن منصبه كولي للعهد ووزير للداخلية. ومع مرور الوقت بدأ الأمير، الذي يعاني من مرض السكري ومن آثار محاولة اغتيال جرت عام 2009، يشعر بالتعب. وفي الوقت نفسه جرت دعوة مجلس البيعة، وقيل لهم إن الأمير بن نايف غير صالح للحكم بسبب إدمانه على المخدرات. وقبل انبلاج الفجر وافق بن نايف على التنازل والتقط له شريط فيديو وهو يبايع ابن عمه وعاد إلى قصره في جدة. 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث