تفاصيل صادمة عن مقتل العميد زهر الدين (أبو ميشسان هالدئنات)

المتواجدون الأن

80 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

تفاصيل صادمة عن مقتل العميد زهر الدين (أبو ميشسان هالدئنات)


كشف المديع بقناة الجزيرة الدكتور فيصل القاسم تفاصيل مقتل العميد بجيش النظام السوري عصام زهرالدين، وقال انه حصل عليها من مصدر داخل فرع الامن العسكري بديرالزور.

وقال القاسم في تدوينة له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" في ساعة متأخرة من مساء امس: "يوم الثلاثاء الساعه 9 صباحا وكما يعرف باجتماع اللجنة الامنية في ديرالزور التي تضم اللواء رفيق شحادة واللواء حسن محمد قائد الفرقة 17 والمحافظ محمد السمرة وساهرالصكر امين الفرع والعميد جمال زوق رئيس فرع الامن العسكري والعميد دعاس العلي رئيس فرع امن الدولة والعميد منذر غنام رئيس فرع الجوية والعميد غسان طراف قائد المهام الخاصة بمجلس المحافظة".

وتابع القاسم: "واثر خلاف بين العميد المقبور عصام والعميد جمال رزوق رفض حضور الاجتماع وتم الاتصال به من قبل رئيس اللجنة الامنية واكد رفضه الحضور واشترط ان لايكون العميد جمال لكي يحضر 
على اثرها طلب اللواء رفيق منه الحضور بالامر العسكري وتم تهديده واكد الرفض".

وأضاف القاسم: "توجهت دوريه بامر اللواء رفيق لاحضاره موجودآ وبقيادة العقيد عبدالوهاب حاج حسن من فرع الامن العسكري وتم الاشتباك بين مجموعة المقبور والدورية وعلى اثرها اصيب ابنه يعرب ومرافقه ويوسف العنداري واصيب المقبور بطلق ناري بعينه ليخرج من مؤخرة الراس".

واختتم بقوله: "هذا مفصل العمليه ولايوجد كما ذكر انه لغم او ماشابه ذالك والعمليه والاشتباك حصلت امام ما يسمى حديقة النصارى وقرب مؤسسة الرداوي".


وكان العميد في الحرس الجمهوري زهر الدين قائد العمليات في دير الزور قتل بانفجار لغم في منطقة حويجة صكر داخل مدينة دير الزور، وفق وسائل إعلام سورية.


من هو العميد عصام زهر الدين

ينحدر العميد #عصام_زهر_الدين ابن الـ55 عاماً، من محافظة السويداء، وتتهمه المعارضة السورية بارتكاب أكثر من مجزرة، منها مجزرة منطقة "مسرابا" التابعة لريف دمشق، عام 2012، حيث قام العميد القتيل بتصفيات ميدانية لبعض عناصر المعارضة السورية في المنطقة.

تدرّج زهر الدين في مناصبه التي تولاها في جيش الأسد، وأصبح قائداً للواء "النخبة" في حرس الأسد الجمهوري. وقبل أن يكلفه بشار الأسد باقتحام حي "بابا عمرو" الحمصي، استدعاه إلى مقره والتقاه للتباحث بشأن اقتحام الحي المذكور.

فكان العميد زهر الدين قائداً للحملة العسكرية التي شنها جيش الأسد على ذلك الحي، وخلّفت أعداداً كبيرة من القتلى والمصابين بين المدنيين وفصائل المعارضة السورية.

وكذلك اشترك في عمليات مختلفة لجيش النظام السوري، آخرها في محافظة دير الزور التي قتل فيها.

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث