العمامة تعمم ، زواج القاصرات من اجل زيادة النسل - متابعة وتنسيق ابو ناديا

المتواجدون الأن

159 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

العمامة تعمم ، زواج القاصرات من اجل زيادة النسل - متابعة وتنسيق ابو ناديا

 

حكومات مابعد الاحتلال لاتتوانى عن اعلان ولائها المطلق لايران من خلال تحكمها بالقرارات المهمة والسماح لها بالتدخل في جميع شؤون البلاد الداخلية والخارجية، واصرار نواب التحالف الوطني على تعديل قانون الاحوال الشخصية على الطريقة الجعفرية مثالا واضحا على ذلك، حيث اكدت عضو لجنة المرأة والاسرة والطفولة البرلمانية “ريزان شيخ دلير“، اليوم الثلاثاء، ان المراة العراقية تواجه “نكسة” بعد تصويت مجلس النواب على تعديل قانون الاحوال الشخصية، وفقا للقانون الجعفري الذي يبيح زواج القاصرات. قالت شيخ دلير في بيان نشرته وكالات الانباء ان ”تعديل هذا القانون هو اعادة انتاج لما يسمى بـ”قانون الاحوال الجعفري”وانه يشجع على زواج القاصرات”، واصفةً بان ”تطبيق هذا القانون هو شبيه بتصرفات عصابات الارهاب مع الفتيات واجبارهن على الزواج وحملت شيخ دلير هيئة الرئاسة متمثلة برئيس مجلس النواب “سليم الجبوري” ونائبه “همام حمودي“ واعضاء مجلس النواب من التحالف الوطني”مسؤولية اقرار هذا القانون، وسط اعتراضات من الاحزاب الكردستانية واتحاد القوى العراقية واكدت دلير ان ”الجبوري كان مؤيداً لاقرار هذا القانون الذي شرع بمباركة من الاحزاب الاسلامية من الطائفتين دون مراعاة لحقوق الانسان والتمادي في اذلال النساء وتعنيفهن، بعد ان ظهر ان حرية المرأة وحقوقها هي شعارات فقط دون تنفيذأثارت موافقة مجلس النواب العراقي “من حيث المبدأ ” على تعديل مشروع قانون الأحوال الشخصية خلال جلسته، يوم الأربعاء 1 نوفمبر جدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية

وبنفس الوقت ،  أثار الأمر ردود أفعال واسعة على الشبكات الاجتماعية ضمن هاشتاغ  #كلا_لقانون_الأحوال_الجديد ووصف بأنه “نكسة للمرأة العراقية وأكد آخر “طفلة ما زالت تبكي من أجل دميتها تتزوج؟  وانتقد مغرد  وزواج القاصرات من الثوابت! الدستور أساس البلاء وأضاف آخر “ برلمان  منشغل بإصدار قوانين تشرعن اغتصاب الأطفال.. هذا حال العراق تحت حكم العمائم وأمراء الطوائف اليوم يريدون تشريع زواج القاصرات العراقيات وغدا ربما يقرون قانون السبي . وقالت  معلقة “في خضم النجاحات التي تجتاح العالم في عصرنا هذا نتصدر نحن أوج التفاهة والتردي والوضاعة والانحطاط

وأكد آخر “الأحزاب الإسلامية دمرت العراق سرقةً ونهبا وقتلا، والآن بتشريع اغتصاب الأطفال برلمان العراق يجمع أنجس خلق الله من الشواذ بلد وشرح مغرد “تم تعديل قانون أقر منذ سنة 1959 بإباحة اغتصاب الأطفال، السنة القادمة سيتم تشريع قانون وأد البنات ويؤكد مغرد “زواج القاصرات اسمه العلمي بيدوفيليا، أي إنسان بالغ يشتهي الأطفال، وغالباً هذه الحالات تتواجد في المجتمعات المكبوتةوانتقدت معلقة “أكثر من كُرهي للرجال المُتسلطين، كرهي للنساء السَاذجات، الغبيات، الخانعات، الخاضعات، عديمات العقل والكرامة! ‏في حين تخرج نساء البلدان الأخرى للمطالبة بحقوقهن، تخرج ثلّة من نساء العراق الساذجات لدعم قانون يسلب كرامتهن ويغتصب طفولة طفلاتهن

معمم كبير في العمر يتسأل هل يوجد زواج متعة مع القاصرات ؟؟ هذا القانون مفيد جدا ولصالح عمار الحكيم وهو الان يبحث عن القاصرات !!

 واخيرا : “أي معمم  يفكر باغتصاب طفلة عمرها 9 سنوات تحت اسم الدين والزواج يستحق الإعدام كأخف عقوبة على جرمه القذر

Comments are now closed for this entry