لايتي خيّر الحريري بين الوقوف مع «حزب الله» أو مصير والده - محمد المذحجي

المتواجدون الأن

56 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

لايتي خيّر الحريري بين الوقوف مع «حزب الله» أو مصير والده - محمد المذحجي

 

 

و

كشف موقع إصلاحي إيراني نقلاً عن مصادر مطلعة في طهران، بأن مستشار المرشد الأعلى الإيراني، علي أكبر ولايتي، خلال لقائه برئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري، في بيروت يوم الجمعة الماضي، خيّر الأخير بالوقوف أمام استراتيجية الإدارة الأمريكية ضد «حزب الله»، أو أنه سيلقى مصير والده الذي اغتيل في 14 شباط/ فبراير 2005.
وأفاد موقع «آمد نيوز» الإصلاحي في خبر تحت عنوان «ماذا دار خلال الاجتماع بين ولايتي والحريري؟»، أنه بعد يوم واحد من هذا الاجتماع أعلن رئيس وزراء لبنان استقالته من هذا المنصب. وأكد الحريري أن «الظروف الراهنة تشبه بشكل كبير فترة اغتيال رفيق الحريري، وسينعكس شر إيران عاجلاً أم آجلاً، وسيفشل مشروعها التوسعي في المنطقة العربية».
وأضاف التقرير أن وسائل الإعلام المحسوبة على المحافظين صوّرت تصريحات سعد الحريري بأنها جاءت بسبب الضغوط التي مارستها الرياض عليه. وعلى سبيل المثال كتبت وكالة «تسنيم» للأنباء التابعة للحرس الثوري، نقلاً عن مصدر حكومي إيراني مجهول، أن «السعودية لن تجني ثمار تعاونها في تعيين العماد ميشال عون رئيساً للبنان، فضلاً عن أنها خسرت سعد الحريري وبدأ الأخير يعمل بالتنسيق مع محور المقاومة وخاصةً حسن نصر الله».
وأضاف «آمد نيوز» أن «الحقيقة تقول شيئاً آخر»، وأن «علي أكبر ولايتي في نهاية لقائه مع سعد الحريري بعدما رفض الأخير الرضوخ للوصايا الإيرانية والوقوف أمام استراتيجية ترامب، هدده بأنه إذا لم ينفذ ما تطلبه طهران في دعم حزب الله، فإن لبنان سيشهد فوضى كبيرة، وسيلقى الحريري مصير والده خلال هذه الفوضى. وطلب ولايتي من الحريري أن يظهر على وسائل الإعلام ويعلن دعمه الكامل لجماعة «حزب الله» لأنها تقاوم إسرائيل، ورد عليه الحريري بأنه لا يمكنه أن يفعل ذلك، لكنه في الوقت نفسه لم يفعل شيئاً ضد «حزب الله».
بعد ذلك أحضر مستشار خامنئي قادة من الجهاز الأمني التابع لـ»حزب الله» وطلب منهم أن يعرضوا الوثائق التي تثبت بأن حزب «المستقبل» اللبناني زوّد جهات غربية بمعلومات حساسة أدت إلى تصفية القادة الميدانيين لـ»حزب الله» في سوريا من قبل إسرائيل. وذكر الموقع الإيراني أنه بعد ما شاهد الحريري الوثائق، قال لولايتي إنه لن يعلن دعمه لحزب الله، وإنه سيستقيل من منصبه، مضيفاً «هدد ولايتي الحريري قائلاً إن مصير والدك في انتظارك، قبل أن يترك الحريري الاجتماع غاضباً».

Comments are now closed for this entry