اختلاساست الموقوفين

المتواجدون الأن

101 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

اختلاساست الموقوفين

وقيف 208 أشخاص وحجم الاختلاسات 100 مليار دولار

تتواصل الإجراءات الدراماتيكية في العربية السعودية، بعد الاعتقالات والتوقيفات والإقالات التي طالت أمراء ورجال أعمال ومسؤولين، تطبيقا لما قالت عنه السلطات بأنها حملة تستهدف الفاسدين م يتوقف الأمر عند من أعلن عن اعتقالهم قبل يومين، بل طالت الاعتقالات حتى اللحظة ما يزيد عن 201 شخص تم توقيفهم للمساءلة وفقا لما أعلنته الحكومة السعودية الخميس ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال الأمريكية" عن مصدر وصفته بالمقرب من الحكومة أن السلطات السعودية تعتزم من خلال الإجراءات الأخيرة التي تمت بحق أمراء ورجال أعمال تحصيل مبالغ ضخمة ستودع بخزينة الدولة وكشفت الصحيفة أن المبلغ المرتقب استرجاعه يتراوح ما بين 2 إلى 3 تريليونات ريال سعودي أي ما يعادل نحو 800 مليار دولار وأشارت الصحيفة في التقرير  إلى أن الأموال سيجري تحصيلها من المحتجزين والمتهمين بالفساد.
وقالت مصادر حكومية إنها أوقفت 201 شخص للمساءلة في إطار حملة مكافحة الفساد الواسعة النطاق التي شملت أمراء وشخصيات بارزة، كاشفة أن عمليات الاختلاس والفساد على مدى عقود أدت إلى خسارة مئة مليار دولار على الأقل وأوقف نهاية الأسبوع 11 أميرا وعشرات الوزراء الحاليين والسابقين في السعودية بينهم الملياردير الأمير الوليد بن طلال في حملة تطهير غير مسبوقة في المملكة من شأنها أن تعزز سلطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

 وقالت وزارة الإعلام السعودية في بيان: "إن 208 أشخاص استدعوا للمساءلة حتى الآن بينهم سبعة تم الإفراج عنهم بدون توجيه التهم لهم. إن حجم ممارسات الفساد الذي كشف عنه كبير جدا.
 
وجمدت السلطات حسابات مصرفية للموقوفين. وقالت وزارة الإعلام عبر "مركز التواصل الدولي" المخول التواصل مع وسائل الإعلام الأجنبية إن المبالغ التي يتضح أنها مرتبطة بقضايا فساد ستتم إعادتها إلى الخزينة العامة للدولة السعودية وقالت الوزارة الخميس إن "الحجم المحتمل لممارسات الفساد التي كشف عنها كبير جدا وأضافت: "استنادا إلى تحقيقاتنا في السنوات الثلاث الماضية نقدر أن مئة مليار دولار على الأقل أسيء استخدامها عبر عمليات فساد واختلاس ممنهجة على مدى عدة عقود".

وجرى توقيف أو إعفاء شخصيات معروفة في نهاية الأسبوع بعد ساعات من تشكيل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لجنة لمكافحة الفساد أسند رئاستها إلى نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وتؤكد حملة التطهير وجود خطط غير مسبوقة لإعادة هيكلة المملكة فيما يعمد الأمير محمد إلى تفكيك نموذج حكم قائم على التوافق ضمن العائلة المالكة سعيا إلى تعزيز سلطته في شكل محكم كما تأتي تزامنا مع تسريع الأمير الشاب تنفيذ خطته الاقتصادية الشاملة التي تسمى "رؤية 2030" لتنويع موارد الاقتصاد السعودي وقيادة المملكة نحو حقبة ما بعد النفط، فيما تتخذ المملكة مواقف أكثر حدة على صعيد قضايا المنطقة

وذكرت الصحيفة أن حملة مكافحة الفساد في السعودية أدت إلى اعتقال أكثر من 60 شخصا، من بينهم أمراء وموظفون ورجال أعمال ومسؤولون رفيعو المستوى، مضيفة أن البنك المركزي السعودي جمد حسابات مصرفية للأشخاص المتهمين، لكنه لم يوقف عمل شركاتهم وأوضحت الصحيفة أن هذه الخطوات هي بداية لحملة اعتقالات واسعة تهدف إلى اجتثاث الفساد من المملكة، مشيرة إلى أن التحقيق لا يزال جاريا في مراحله الأولية.

وأشارت الصحيفة إلى معضلة استرجاع كامل الأموال المستهدفة من الحملة بسبب وجودها خارج المملكة، لافتة إلى أن المملكة سيكون بمقدورها تجاوز صعوبات مالية تواجهها، حتى ولو استطاعت الحصول فقط على جزء يسير من هذه الأموال وختمت الصحيفة مقالتها قائلة إن الفترة الطويلة من أسعار النفط المتدنية أجبرت الحكومة السعودية على الاقتراض من السوق الدولية والتوجه للسحب من احتياطياتها الدولية، التي راكمتها خلال فترات ازدهار أسعار النفط وكانت وكالة "رويترز" للأنباء نقلت الخميس عن مصادر مصرفية قولها إن البنك المركزي وهيئة الأوراق المالية في الإمارات طلبت من البنوك والشركات المالية العاملة في البلاد معلومات عن حسابات 19 مواطنا سعوديا

وفيما امتنعت هيئة الأوراق المالية والسلع عن التعليق في دولة الإمارات، قالت المصادر المصرفية إن الطلب ورد في نشرة صدرت هذا الأسبوع وإن البنوك استجابت، مضيفة أن السلطات لم تطلب من البنوك تجميد الحسابات حيثوهناك وصائق  تشير الوثائق الصادرة عن البنك المركزي الإماراتي، إلى "المقار الرئيسية للبنوك الوطنية والفروع الرئيسية للبنوك الأجنبية والصرافات وشركات التمويل والاستثمار المالية العاملة في دولة الإمارات

أعلن النائب العام السعودي، وفق ما نقلت عنه "رويترز"، الإفراج عن 7 معتقلين، دون توجيه التهم لهم، من ضمن 208 تمّ استدعاؤهم أخيرًا، ضمن حملة الاعتقالات التي طاولت أمراء ورجال أعمال بارزين في المملكة بذريعة "مكافحة الفساد  . وأفاد إعلاميون مقربون من ولي العهد أن عدد المعتقلين من

 الأمراء وصل إلى 18، بالإضافة إلى 38 رجل أعمال، وأن العدد مرشح للازدياد في أي لحظة  

 

Comments are now closed for this entry