بداية مواجهة

المتواجدون الأن

58 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

بداية مواجهة

كتب بيير غانم في "العربية": تبدو استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، وكأنها تقترب من مضمونها السياسي والدولي أي الاحتجاج على التدخل الإيراني في شؤون دولة عربية، ورفض سطوة حزب الله على الحياة السياسية اللبنانية.

 

وبحسب معلومات غير رسمية من واشنطن، فإن سعد الحريري هو أحد أعمدة مواجهة إيران في الشرق الأوسط، لكن الأميركيين وحلفاءهم سمعوا من رئيس الحكومة اللبنانية التزاماً كاملاً بالتسوية السياسية في لبنان، وقد جلبت هذه التسوية السياسية ميشال عون رئيساً للجمهورية ووضعت مرة جديدة حزب الله في الحكومة اللبنانية.

لم يرَ الأميركيون وحلفاؤهم أن الحريري تمكّن من إبعاد الرئيس ميشال عون عن حليفه حزب الله، فيما يتابع حزب الله تكديس الانتصارات السياسية ويستعد لانتخابات نيابية ستكرّس له وللأحزاب المؤيدة له أكثرية برلمانية "ستشرعن" سيطرته على الدولة اللبنانية ومن خلفه النظام السوري وإيران.

وعلمت "العربية" أنه خلال الأسابيع الماضية حاول الأميركيون وحلفاؤهم فهم توجهات الحريري وكتلته للمرحلة المقبلة، فتبيّن لهم أنه لا يملك الكثير من الخيارات أو المقترحات لوقف اندفاعة حزب الله وحلفائه، ويفضّل التهدئة السياسية وإبقاء الوضع على ما هو عليه، فيما حزب الله يستعد للعودة من سوريا ويريد الحصول في لبنان على ثمن سياسي لـ "الانتصار في سوريا".

لا التزامات أمنية لبنانية

لم يشأ المتحدثون باسم الحكومة الأميركية التعليق على هذا الموضوع، لكن الملاحظ أن أكثر ما يشغل بال الأميركيين عند هذا المفصل، هو غياب الالتزامات الأمنية لدى الحكومة اللبنانية.

واشنطن تريد من الجيش اللبناني على الأقل التزامين كبيرين، الأول وقف تسرّب مقاتلي حزب الله والسلاح الإيراني عبر الحدود اللبنانية، والثاني زيادة انتشار الجيش في الجنوب ومنع حزب الله من زيادة تعزيزاته أو منعه من التسبب بمواجهة مع إسرائيل، عن طريق خطف عبر الحدود أو قصف عبر خط الهدنة.

التقديرات الأمنية لقوة الجيش اللبناني تختلف بين طرف وآخر، فبعض الأميركيين واللبنانيين يعتبر أن الجيش قادر على القيام بهاتين المهمتين، والبعض الآخر يعتبر أن حزب الله قادر على مواجهة الجيش اللبناني. الخطير هو أن الجميع يعتبرون أن القيادة السياسية اللبنانية أي رئيس الجمهورية وحلفائه السياسيين لا يريدون بأي شكل مناقشة هاتين القضيتين، وليس رئيس الجمهورية اللبناني بوارد أن يطلب من الجيش منع تسرّب "حزب الله" والسلاح الإيراني عبر الحدود مع سوريا، كما أن أي أوامر لم تعط للجيش لمنع حزب الله من بدء مواجهة مع إسرائيل.

أمن رئيس الحكومة

أما على الصعيد الأمني الداخلي، فالوضع أكثر صعوبة. فالحريري يتنقّل بين إقامته والسراي الحكومي في بيروت من دون ضمانات بأنه لن يتعرّض لتفجير يودي بحياته، كما أن بيروت العاصمة تعيش تحت تهديد دائم باجتياح حزب الله لها منطلقاً من الضاحية الجنوبية، ولا يؤكّد الجيش اللبناني أن لديه خططاً أمنية أو أوامر سياسية لحماية بيروت من اجتياح حزب الله، كما حصل في 7 أيار 2008.

ورفض المتحدثون باسم الحكومة الأميركية الإدلاء بأي تعليق عن أحداث لبنان غير العودة إلى بيان وزير الخارجية تيلرسون وبيان البيت الأبيض، لكن "الصدمة الإيجابية" المطلوبة من استقالة الحريري تستطيع أن تأتي في إطار مواجهة النفوذ الإيراني التي يريدها الأميركيون، وهم يحتاجون إلى تنسيق أكثر مع الأطراف المحليين والإقليميين، كما أن استقالة سعد الحريري وعودته تشكّلان بداية جديدة لإعادة تجميع القوى السياسية ضد حزب الله، ومنعه من تحقيق خطته الكاملة بوضع اليد على لبنان ومتابعة تدخلاته في اليمن

Comments are now closed for this entry