سليماني يقود عشرون ألف من الحشد الشعبي في سوريا والبو كمال

المتواجدون الأن

89 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

سليماني يقود عشرون ألف من الحشد الشعبي في سوريا والبو كمال

 قالت منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة، الثلاثاء، أن 70 ألفاً من مسلحي الميليشيات المدعومة من إيران يقاتلون إلى جانب النظام السوري، من بينهم 20 ألف مسلح من الميليشيات العراقية.ونشرت المنظمة، معلومات قالت أنها حصلت عليها بعد ” اختراق أجهزة الأمن والجيش الإيرانية “، كشفت من خلالها عن وجود 70 ألف مسلح من الميليشيات التابعة لإيران في سوريا، بينهم “20 ألفاً من الميليشيات العراقية، ومثلهم من الأفغان، إلى جانب سبعة آلاف من باكستان، ونحو عشرة آلاف مسلح من ميليشيا حزب الله اللبناني”، وفق ما نقلت وسائل إعلام سورية معارضة، منظمة “مجاهدي خلق” كشفت أيضاً عن خمسة أماكن تتمركز فيها الميليشيات المدعومة من ايران في سوريا، أهمها “المقر الزجاجي الواقع إلى جانب مطار دمشق”، والذي يضم “ثكنة الشيباني غرب العاصمة، ويؤوي فيها لواء المغاوير من الفرقة 19 فجر شيراز، وميليشيات فاطميون وحزب الله”.إضافة إلى مقرات جنوبي سوريا في كل من درعا والقنيطرة والسويداء، والتي تضم قواعد للدفاع الجوي و”الوحدة الصاروخية لفرقة المهدي شيراز، وقوات الجو التابعة لقوات الحرس الثوري”  ومقرات في الحسكة ودير الزور والرقة وقامشلو ، تشمل مطار الشعيرات العسكري، ومطار T4  إلى جانب مقرات شمالي البلاد من ضمنها “قيادة عمليات حلب وثكنة مجنزرات بالقرب من الحدود التركية، ومدينة ماير التي تحولت إلى مقر عسكري تحت سيطرة الحرس الثوري، إلى جانب ألفي مسلح للحرس في جبهة الساحل”.وكانت قوات الحشد الشعبي قد أعلنت مراراً مشاركتها في معارك على الأراضي السورية إلى جانب النظام.والعبادي يصرح عكس ذلك.

           وقالت مصادر إعلامية موثوقة   أن الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس يُشرف بنفسه مباشرة على العمليات العسكرية التي تستهدف تحرير مدينة البوكمال الاستراتيجية في أقصى شرقي سوريا وأضافت المصادر أن الجنرال سليماني موجود على الحدود العراقية ـ السورية منذ أيام ويقود بنفسه محور العمليات العسكرية من الجهة الجنوبية الشرقية لمدينة البوكمال، وأنه مايزال هناك في عملية قيادة مباشرة لعمليات الإسناد التي تقوم بها قوات الحشد الشعبي العراقية وكتائب «فاطميون» ومقاتلون من حزب الله اللبناني وحسب المصادر ذاتها فإن قوات الحشد الشعبي العراقية التي تساند قوات الجيش السوري في عملياته لاستعادة البوكمال أقامت معسكرها على الحدود السورية – العراقية حتى تحرير البوكمال من سيطرة تنظيم الدولة وأضافت المصادر أن قاسم سليماني كان هو صاحب الاقتراح بتسريع العمليات العسكرية نحو البوكمال على خلفية معلومات مؤكدة لديه بأن الولايات المتحدة قد تقوم بخطوة ميدانية تمنع تقدم القوات السورية وحلفائها من الوصول نحو البوكمال مما سيعني وفق سليماني احتمال الدخول في مواجهة مع واشنطن في البوكمال يمكن تحاشيها فيما لو تمت السيطرة على المدينة من الحلفاء.

         وحسب المعلومات المؤكدة لـ»القدس العربي» فإن قاسم سليماني وقادة ميدانيين من حزب الله وقادة من الحشد الشعبي أجروا اجتماعات عدة بضباط من قيادة القوات الروسية داخل معسكر الحشد الشعبي على الحدود السورية – العراقية لتنسيق العمليات على الأرض، تتولى قوات الجيش السوري العمليات العسكرية باتجاه البوكمال من الجهة الشمالية الغربية منطلقة من محور مدينة الميادين ويقود هذا المحور العميد سهيل الحسن الملقب بالنمر وتوقعت المصادر أن تتم السيطرة التامة على مدينة البوكمال لصالح القوات السورية في غضون الأيام المقبلة   رغم صعوبة المعارك التي تُشبه إلى حد ما المعارك التي خاضتها القوات العراقية والحشد الشعبي في مدينة الموصل من حيث صعوبتها وأهميتها

Comments are now closed for this entry