اثار الهزة الآرضية التي اصابت العراق

المتواجدون الأن

30 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

اثار الهزة الآرضية التي اصابت العراق

 

 

أكد مرصد الصبار الفلكى فى العراق، أن العراق تعرض لسبع هزات ارتدادية فى البلاد، إضافة للهزة الأرضية التى وقعت شمال البلاد بقوة 7.3 درجة على مقياس ريختر وبعمق 34 كم وأعقبها بـ3 ثوان هزة أرضية بقوة 7.4 ريختر على مقياس ريختر وبعمق 54 كم تحت سطح البحر.

وقال مدير المرصد “حسن صبار” في تصريح صحفي إن “العراق تعرض لـ7 هزات ارتدادية بالإضافة لهزتين أرضيتين ضربتا البلاد، موضحا أن الهزة الارتدادية الأولى حدثت بعد عشر دقائق فى مدينة الميادين العراقية بقوة 5.3 على مقياس ريختر . وأضاف الصبار أن “أعنف الهزات التى ضربت البلاد وقعت بقوة 5.3 على مقياس ريختر وأقلها بقوة 4.2 على مقياس ريختر وتابع صبار أن “المنطقة التى ضربها الزلزال هى منطقة زلزال وعملية التنبؤ بالهزات الأرضية مستقبلا أمر صعب ولا يمكن التكهن بذلك يشار إلى أن قسم الرصد الزلزالي في وزارة النقل توقع، اليوم الاثنين، استمرار الهزات الأرضية في العراق لمدة شهر، فيما أوضح أن 100 هزة حدثت منذ ليلة أمس ولكنها غير محسوسة.

وشعر بالزلزال السكان في   مناطق واسعة من العراق، فضلا عن مناطق في تركيا وأذربيجان، وأرمينيا، وجورجيا، والسعودية، والكويت، والإمارات،  إن الزلزال كان «الأعنف» في محافظة السليمانية التابعة لإقليم كردستان العراق، إذ شهد قضاء كلار مقتل طفل وإصابة نحو 75 شخصاً، فضلاً عن أضرار مادية كبيرة وهدم للدور والقسم العلوي من قلعة «الشيروانةالأثرية بالقضاء وفي منطقة دربندخان ـ التابعة للسليمانية، سجلت الشرطة إصابة نحو 50 شخصاً بجروح جراء الهزة، فضلاً عن هدم عددٍ من المنازل وكتب وزير الموارد المائية حسن الجنابي على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ان «انزلاقات في الجبل المجاور لمنشأ سد دربندخان قد حدثت وسقطت قطع احجار وأنقاض في المسيل المائي للسد، وانهارت بعض البيوت المجاورة».
وأضاف: «سد دربندخان اقرب منشأ لمركز الهزة الأرضية، ولسنا متأكدين حاليا بسبب الظلام من حجم الانزلاقات، لكن المطمئن ان سد حمرين وهو أسفل سد دربندخان بوضع جيد».
كما أفاد مصدر محلي  بأن السلطات المحلية في منطقة دربندخان أبلغت سكان مناطق أسفل السد بالإخلاء فوراًوعلى إثر الهزة الأرضية والأضرار التي نجمت عنها، قررت الحكومة المحلية في محافظة السليمانية تعطيل الدوام الرسمي في جميع الدوائر والمؤسسات الحكومية في المحافظة.
وفي قضاء حلبجة التابع أيضاً لمحافظة السليمانية، تم تسجيل 85 جريحاً، فضلاً عن إغلاق المستشفى العام في القضاء بسبب تضرر بعض أجزائه، فيما تم تهيئة مكان مؤقت في باحة المستشفى لاستقبال الحالات أما عن الأضرار التي سُجلت في محافظة ديالى، فقد تسببت الهزة بإصابة 44 شخصاً في قضاء خانقين، من دون سقوط قتلى، فضلاً عن الأضرار المادية، إضافة إلى مقتل شخص في مدينة جلولاء التابعة لديالى أيضاً. في الأثناء، خرج أهالي العاصمة بغداد إلى الشوارع والساحات العامة، خوفاً من الزلزال التي لم يسبق لهم أن شهدوا تجربة مماثلة لها من قبل.
وعلى الرغم من إنه لم يُسجل أي حالة قتل أو إصابة، غير أن مبنيين ـ احدهما حكومي (التقاعد) والآخر عمارة تجارية، تعرض لتشققات.
وأعلنت دائرة التقاعد إيقاف العمل في المبنى (أمس) الواقع في ساحة الوثبة، وسط العاصمة بغداد، نتيجة تعرضه لشرخ من الطابق الرابع لغاية الطابق الثامن.
وانتشرت فرق الدفاع المدني والقوات الأمنية في شوارع العاصمة حتى ساعات الفجر، خصوصاً في مناطق شارع الرشيد والجمهورية والكفاح، بكون إن الأبنية فيها قديمة ومعرضة للسقوط.
كذلك، أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، أنه يتابع أوضاع المواطنين والاثار التي ترتبت جراء الهزة الارضية التي ضربت البلاد، مشيرا إلى أنه وجه فرق الدفاع المدني والمؤسسات ذات العلاقة بالحفاظ على أرواح المواطنين.
 وفي بيان رسمي، أعلنت وزارة الصحة العراقية، آخر إحصائية لعدد الجرحى والقتلى بسبب الهزة الارضية التي ضربت عددا من المحافظات في البلاد، حيث بلغ عدد القتلى 8 إضافة لـ 535 جريحا.
وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر، في بيان، إن «الهزة الأرضية التي وقعت مساء أمس (أمس الأول) خلفت حتى الآن 8 حالات وفاة و535 جريحا، منها سبع وفيات في إقليم كردستان وحالة وفاة واحدة في مستشفى جلولاء العام في ديالى».
وأضاف: «تم تسجيل إصابة 321 شخصا في إقليم كردستان و170 حالة في ديالى و44 حالة في كركوك، تراوحت ما بين ارتفاع ضغط الدم بسبب الهلع والخوف نتيجة الهزة الارضية».
وأكد استعداد الوزارة وكافة ملاكاتها وتهيؤها لأي احتمال وحسب خطة معدة مسبقا لأي طارئ، مشيرا إلى أن «وزارة الصحة استنفرت كافة مؤسساتها وتتابع الموقف بالتواصل مع دوائر الصحة في بغداد والمحافظات».
لكن إحصائية الهلال الأحمر العراقي أوردت أرقاماً أقل من التي ذكرتها وزارة الصحة العراقية، حيث كشف بيان للجمعية إن «الهزة الأرضية التي ضربت مدن العراق   أسفرت عن مصرع 8 أشخاص و425 مصابا»، موضحة أن «أغلب تلك الخسائر كانت في مناطق تابعة لمحافظة السليمانية».
وأضافت، «في كلار قتل شخصان وأصيب أكثر من 100، فيما شهدت دربدخان مقتل 4 أشخاص وإصابة 100 آخرين، وفي حلبجة أصيب أكثر من 100 مواطن»، مبينة أن «مركز محافظة السليمانية شهد مصرع شخص واحد وإصابة أكثر من خمسين مواطنا».
وتابعت قائلة: «خانقين شهدت إصابة أكثر من 75مواطنا»، مؤكدة أن «فرق الإغاثة التابعة لها سجلت أضرارا كبيرة في الممتلكات الخاصة والعامة في المدن التي شهدت الهزة الأرضية وخصوصا في محافظة السليمانية، وإن فرق الإغاثة باشرت عملها (…) وساعدت في إخلاء المواطنين ونقل الجرحى

يبدو أن الزلزال الذي ضرب العديد من المحافظات،   ستستمر توابعه لفترة طويلة، حيث توقع قسم الرصد الزلزالي في وزارة النقل، اليوم الاثنين، استمرار الهزات الأرضية في العراق لمدة شهر، فيما أوضح أن 100 هزة حدثت منذ ليلة أمس ولكنها غير محسوسة. وقالت مديرة القسم “هدى عباس” في تصريح صحفي إن “الهزات الارتدادية لا تصل الينا، ويشعر بها فقط سكان المناطق القريبة من بؤرة الزلزال والمناطق الحدودية وأشارت عباس إلى “تسجيل أكثر من 100 هزة ارتدادية منذ، ليلة أمس، إلا أنها غير محسوسة، مبينة أن الهزات المحسوسة قد تثير الهلع لكنها لا تتسبب بأضرار . وتابعت عباس أن “مراقبة الهزات الارتدادية مستمرة من قبلنا، ونتوقع استمرار هذه الهزات لمدة شهر، لافتة الى أن الزلزال الذي ضرب إيران، يوم أمس، وقع على بعد 6 كم من الحدود العراقية من جهة خانقين، و200 كم من الجهة الشمالية الشرقية لبغداد

توابع الزلزال الذي ضرب عدة محافظات عراقية تتوالى، حيث أعلن مدير ناحية بمو في حلبجة بمحافظة السليمانية “عادل ملا صالح”، اليوم الاثنين، إخلاء الناحية من السكان بسبب نزول صخور من الجبال نتيجة الزلزال الذي ضرب عدة محافظات، يوم أمس الأحد، وما تبعه من هزات أرضية. وقال صالح في تصريح صحفي إنه “تم إبلاغ الدوائر الحكومية والعوائل باخلاء الناحيه لسلامتهم بعد هزتين أرضيتين عقبت زلزال أمس، في الساعه 2 صباحاً والساعه 1 ظهراً من اليوم وأضاف صالح أنه “تم قطع الطريق بسبب نزول صخور من الجبال . يشار إلى أن ثمانية مدنيين لقوا مصرعهم في محافظتي السليمانية وديالى وتم تسجيل مئات حالات الاصابة، مساء الاحد، نتيجة الهزة الارضية التي ضربت بقوة 7.3 درجات مدن العراق ومحافظاته وتركزت قوتها في مدينة حلبجة بمحافظة السليمانية.

Comments are now closed for this entry