الكونغرس الأمريكي يحرج السيستاني - متابعة وتنسيق ابو ناديا

المتواجدون الأن

34 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الكونغرس الأمريكي يحرج السيستاني - متابعة وتنسيق ابو ناديا

 

 

في ظل إستمرار ظاهرة الميليشيات التابعة لإيران، تتزايد المفارقات والتناقضات في سيطرة الحشد على مقدرات البلد ومن جراء هذا العفريت الذي صنعه السيستاني بقراره الخائب التي يطلق عليها  فتوى شرعية  بعد ان اوحى له الشيطان بأصدارها قبل ان يفلت الحكم من ايديهم . ويهرب السيستاني من  سردابه  اخرجت هذه الفتوى لصوصا كانوا مختبأين في جحورهم والبطالة والجوع يحيط بهم من كل جانب وانطلفت تحت راية لبيك ياحسين تدمر المدن وتحرق الحرث والنسل وتسرق ماتشاء بدون رقيب وتمنع عودة المهجرين السنة الى بيوتهم لانهم من احفاد قتلة الحسين  تلك الاسطوانة المشخوطة التي نسمعها من افواههم القذرة تواصل ميليشات الحشد الشعبي منع النازحين الى مناطقهم التي تعرضت للسلب و النهب و التخريب، وهو أمر يثير السخرية حيث ليس هناك من بإمکانه رفع هذا الظلم الفاحش عن هٶلاء النازحين لقد باتت هذه الميليشيات تلعب  دورا لايطارها القانون ولا دستورهم اللعين ميليشيات الحشد الشعبي التي تتبع معظمها إيران، صارت ليس مبعث الخوف والقلق من قبل الكثير من الشعب العراقي  وشعوب المنطقة لانها تلعب بأمن واستقرار المنطقة خدمة لمصالح ايران 

 فإن إستمرار هذه الميليشيات و بقائها أمر ليس من ورائه إلا الفتنة و المصائب في الوقت الذي نشهد فيه إتجاها دوليا متزايدا من أجل تصنيف الحرس الثوري و ميليشيات تابعة له ضمن قائمة المنظمات الارهابية، فإننا نجد إن هناك في العراق إهتماما غريبا و متزايدا بالميليشيات و إشادة غير عادية بها و حتى الدعوة لکي تشارك في الانتخابات!! ولاشك من إن ذلك يجري بضغط و تأثير من النظام الايراني الذي يهيمن بنفوذه على العراق  . يجب أن يتم   تقليم أظافر هذه الميليشيات  في العراق قبل أن  يتفاقم خطرها الارهابي وتصل الامور الى خط اللاعودة

وبما ان الحشد الشعبي بكل فصائله قد تشكل بفتوى السيستاني ، فقد اصبح هو الاب الروحي لهذه العصابات  الطائفية   فكل ما صدر من تلك الفصائل من أفعال   ارهابية فهي محسوبة على السيستاني الذي يعتبر الأب الروحي للحشد ، وارتكبت جرائم بحق العراقيين وعليها ملفات فساد نقول هذه الفصائل غير محسوبة على الحشد أو لا سلطة للسيستاني عليها وتصرفاتها تعتبر شخصية فهذا يعتبر كيل بمكيالين وتهرب من المسؤولية ومن يقول إن هناك فصائل وحركات موالية لإيران وليس لها ارتباط بالسيستاني  فأرد عليه القول ارتباط تلك الفصائل بإيران من ناحية القيادة العسكرية لكن من الناحية الروحية والشرعية فهي مرتبطة بالسيستاني ارتباط مباشر  .

فبعد أن أصدر الكونغرس الأمريكي قرار بشأن حركة النجباء المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي بإعتبارها حركة إرهابية وهذا القرار طبعا يعد مقدمة لقرارات أخرى مشابهة ستكون موجهة لحركات وفصائل أخرى ، فهذا القرار قد أحرج السيستاني لدرجة كبيرة فهو الآن أمام خيارين لا ثالث لهما ، الخيار الأول أن يدافع عن تلك الحركة – حركة النجباء – ويرفض القرار الأمريكي لأنه يستهدف فصيل  من الحشد يعتبر مقدسأ عندهم وفي فكرهم المذهبي  فإذا صدر الرفض من السيستاني فسيكون هناك تصادم بينه وبين الأمريكان الأمر الذي سيؤثر بشكل العلاقات بينهما هذا من جهة ومن جهة أخرى سيظهر السيستاني بمظهر المدافع عن الحركات الإرهابية في حسب الرأي العام العالمي  .

أما الخيار الثاني وهو أن يمضي السيستاني هذا القرار عن طريق السكوت والتغاضي عنه   وهذا ما سيؤثر على صورة السيستاني   ويظهر   بمظهر المتواطئ مع الأمريكان ومتعاون معها فهذا القرار أحرج السيستاني لدرجة كبيرة فكيف سيخرج السيستاني من هذا المأزق ياترىهل سيرمي الكرة  في ساحة حكومة العبادي ؟؟.

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث