القدس مدينةٌ فلسطينيةٌ عربيةُ الوجه إسلاميةُ الحضار (الثالثة) - د مصطفى اللداوي

المتواجدون الأن

110 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

القدس مدينةٌ فلسطينيةٌ عربيةُ الوجه إسلاميةُ الحضار (الثالثة) - د مصطفى اللداوي

 

أراد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يسلخ مدينة القدس عن أمتها، وأن يقصيها عن عالمها، وأن يحرم شعبها منها، وأن يغربها عن أهلها ومحيطها، وأن ينسبها إلى غير أصحابها عنوةً، وأن يمنحها لمغتصبيها ظلماً، وأن يشرع لمحتليها أرضها، وأن يدنس بأقدامهم مقدساتها، وأن يعترف بحقهم فيها عدواناً.

ولكن الله أراد شيئاً آخر، وحقق للأمة مراداً مخالفاً، رد به كيد أمريكا إلى نحرها، وأغاظ به قادتها وأزعج إدارتها، وخلط أوراقهم وشتت أفكارهم، وبدل أولوياتهم، إذ صدمتهم ردود الفعل الشعبية العربية والإسلامية، إلى جانب الموقف الشعبي الفلسطيني العنيد، الذي انبرى للدفاع عن قدسه والذود عن حياض بلاده، وهو الذي خرج للتو من معركة البوابات الإلكترونية، التي أجبر فيها سلطات الاحتلال على التراجع والانكفاء، وتفكيك البوابات وإزالة الكاميرات، وهو اليوم أشد عزماً وأقوى مضاءً في الدفاع عن شرف مدينة القدس وطهرها، ولن يفاجئ الأمريكيون وغيرهم بهذا الشعب العظيم، إذ لن يفت قرارهم الفاسد في عضده، ولن يضعف إرادته، ولن يدفعه إلى اليأس والقنوط والإحباط.

أما شعوب الأمة العربية والإسلامية، الذين لا نستثني منهم شعباً ولا ننسى دولةً، بدءاً من نواكشوط وصولاً إلى جاكرتا، ومروراً بعواصم أفريقية وأوروبية أخرى، فقد خرجوا في مظاهراتٍ عارمةٍ ومسيراتٍ جرارةٍ في كل عواصمها ومدنها، وفي جامعاتها ومساجدها، وفي ميادينها العامة وساحاتها الكبرى، وأمام السفارات الأمريكية وعلى بوابات المؤسسات الأممية، وهم على قلب رجلٍ واحد، متفقين في الموقف وموحدين في الرأي، يرفعون شعاراً واحداً ويعلنون موقفاً موحداً، القدس عاصمة فلسطين الأبدية، ولسان حالهم يقول لترامب وللعالم أجمع، أن هذه المدينة المقدسة ملكٌ للعرب والمسلمين جميعاً قبل أن تكون ملكاً للشعب الفلسطيني، ولهذا فهي تستحق منهم التضحية والفداء، وتوجب عليهم الدفاع والحماية.

ما كان ترامب وزبانيته والعصابة التي تقف معه تؤيده وتشير عليه، وتحرضه وتستعجله لإعلان قراره، تتوقع أن تكون ردة الفعل العربية والإسلامية بهذا الحجم الكبير، وبهذا الانتشار الواسع، فكأنه بقراره العنصري البغيض قد نبه الأمة العربية والإسلامية من غفلتها، وأيقظها من منامها، وأعادها بالصدمة إلى جادة الطريق، وذكرها بدورها وبالواجب الملقى على عاتقها، ودفعها بقوةٍ للتعبير عن مواقفها، وكشف عن المخزون النضالي الكبير لدى أبنائها، وبيَّنَ أنه كامنٌ يتربص، وجاهزٌ للانطلاق عندما تدعو الضرورة.

كشف قرار ترامب الذي ظن أنه سيمر بسهولة، وسيتقبله العرب وسيرضى به المسلمون دون مقاومة، وسيخضع له الفلسطينيون لإحساسهم بالعجز والضعف والغربة، إذ تخلت عنهم الحكومات والأنظمة، وتآمرت عليهم الدول والأجهزة، مدى العداوة الأمريكية للعرب والمسلمين، وعمق العنصرية التي يتعاملون بها معهم، وفضح زيف اعتدالهم ووهم وسطيتهم، وكذب وساطتهم ورعايتهم.

أثبتت الوقائع والصور المنقولة من كل مكانٍ، أن العرب والمسلمين في سبيل القدس يتوحدون، ومن أجل فلسطين يتفقون، وللدفاع عنها ينسقون، ولحمايتها يخططون، وقد كان البعض يراهن على جراحاتهم الداخلية ومشاكلهم الوطنية، واضطراباتهم الأمنية ومشاكلهم البينية، والعمليات المسلحة التي تشهدها بلادهم، وعدم الثقة التي سادت بين مكوناتهم، إلا أنهم أثبتوا للجميع أن فلسطين تسكنهم والقدس تجري في عروقهم، وأنهم لا ينسونها ولا يفرطون فيها، ولا يتخلون عنها ساعة العسرة، ولا يتركونها في ظل الكروب والمحن العصيبة.

قرارٌ ترامب أعاد الألق القديم إلى القضية الفلسطينية، وكشف عن بريقها الأخاذ وسحرها الفاتن، وسلط الضوء على طهرها وعدالة قضيتها، وشرعية نضالها ونزاهة مقاومتها، وجمع الأمة عليها من جديد، وهي التي ظن الفلسطينيون قبل غيرهم أنهم انفضوا عنها، وتخلوا عن أبنائها بعد الانقسام المرير الذي عانوا منه، والصراعات الداخلية التي شوهت صورتهم وأضرت بقضيتهم، وحرفت نضالهم عن الطريق الصحيح، وجرفته إلى أماكن تضر ولا تنفع، ودهاليز لا تخدم ولا تفيد، بل تزيد في عمق الأزمة وتعقد جوانب القضية.

الفلسطينيون اليوم فرحون وسعداء، ولا يشعرون بخوفٍ أو قلقٍ، ولا يعانون من فرقةٍ أو غربةٍ، ومعهم كل المخلصين من أبناء الأمة العربية والإسلامية، إلى جانب أحرار العالم وثواره، الذين أحبوا القضية الفلسطينية وآمنوا بعدالتها وناضلوا إلى جانبها، إذ وجدوا أنفسهم أنهم ليسوا وحدهم في مواجهة الاحتلال والولايات المتحدة الأمريكية المساندة له والمؤيدة له ولسياساته، بل وجدوا أنفسهم محاطين بأبناء أمتهم، يحمونهم ويساندونهم، ويؤيدونهم ويقفون إلى جانبهم، ويضحون معهم ويبدون الاستعداد للمقاومة في صفوفهم والقتال إلى جانبهم.

ولعل الأرض الملتهبة طولاً وعرضاً في كل مكانٍ ضد الإدارة الأمريكية، وصورة القدس التي ترفع، والمسجد الأقصى الذي يبرز، وأعلام فلسطين التي ترفرف، والخبر الأول الذي ينشر، وهاشتاق القدس عاصمة فلسطين الأبدية الذي يتصدر، والشعارات التي يتردد صداها في أرجاء الكون، والأرض التي تكاد تميد تحت أقدام الاحتلال ومن حولهم تشتعل، لهي أعظم رسالةٍ وأبين موقفٍ، على أن رجال القدس لا عدَ لهم، وجنود فلسطين لا حصر لهم، فلا مكان يحصرهم، ولا حدود تقيدهم، ولا جنسية تنأى بنفسها اليوم عنهم، ولا قوةً في الأرض ترغمهم، ولا سلطةً في الكون مهما بلغت سطوتها تخيفهم وتمنعهم، ولا من يقوى على نزع القدس منهم أو شطب الأقصى من قرآنهم، فهل تدرك الإدارة الأمريكية هذه الحقائق وتعيها، أم تمضي سادرةً بلا عقلٍ في غيها.

يتبع ...

بيروت 

Comments are now closed for this entry