الربيعي يكشف معلومات مثيرة عن صحة الجعفري العقلية - متابعة وتنسيق ابو ناديا

المتواجدون الأن

175 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الربيعي يكشف معلومات مثيرة عن صحة الجعفري العقلية - متابعة وتنسيق ابو ناديا

 

  كشف  موفق الربيعي، معلومات مثيرة عن صحة وزير الخارجية إبراهيم الجعفري "العقلية"، بدأت عليه علامات النسيان والارتباك في التفكير ، والأدلة على خلطه للأشياء والارتباك في تفكيره لا تحتاج إلى برهان لأنها شائعة عند جميع أبناء شعبنا وأصبحت موضع تندر واستهزاء في أحاديثهم وعلى سبيل المثال لا الحصر، بحسب الربيعي، فإنه "عندما قال الجعفري ننفتح على داعش، وأعادها مرات عدة في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الإيراني، ثم تمنى للطالباني بعد موته بالتوفيق، وهناك أمثلة أخرى نحن في غنى عن ذكرها لأن أبناء شعبنا يعرفونها ويتداولونها بشكل كبير واستطرد الربيعي قائلا:  حاولت اللقاء بالجعفري   من أجل أن أنصحه بالابتعاد عن العمل العام ويتقاعد عن العمل السياسي بسبب علامات مبكرة لفقدانه الذاكرة وارتباكه في التفكير، وذلك بعد أن نصحني أحد أصدقائه المقربين جدا وهو عالم أعصاب واستشاري بالطب النفسي في بريطانيا، طلب مني أن أوصل إلى الجعفري رسالة، بأن يبتعد عن العمل العام، والأعظم من ذلك والأدهى، وفقا للربيعي، "أننا نعرف جيدا أن الجعفري كان يأخذ المعونات الشهرية من الرعاية الاجتماعية عندما كان في لندن وكانت الحكومة البريطانية تدفع له إيجار بيته، من حقنا أن نسأل: من أين لك هذه الأملاك في لندن ودبي؟ وهل ملأ استمارة الذمة المالية السنوية منذ 2003 إلى 2017 مثل كثير من السياسيين العراقيين؟

 معلومات خطيرة

إن الجعفري لم يعلن حظر التجوال في يوم تفجير مرقد الإمامين العسكريين بسامراء في شباط/ فبراير 2006 عندما كان رئيسا للوزراء وقائدا عاما للقوات المسلحة وهذه الحقيقة اعترف بها الجعفري بنفسه حيث قال إنه لم يعلن حظر التجوال لأسباب لم يفصح عنها"، وإذا تذرع بأن مجلس الوزراء لم يعلن الحظر، فإن هذا ليس من اختصاصه وإنما الأمر محصور به شخصيا لأنه القائد العام للقوات المسلحة السؤال ما زال قائما، ويحتاج إلى جواب من الجعفري، لماذا لم يعلن حظر التجوال ما سمح للحرب الطائفية بأن تندلع في بغداد ومناطق التماس الأخرى؟ هل هو عن جهل أم عن عمد؟ وبخصوص غاية الجعفري من عدم إعلان منع التجول، قال الربيعي: "كان هناك كلام خلف الكواليس يدور، بأنه من غير المعلوم أن حظر التجول زين (جيد)، لأن هذا يكبت الناس، ودع ردة فعل الشارع والناس تنفس عن غضبها.

وأضاف الربيعي: "قدمت طلبا مكتوبا إلى الجعفري، قلت فيه: يجب أن نعلن حالة الطوارئ وفرض منع التجول في عموم العراق، ولاسيما مناطق التماس في بغداد وديالى وصلاح الدين وجنوب العاصمة وعن رد الجعفري في فرض منع التجول، قال الربيعي: "لم يقتنع بذلك، وأتذكر أن الكثير من السياسيين العراقيين المخضرمين يطالبوننا بإعلان حالة منع التجوال وأضاف: "الجعفري دعا إلى عقد مجلس الوزراء، وبعثت له ورقة عن نفس الموضوع ولم يقر ذلك، وليلا عقدنا اجتماعا في منزل الجعفري حضرته باعتباري مستشارا للأمن الوطني مع وزيري الدفاع والداخلية والجنرال الأمريكي جون كيسي، والسفير الأمريكي في وقتها زلماي خليل زاد وأردف الربيعي قائلا: "اقترحت مجددا إعلان منع التجوال وأيدني بذلك الجنرال كيسي وخليل زاد، والجعفري فقط هو الذي لم يوافق وقال الربيعي إن "أكبر خطأ ارتكب هو عدم فرض حظر التجوال أثناء تفجير مرقد الإمامين العسكريين في سامراء، ويجب على من ارتكبه أن يقدم للمحاكمة وبخصوص غاية الجعفري من عدم إعلان منع التجول، قال الربيعي: "كان هناك كلام خلف الكواليس يدور، بأنه من غير المعلوم أن حظر التجول زين (جيد)، لأن هذا يكبت الناس، ودع يذكر أن نائبا في البرلمان العراقي عواد العوادي  عن "كتلة الأحرار" التابعة لرجل الدين العراقي مقتدى الصدر، قد وجه في آب/ أغسطس الماضي اتهاما لإيران يعد الأخطر من نوعه، يصدر عن كيان سياسي شيعي وهناك تقارير تتحدث عن أن الكثير من التفجيرات بالمناطق  دخلت من إيرانردة فعل الشارع والناس تنفس عن غضبها

وتعليقا على المعلومات التي كشفها الربيعي، قال حسين الزبيدي عضو الائتلاف الحقوقي الدولي لأجل العراق إن "ما تكلم به موفق الربيعي خطير جدا، وبدأت تظهر مثل هذه المعلومات من العديد من السياسيين العراقيين، وتحديدا الشيعة منهم وإن كان ما يقولونه حقائق، لكن الغاية منه التسقيط في الساحة السياسية قبل الانتخاباتوأضاف  أنه من الناحية القانونية، فقد يعد هذا اعترافا رسميا أمام الملأ، فيجب أن تطالب المنظمات الحقوقية الدولية بمحاكمة الجهات التي تسببت بمقتل مئات الآلاف من الضحايا في العراق ورأى أن الربيعي من المفترض أن يدعى إلى الشهادة أمام المحاكم الدولية، ويدلي بمعلوماته، حتى تحاكم جميع الشخصيات التي كانت سببا فيما حدث في العراق

ولفت إلى أن ما يعزز قوة تصريحات الربيعي، هو أنه كان في موقع المسؤولية، ومطلع على تفاصيل الأمور، وأيضا هو ألقاها على الملأ عبر وسائل الإعلام وأنه لا يستطيع التراجع عنها، وهذه فرصة أمام الجهات الحقوقية الدولية لمحاكمة المتسبب في الأحداث التي جرت في العراق عامي 2005 و2006  

   من جهته، قال المحلل السياسي العراقي يحيى الكبيسي: "سمعنا في السنوات الأخيرة الماضية عشرات التصريحات التي كانت تتحدث عن جرائم صريحة ولم يلتفت لها أحد، ومنها حديث وزير العدل السابق حسن الشمري عن تواطؤ المالكي في تهريب سجناء من سجن أبي غريب للالتحاق بسوريا وتغيير الوضع فيها أن "الادعاء العام في العراق من واجبه تحريك الدعاوى في مثل هذه القضايا، لكن الادعاء العام في العراق دخل في سبات عميق على مدى السنوات الماضية ولم يتحرك على مدى سنوات سوى مرة أو مرتين بأوامر سياسية وأكد الكبيسي أن "تصريح الربيعي يندرج ضمن التصريحات الانتخابية والتنابز السياسي أكثر منها تعبيرا عن حقيقة ما، والدليل أن الربيعي نفسه عليه عشرات الاتهامات يوم كان مستشارا للأمن الوطني العراقي وشدد على أنه "كلما اقترب موعد الانتخابات في العراق سنستمع إلى الكثير من مثل هذه التصريحات التي تحاول أن تظهر صاحب التصريح أنه المهني الوحيد والوطني الوحيد بالبلد

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث