قطار الثورات - وليد الزبيدي

المتواجدون الأن

72 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

قطار الثورات - وليد الزبيدي

 

هناك من يكتب ويتحدث عن ثورات، مثل الثورة الفرنسية في العام 1789، وثمة من يردد أن هذه الثورة ما زالت في مراحل نضجها، وإذا كان الحدث الأبرز في هذه الثورة يتمثل بغضب الفرنسيين على كلمة الملكة الشابة ماري انطوانيت، عندما ردت على مطالبة الفرنسيين بتوفير الخبز، فقالت كلمتها الشهيرة، تلك الكلمة التي عصفت بالملكية في فرنسا وبعائلة الملك وحاشيته، فقد ردت متهكمة، “ليأكلوا الكعك”. وكان لهذه السخرية وقع قوي في نفوس الفرنسيين الذين تحملوا اسراف الملكة وحاشيتها على حساب لقمة عيش الناس، وهاجم الفرنسيون سجن الباستيل يوم الرابع عشر من يوليو من العام 1789، وانتهت غضبة الناس بالإطاحة بالملكية لتنتهي بإعدام الملك والملكة، ويختلف المؤرخون في تحديد بداية الثورة ومرحلة نضجها، فهناك من يرى أن الثورة الفرنسية لم تكتمل حلقاتها الرئيسية إلا في العام 1799، أي بعد عقد من الزمن على قيام الثورة، وحصل خلال هذه الفترة استنادا إلى تاريخ الثورة، إلغاء الملكية المطلقة، التي استمرت لقرون في المجتمع الفرنسي وكرست نمطا خاصا في حياة الفرنسيين، كذلك تم إنهاء الامتيازات الإقطاعية للطبقة الارستقراطية، والنفوذ الديني الكاثوليكي. وأفضت تلك الإصلاحات إلى خلق تغييرات جذرية لصالح عملية التنوير التي كانت تعيش حراكا متميزا بعد قرون من التصادم والصراع في عموم أوروبا عبر إرساء الديمقراطية وحقوق الشعب والمواطن، ولكن قد لا نستغرب سماع من يتحدث عن صعوبة تقييم الثورة الفرنسية حتى الوقت الحالي، وبهذا فإن علامات استفهام قد تقف شاخصة امام اصحاب هذا الرأي، خاصة عندما يكون هؤلاء من “اصحاب ” ثورات حدثت في النصف الثاني من القرن العشرين.
تختلف الثورة الأميركية في الكثير من تفاصيلها عن الثورات الأخرى التي حدثت في التاريخ، وإذا كان لجميع الثورات تاريخ محدد تٌعرف به فإن الثورة الأميركية اخذت مساحة زمنية اطول، تُعرف أيضا بحرب الاستقلال الأميركية، فقد اندلعت أحداث الثورة الأميركية ضد الاستعمار البريطاني في مختلف أنحاء المستعمرات البريطانية البالغ عددها ثلاث عشرة مستعمرة منتشرة في أميركا الشمالية، وكان ذلك خلال القرن الثامن عشر وتحديدا في الفترة الزمنية المحصورة ما بين 1775-1783م، وترتّب عليها استقلال الولايات المتحدة الأميركية عن بريطانيا. وبدون شك أن الثوار قد استهلموا ذلك في بعض جوانبها من الثورة الإنجليزية التي حدثت قب أكثر من قرن من ذلك التاريخ.
وبعد ذلك جاءت ثورات القرن العشرين وتبدأ سلسلتها بالثورة في روسيا في العام 1917، ولم تتوقف تلك الموجة طيلة القرن العشرين، وازدادت البيانات التي تذاع من محطة الإذاعة معلنة اسقاط حكومة وبدء حقبة جديدة.
لكن الثورات التي نتحدث عنها تختلف عن تلك التي توزعت بين العنيفة والعنيفة جدا وبعضها سجل اعلى درجات الدموية.
بالنسبة للثورة الروسية هو مصطلح يعبر عن سلسلة من الاضطرابات الشعبية حدثت في روسيا عام 1917، التي افضت إلى تغيير مجرى التاريخ، وانتهى بذلك الحكم القيصري.
لكن السؤال الذي يبحث عن اجابات، ما حجم التداعيات التي احدثتها تلك الثورات في حياة الشعوب وفي العالم؟

Comments are now closed for this entry