ترامب والقدس وعرب أميركا - إبراهيم الزبيدي

المتواجدون الأن

154 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

ترامب والقدس وعرب أميركا - إبراهيم الزبيدي

 

إن الحقيقة التي تغيب عن شريحة واسعة من جماهير الدول العربية أن الحزبين الأميركيين الكبيرين، الجمهوري والديمقراطي، هما حزبٌ أميركي واحد يقوده نخبة من رجال دين ومحامين وسياسيين ومصرفيين ومذيعين وكتاب وصحافيين ومخرجين وممثلين وممولين نصفُهم يهود أميركيون، والنصف الباقي أميركيون متهوّدون.

ولتفسير هذا اللغز أذكركم بالمواقف المعلنة والمستترة التي يلتزم بها الحزب الرابح والخاسر، معا، في جميع الانتخابات الرئاسية المتعاقبة من سنين، حين يتعلق الأمر بالعرب وفلسطين وأمن إسرائيل، ولا تختلف مواقفهما ولا يتعاكسان إلا في الأمور الأخرى الداخلية المحلية التي لا تعكر دماء أولياء الأمور، كالصحة والضرائب والميزانية، لكسب أكبر عدد ممكن من الناخبين العاديين الذين لا يفكرون إلا بجيوبهم.

أما مواقف الحكومة الجمهورية أو الديمقراطية من شؤون العالم الخارجي، وعلاقاتها بدول العالم الأخرى، فلا يشغلون بها أنفسهم، ولا يضيعون وقتهم فيها.

وما يجب على أهلنا عرب الدول العربية معرفتُه هو أن الذي يملك القدرة على فرض نفسه على الحكومات الأميركية، وعلى إجبارها على تأييده، ظالما أو مظلوما، هو صاحب المال وأجهزة الإعلام. ونحن العرب الأميركيين لا نملك من أي منهما شروى نقير.

ولأننا، نحن العرب الأميركيين، أقلُ التجمعات الإثنية انغماسا في الانتخابات، وأضعف حماسة، وأفقر تبرعا لهذا الحزب أو ذاك، فلسنا على بال أحد من المرشحين. وقد يكون لهذا الواقع المحزن نصيبٌ كبير في عدم اهتمام الإدارات الأميركية المتعاقبة بمشاعرنا، وعدم تخوفها من غضبنا، وعدم طمعها برضانا وتأييدنا، خصوصا حين تَتخذ قرارا يمس قضايانا وعقائدنا ومقدساتنا.

ولأننا نحن العرب الأميركيين أقل التجمعات انغماسا في الانتخابات وأفقر تبرعا لهذا الحزب أو ذاك، فلسنا على بال أحد من المرشحين

ورغم أن نخبة من رجال الأعمال والمثقفين والسياسيين العرب الأميركيين متوزعون على الحزبين، وينشطون أيام الانتخابات، ويقومون بحملات دعائية وتبشيرية كبيرة لإقناع مواطنيهم بضرورة تأييد هذا الحزب أو ذاك، إلا أن النتائج كانت، دائما، تُخيّب آمالهم وتُحرجهم مع حزبهم ومرشحيه.

والرئيس دونالد ترامب، خلافا لما كان عليه جميع رؤساء أميركا الذين سبقوه، كما هو معروف عنه، رجلُ تجارة ومقاولات وصفقات وعمولات، وإن كل ما اكتسبه من خبرة ومهارة، عبر نصف قرن من الزمان، كان في إدارة البارات ونوادي القمار وتجارة العقار والفنادق الباذخة، وقد أثبت فيها شطارته الفائقة إلى أبعد حدود.

وتنسى جماهيرنا العربية العريضة حقيقته تلك، وتتهمه بالانتهازية والأنانية وتطالبه بأن يكون عادلا ومنصفا، وبأن يحترم حقوق الشعوب، وكأنه حين خالف، مع سبق الإصرار والترصد، جميع القرارات الدولية، وأزعج حلفاءه الأوروبيين، وأحرج أصدقاءه وحلفاءه العرب، لم يكن مدركا لما سوف يتسبب فيه قراره، من تظاهرات وهتافات وشتائم عربية كاسحة لن تلبث أن تهدأ، ثم تخف، ثم تتوقف بعد حين.

ورغم أن زوج ابنته يهودي أميركي، ويعزو إليه كتاب ومحللون عرب كثيرون هندسة قرار القدس، إلا أن ترامب نفسه، من قبل أن يترشح للرئاسة بسنوات، كان يحرص على مجاملة الجالية اليهودية الأميركية ويزور تجمعاتها ويشارك في أعيادها كلها، ولا تفوته مناسبة إلا ويكيل عواطف المحبة والعشق لإسرائيل، ولا يخاف ولا يستحي.

وقد كان منتظرا وطبيعيا أن يُغضب قراره الأخير جميع الفلسطينيين، مسلمين ومسيحيين، وجماهيرَ عريضة في أغلب الدول العربية.

ولكن الذي لم يكن متوقعا أن يختار عربُ أميركا، حتى في هذه، أن يجلسوا متفرجين على التل، مع الأسف الشديد.

فأغلبُ الذين تظاهروا ضد القرار في واشنطن العاصمة وبعض الولايات الأميركية الأخرى كانوا فلسطينيين. ولكن حين يتعمق المراقب المحايد في دراسة ظروف العرب الأميركيين الحياتية والسياسية والاقتصادية قد يعذر كثيرين ويدين كثيرين.

فبعضهم غارق في هموم حياته ورزق عياله. وبعضهم الآخر لم يتخلص بعدُ، من عقدة الخوف المتوارث من السلطة، وبالأخص أولئك القادمين من بلاد الأمن والشرطة والمخابرات.

يضاف إلى كل ذلك أن كثيرين من المهاجرين العرب، وخصوصا القُدامى منهم وأبناءهم وأحفادَهم قد انسلخوا أو كادوا، من الروابط القومية والدينية العربية، وصاروا أميركيين جدا، ولم يُعرف عنهم عشقٌ للسياسة والنضال والثورة والعروبة وفلسطين، ولم يطالبوا يوما بالموت لأميركا وإسرائيل.

ولكن العتب كل العتب على “الثوار” و“المجاهدين” الإيرانيين واللبنانيين والعراقيين واليمنيين الأميركيين الملتحقين بمركب الولي الفقيه على صمتهم و“تطنيشهم”، وقد كانوا أشد المتشددين المبشرين بالمقاومة والممانعة، وأكثر الناس هتافا بحياة القدس، وبتحرير فلسطين من النهر إلى البحر، وبمحو إسرائيل من الوجود. فضيحة وأي فضيحة

Comments are now closed for this entry