الجمعية العامة تنتصر للفلسطينيين وترفض قرار ترامب بشأن القدس

المتواجدون الأن

86 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الجمعية العامة تنتصر للفلسطينيين وترفض قرار ترامب بشأن القدس

 

القرار يعتبر الإجراءات الأخيرة بشأن القدس لاغية

نيويورك - صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 128 صوتا لصالح قرار القدس؛ أي ما يعادل 66.3 بالمئة من الأصوات، الأمر الذي شكل صفعة كبيرة للإدارة الأميركية وإسرائيل اللتين قادتا حملة “ترهيب” ضد الدول المشاركة قبيل التصويت.

وامتنعت عن التصويت 35 دولة من إجمالي الدول الأعضاء بالجمعية العامة البالغ عددها 193. فيما اعترضت على القرار 9 دول من بينها الولايات المتحدة وإسرائيل.

وينص مشروع القرار على اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي، التي يتعين حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

ويعرب المشروع عن الأسف البالغ إزاء القرارات الأخيرة المتعلقة بوضع المدينة، في إشارة إلى الاعتراف الأميركي الأحادي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويؤكد القرار على أن أي قرارات أو إجراءات بشأن القدس “يقصد بها تغيير طابعها أو وضعها أو تكوينها الديموغرافي ليس لها أثر قانوني، وتعد لاغية وباطلة، ويتعين إلغاؤها امتثالا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

ويطالب جميع الدول “أن تمتنع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، عملا بقرار مجلس الأمن رقم 478 الصادر عام 1980”.

وأثار التصويت لصالح القرار رغم رفضه من قبل تسع دول ارتياحا فلسطينيا، حيث قال المتحدث باسم الرئيس محمود عباس إن تصويت الأمم المتحدة “انتصار لفلسطين”.

وتوعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقطع المساعدات المالية عن الدول التي ستصوت لصالح القرار. وبدا أن تحذيره كان له بعض التأثير، بيد أنه لم ينجح في الحيلولة دون مرور القرار بالأغلبية.

وكانت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي كررت، الخميس، تهديداتها للدول التي ستصوت تأييدا للقرار وقالت “ستتذكر الولايات المتحدة هذا اليوم”.

ورغم أن قرارات الجمعية العامة غير ملزمة، بيد أنها لها تأثير معنوي كبير وستشكل ضغطا إضافيا على التمشي الأميركي حيال القضية الفلسطينية

Comments are now closed for this entry