القدس مدينةٌ فلسطينيةٌ عربيةُ الوجه إسلاميةُ الحضار (الرابعة عشر) - د مصطفى اللداوي

المتواجدون الأن

51 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

القدس مدينةٌ فلسطينيةٌ عربيةُ الوجه إسلاميةُ الحضار (الرابعة عشر) - د مصطفى اللداوي

أفيخاي أدرعي يغضب للأطفال ويغار على بابا نويل

لا يترك أفيخاي أدرعي الناطق الرسمي باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي فرصةً إلا ويحاول أن يتسلل من خلالها، بانتهازيةٍ وخسةٍ ونذالةٍ، ووقاحةٍ وصفاقةٍ وقلة أدبٍ، ليطعن في الشعب الفلسطيني ويسيئ إليه، أو يوجه إليه النقد ويحرض المجتمع الدولي عليه، وهو المعروف بسلاطة لسانه وبذاءةِ ألفاظه وفحش كلماته، فتراه يعلق على كل الأحداث الفلسطينية والعربية جلها ودقيقها، وكبيرها وصغيرها، عامها وخاصها، ويساعده في ذلك إتقانه الجيد للغة العربية، ووفرة المعلومات لديه، وجاهزية منصات التواصل الاجتماعي المسخرة له، إذ يعمل عنده ومعه فريقٌ كبيرٌ من المهتمين والمتطوعين الإسرائيليين، الذين يزودونه بالمعلومات، ويمدونه بالمعطيات والبيانات، ويوفرون له ما يحتاج ليكون على اطلاعٍ تامٍ بالمواضيع المثارة، وبالقضايا محل التعليق والنقاش.

لم يغب أفيخاي أدرعي عن ساحات التواصل الاجتماعي منذ ما قبل إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن قراره حول القدس، إذ اعتاد أن يظهر ساخراً مستهزئاً، ومتهكماً ناقداً، دون مراعاةٍ لحرمة شهيدٍ أو مكانة قائدٍ أو رمزيةِ زعيمٍ، أو تقديرٍ لظرفٍ واحترامٍ لمناسبةٍ، في محاولةٍ منه للتأثير على الروح المعنوية لدى الفلسطينيين، والحط من قدراتهم والحد من اندفاعهم، والتقليل من حجم مشاركاتهم في المظاهرات والمسيرات، وفي الاشتباكات والمواجهات، إذ أغاظته تباشير الانتفاضة الفلسطينية، وأقلقته حالة التلاحم والتماسك الشعبية، وحجم الانتشار ودرجة التمدد الواسعة في الأحداث، واشتراك مختلف الفئات وأغلب الطاقات في الأحداث الجارية احتجاجاً ورفضاً لقرار ترامب، الذي يوشك أن يسقط أمام الهبة الجماهيرية العربية والإسلامية الشاملة، وأمام الإجماع الدولي المعارض لقراره والرافض لسياسته.

يبدو أن أفيخاي أدرعي الذي يقتل جيشه الأطفال ويغتال البسمة من على شفاههم، ويعتقلهم أمام وسائل الإعلام وينكل بهم، ويضربهم ويبطش بهم ويؤذيهم، ويقدمهم للمحاكمة ويصدر في حقهم أحكاماً بالسجن قاسية وبالغرامات المالية الباهظة، والشواهد على جرائمه بحق الأطفال الفلسطينيين كثيرةٌ وعديدة، وما حادثة اعتقال الطفلة عهد التميمي ببعيدة، فقد داهمت جحافلٌ من جنود جيش الاحتلال بيت عهد، وساقوها وأمها إلى مراكز الاعتقال، رغم أنها ما زالت بموجب كل القوانين الدولية طفلةً صغيرة، ينبغي عدم المساس بها أو الاعتداء عليها، ولا يحق اعتقالها كما لا تجوز محاكمتها.

غضب أفيخاي أدرعي غيرةً على الأطفال الفلسطينيين، وحرصاً على براءتهم المستباحة وحقهم في الاستمتاع بطفولتهم، وطالب بحمايتهم وعدم الدفع بهم الأماكن الخطرة، حيث المواجهات والاشتباكات، ودعا إلى محاسبة المسؤولين عنهم، الذين يدفعونهم ويحرضونهم ويعرضون حياتهم للخطر، كونهم يؤثرون على نفسية الأطفال ويحرفونها عن طبيعتها البريئة، ويحولونهم إلى إرهابيين يحبون العنف ويميلون نحو التطرف، فيدا في غضبته بريئاً صادقاً، وكأنه جيش كيانه لا يقتل أطفالنا، ولا يحرمهم من طفولتهم البريئة، ولا يصادر حقوقهم المنصوص عليها في مختلف الشرائع والنظم.

وها هو اليوم يستشيط غضباً أكثر، ويعلن عن انزعاجه الشديد، ويغرد غاضباً لأن فلسطينيين غاضبين للقدس وثائرين لأجلها، يحبون وطنهم ويعشقون أرضه ويضحون في سبيل مقدساته، قد لبسوا زي بابا نويل في أيام عيد الميلاد المجيد، ونزلوا إلى الساحات والميادين لمواجهة جنود جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه، فأبدى أدرعي غيرةً على رمز السلام وعنوان المحبة، المحب للأطفال والعاشق لبراءتهم، إذ كيف يتقمصون هيئة بابا نويل ويظهرون بصورته المعروفة وبثيابه البيضاء والحمراء المميزة، ويقومون بإلقاء الحجارة على جنود جيشه، ويشتبكون معه في المدن والبلدات، فيفسدون بذلك مهمته ويشوهون صورته، ويلحقون الضرر بنفوس الأطفال الفلسطينيين الذين ارتبطت ذاكرتهم ببابا نويل رمز السلام المحب للخير وحامل الهدايا، فإذا به يتحول إلى رمزٍ للإرهاب، يستهدف حياة جنود جيش كيانه ويعرضها للخطر، بدلاً من أن يحمل إلى تباشير السلام ورسائل المحبة وهدايا الأعياد.

مجرمٌ هذا الرجل وجيشه، وقاتلٌ هو وحكومته وشعبه، وباطلٌ ما يقول هو وأجهزته، وعجيبٌ أمره وأعوجٌ منطقه، إذ كيف يغار على الأطفال ويخاف على نفسيتهم، بينما يقوم جيشه بقتلهم أو اعتقالهم، ولا يتردد جنوده في ضربهم وتعذيبهم والتنكيل بهم، ولعل وسائل الإعلام تفضحهم وتكشف حقيقتهم، عندما تعرض صوراً لعشرات الجنود وهم يحيطون بطفلٍ صغيرٍ يقودونه إلى المعتقل، أو يتناوبون على ضربه وركله ورفسه ولكمه، ولعل معتقلاتهم تشهد على مئات الأسرى الأطفال القابعين فيها، وسجلات الشهداء تثبت أسماء مئات الشهداء من الصبية والأطفال والرضع، الذين قتل كثيرٌ منهم دهساً أو حرقاً أو قنصاً بدمٍ باردٍ.

شكراً لك أفيخاي أدرعي، نحن في غنىً عن غيرتك وغضبك، ولا نريد منك أن تخاف على أطفالنا أو تقلق على مستقبلهم، فأنت دعيٌ كاذب، وانتهازيٌ مخادعٌ، وخبيثٌ فاسدٌ، ترتكب وجيشك كل الموبقات وأسوأ المحرمات وأكثر الجرائم فحشاً وقبحاً، ثم تثور غضباً لأجلنا وغيرةً علينا، كأنك مبرأٌ من كل جرمٍ، وطاهرٌ من كل ذنبٍ، فهذا لعمري ليس إلا مكرٌ مكرتموه في كيانكم، ومؤامرةٌ حبكتم خيوطها ضد شعبنا ومقدساتنا، وهو ما لا ينطلي علينا أبداً.

لهذا نحن في غنىً عن نصحك يا أدرعي، ولسنا في حاجةٍ إلى توجيهاتك وإرشاداتك، وكل ما نريده منك أن ترحل أنت وجيشك ومستوطنوك عن أرضنا، وأن تغادروا وطننا، وأن تتركونا وشأننا، وتنسوا وساوسكم في قدسنا، وتتخلوا عن أساطيركم في بلادنا، وخرافاتكم في وطننا، وتكفوا عن رواياتكم الضالة وأفكاركم المنحرفة، ولتنصحوا ترامب ومن معه أن يتراجع عن فعلته، وأن يتوقف عن لعبته، وألا يمضي قدماً في سياسته، فهذه الأرض لنا، وهذه القدس مدينتنا وعاصمة دولتنا، قبلتنا الأولى ومسرى نبينا ومعراج رسولنا، عربية الوجه إسلامية الهوية كانت وستبقى

Comments are now closed for this entry