باحث إسرائيلي: عشرون مسؤولا عراقيا زاروا تل أبيب

المتواجدون الأن

75 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

باحث إسرائيلي: عشرون مسؤولا عراقيا زاروا تل أبيب

 

 

أفادت صحيفة “القدس العربي” في تقرير لها نشرته اليوم الأربعاء، بإجراء 20 مسؤولاً عراقياً زيارات سرية الى الكيان الإسرائيلي، من بينهم النائبة حنان الفتلاوي، ومحافظ نينوى السابق أثيل النجيفي.ونقلت الصحيفة عن الباحث والكاتب الاسرائيلي، إيدي كوهين، ما كتبه في صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن “أكثر من 20 مسؤولاً عراقياً زاروا إسرائيل سراً”، مبيناً إنه “لم يذكر أسماءهم لدواع إعلامية”.وأضافت الصحيفة، أن “الباحث الإسرائيلي أورد بعضاً من أسماء المسؤولين العراقيين، مثل مثال الآلوسي- وقد صرح بذلك علنا، وأحمد الجلبي (رئيس حزب المؤتمر الوطني السابق) زار إسرائيل عام 2007، إضافة إلى النائبة حنان الفتلاوي (رئيسة حركة إرادة) زارت إسرائيل عام 2010، والنائب مشعان الجبوري- عام 2009، وأثيل النجيفي (محافظ نينوى السابق) الذي زار إسرائيل عام 2008، فضلاً عن حسين الشهرستاني (زعيم تيار مستقلون) زار إسرائيل عام 2011”.وكتب أيضاً، أن “معلوماته استقاها من وثائق ومصادر استخباراتية عراقية”، وتعهد بـ “عرضها وقت يتطلب الأمر قانونياً”. وقال إيدي كوهين، مؤسس منظمة "فورم كيديم" لحقوق الإنسان، إن "النفاق" العربي يدفع بالمسؤولين لمحاربة إسرائيل علنا، والسعي للتطبيع معها بالسر وتابع ببرنامج "قصارى القول" على قناة "روسيا اليوم": "هناك هرولة عربية للتطبيع مع إسرائيل، حتى العراقيين، عندك أكثر من 20 نائبا زاروا إسرائيل سرّا، هذا هو النفاق العراقي وبحسب كوهين، فإن المسؤولين العراقيين زاروا اسرائيل خلال فترة ولاية الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش ويتهم كوهين العراق بسرقة أموال اليهود العراقيين، كما شكر الأكراد على موقفهم تجاه إسرائيل، خاصا بالذكر مسعود برزاني وأضاف كوهين، اليهودي من أصول لبنانية: "إذا كنتم تريدون التطبيع مع إسرائيل، يجب عليكم أولا الاعتذار لليهود عن الجرائم التي قمتم بها خلال القرن العشرين ويتهم كوهين العراق بسرقة أموال اليهود العراقيين، كما شكر الأكراد على موقفهم تجاه إسرائيل، خاصا بالذكر مسعود برزاني 

 ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي وصفته بـ “الرفيع”، في حزب الدعوة الإسلامي قوله، إن “الأنباء عن زيارة مسؤولين عراقيين إلى إسرائيل غير دقيقة”، مستبعداً في الوقت ذاته “إقدام أي مسؤول عراقي على زيارة إسرائيل، باستثناء النائب مثال الآلوسي (رئيس حزب الأمة العراقية) الذي أقرّ بأنه زار إسرائيل سابقاً”.وربط المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، الحديث عن هذه الأنباء في الوقت الحالي بأنه “جزء من حملات التسقيط السياسي التي ستشهد ارتفاعا في وتيرتها خلال الأيام، مع قرب موعد الانتخابات”.واستبعد أن “يجري السياسيون العراقيون مثل هكذا زيارات، لكون القضية حساسة جداً بالنسبة لجميع المسلمين في العراق والعالم، سواء كانوا سياسيين أو مواطنين عاديين”، لكنه أكد في الوقت عيّنه “وجود أذرع وأدوات داخل العراق تعمل لتنفيذ أجندات إسرائيلية صهيونية

Comments are now closed for this entry