من مذكرات القصر الجمهوري - ناظم توفيق

المتواجدون الأن

115 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

من مذكرات القصر الجمهوري - ناظم توفيق

 

 

من مذكرات القصر الجمهوري / 2

  د. صبحي ناظم توفيق
 

تأميم النفط
وما رؤيتك -يا دكتور- نحو تأميم النفط، إذا ما إتخذنا مثل هذه الخطوة؟
تأميم النفط موضوع مُغاير يتطلّب قراراً سياسياً يتوجّب دراسته من جميع مناحيه وتقدير ما ستتخذه الدول الأخرى من مواقف محددة تجاهه، وخصوصاً الدول العظمى المتنفذة في أُمور العالم المعاصر -شئنا ذلك أم أبَينا- إذْ أن النفط شريان الحياة المعاصرة، فالسيارات والسفن والطائرات والقاطرات والآلات والمضخات والمعامل والمصانع وسواها تعمل جميعاً بمنتجات النفط، وقد أُضيفت إليها “البتروكيميائيات” التي أُدخلت في صناعات النسيج والمواد المنزلية والأبنية الجاهزة وصولاً إلى أبدان الآلات الثقيلة، هذا ناهيك عن الآلة الحربية لدى كل دولة… لذلك، فإن الحياة تتوقّف فعلاً في أي بلد صغير من دون النفط، فكيف الحال إذا كانت دولة صناعية كبيرة أو عظيمة؟… فلذلك، فإنهم لا يمكن أن يسكتوا مطلقاً ولا يمكن أن يظلّوا مكتوفي الأيدي إذا ما أمّمنا النفط، لا سيّما وأنهم يعدّون أنفسهم أصحاب فضل علينا وعلى دول (O.P.E.C) فلولاهم -حسب قناعتهم- لما أُكتُشِفَ النفط، ولما أُستُخرج من باطن الأرض أو البحر، ولما تطورت الصناعات النفطية… وفي إعتقادي، أنهم لو إلتزموا الهدوء ورضخوا تجاه أي قرار لتأميم النفط، فإنهم سيخطّطون للإنتقام مستقبلاً، والذي لن يكون بعيداً في عدد سنواته، وسيدخلوننا في مخاضات عسيرة لسنا أهلاً للخروج منها سالمين مُعافين، وسنتيه في صراعات لا يُحمد عقباها
لذلك أرى -أننا ما دمنا نمتلك أكثر من 50% من حصص الشركات النفطية الأجنبية العاملة في العراق- أن نكتفي بمواصلة المفاوضات الدائرة حالياً معهم لزيادة حصصنا لأقصى قدر ممكن إبتغاء تحسين أوضاعنا وإقتصادنا… وإذا ما لم ننجح بهذا المنحى، فلا أرى معضلة كبيرة في ذلك، ولا داعي لإثارة مشكلات كبيرة وعميقة، بل نتوكل على الله ونسير بخطىً رصينة ولكنها مدروسة، ومن دون تطبيل وتزمير”، فكفى بنا خُطىً ثورية قد تجلب علينا أذىً لا نحتمله
ولا يمكن أن أنسى ما قيل عن الزعيم السوفييتي”نيكيتا خروشوف” في إيضاحه للرئيس “عبدالناصر” خلال مفاوضات إقتناء الأسلحة عام (1955بــ((أن”الاتحاد السوفيتي” ليس على إستعداد لإطلاق طلقة واحدة في سبيل الشرق الاوسط”، ولكن “الغرب” مستعد لإشعال حرب عالمية ثالثة في سبيل الحفاظ على مصالحها بالمنطقة نفسها .))
جمال عبدالناصر
ولكني لا زلتُ معجباً بالرئيس” جمال”، وأعتبره أخاً كبيراً، ونحن سائرون في طريق الوحدة معه بإذن الله
يا حجي” سأكون معك في غاية الصراحة، فالرئيس “جمال” قاد ثورة أفاقت الجماهير العربية وأبهرتها، ولكنه جعل “مصر” تنتكس إنتكاستين مُخجِلَتَين… إحداهما أن إحتلّت (إسرائيل) كل صحراء “سيناء” وبلغت قواتها “قناة السويس” خلال أيام معدودات عام 1956، في حين كان هو يشغل منصب القائد العام للقوات المسلحة المصرية، ولكنه إستطاع بوسائل إعلامه المقتدرة أن يبرّر ذلك تحت غطاء “العدوان الثلاثي” ومشاركة

-” دولتَين عُظمَيَين في تنفيذه… والواقع أنه لولا الضغط الأمريكي بزعامة الرئيس “آيزنهاور” بشكل خاص، إضافة الى الضغط السوفييتي، لما إنسحبت (إسرائيل) من “قناة السويس وصحراء سيناء” مطلقاً… وثانيتهما هي إنفصال سوريا” عن الجمهورية العربية المتحدة، وفشل أول تجربة وحدة عربية في التأريخ المعاصر، إذْ كانت تصرفات القيادة المصرية وممثّليها في “الشام” وراء ذلك الإنفصال عنوة وبإنقلاب عسكري… وقد حاول “عبدالناصر” تبرير ذلك بقذف اللوم على الإستعمار والإمبريالية والرجعية العربية -كعادته دائماً-… ولكني على يقين بأن القادة السياسيين والعسكريين المصريين الذين عيّنهم الرئيس”عبدالناصر” بشخصه، هم الذين تسبّبوا في تأجيج المشاعر التي أدت إلى الإنفصال… فإن كان “سيادته” على دراية بذلك فتلك مصيبة، وإن كان لا يدري فالمصيبة أعظم… وحتى إذا ما إفترضنا أن أولئك القادة كانوا عُمَلاء مثلاً، أو مستغلّين، أو طغاة جائرين، فإن الذي بعثهم هو المسؤول الأول والأخير
ثم أن الرئيس “عبدالناصر” يحكم بالنار والحديد وبالإرهاب الذي يفرضه المباحث” تارة و”المخابرات” تارة أخرى، و”الإتحاد الإشتراكي” تارة ثالثة، وما البعض من المؤسسات -التي يسميّها بالديمقراطية- سوى واجهات “إعلانية” وأكرّر أنها “إعلانية” وليست “إعلامية”… لقد ((تَبَهذَلَتْ)) مصر العربية، وحَجُم دورها، وأمست في الحضيض، وأنه لولا إسنادك يا سيادة الرئيس لأخيك عبدالناصر” سواء بعد “ثورة رمضان” أو بعد “ثورة تشرين” بحرارة لما إستطاع الوقوف على قدميه… فـ”الجزائر” ما زالت منشغلة بهمومها بعد أن نالت إستقلالها حديثاً، و”اليمن” التي تورّط فيها “جمال” عسكرياً لا ثقل لها في جميع المستويات، و”دخول الحمّام مش زيّ الخروج منه” -كما يقول المثل المصري- وستثبت الأيام القادمات ما أقوله الآن، فالمُصارع مهما بلغ من قوة فأنه لا يستطيع مقارعة عدد من المصارعين الأقوياء، والرئيس”عبدالناصر” على خلاف مع معظم الزعماء العرب، ولاعب القمار الجيد ذو الدخل المحدود، لا يستطيع الغَلَبة على “مليونير” لا يَنفَد ماله بسهولة، والرئيس”جمال” يُعادي جميع الدول المتنفذة في سياسة العالم بشكل أو بآخر، وأنه بسبب تهوّره في إتخاذ القرارات فإنه سيغرق “مصر” في خضمّ نكسة ثالثة أكبر من سابقتَيها، وعندئذ سيبقى العالم متفرجاً عليه، إن لم يكن يُعاديه
وأودّ القول، أنه ليس من الشجاعة أن يتّخذ رئيس دولة قراراً جريئاً لم يدرسه أو يُقدِّر نتائجه بشخصه… فمن الوارد أن يبقى سالماً محافظاً على حياته ومحتفظاً بسلطته وكرسي حكمه، دون أن يتحسّس بما يُعانيه الوطن من مهانة والشعب من ضَنَك العيش والمَرارة والجوع والمرض والحرمان، بينما يتمتّع هو والمحيطين من حوله بملذّات العيش الرغيد

 توزيع الصلاحيات

وفي رأيي أيضاً يا “حجي” وما دام الموضوع قد تعّمقنا فيه بهذا القدر من الصراحة، أن تُعيد توزيع صلاحياتك على السادة رئيس الوزراء والوزراء والمسؤولين الآخرين، وإلاّ ((فمَن يُحاسِبُ مَنْ)) إذا ما كنتَ أنتَ تحتفظ بمعظمها؟؟؟… فإنهم إن أخطأوا في أمر ما أو أخفقوا، فسيقذفون باللائمة عليك… كما أن عليك التفكير بإعادة إنشاء مؤسسات ديمقراطية ذات قابلية على إبداء الرأي بكل حرية وصراحة، ولتكن هناك “معارضة مُعلَنة” تمثّلها أحزاب مُجازة رسمياً لها صحفها ومجلاّتها… فقيادة الدولة لا يمكن أن تتعرّف على سلبياتها سوى في هذه الحالة فحسب، وإلاّ فأنها ستبقى كـ“النعامة” التي تعتقد أن الناس لا يرونَها ما دامت هي لا تراهم، وكفى تشّبثاً بالفترة الإنتقالية والأوضاع القلقة والظروف المصيرية والدستور المؤقت، فقد ضاق منها الشعب ومَل

التمرد القائم في الشمال

أُريد سماع رأيك –يا دكتور– حول التمرّد القائم في المنطقة الشمالية

لقد “وقع الفأس الرأس” –كما يقول المثل الشعبي– ولابد من حل، وإلاّ فالعراق سيتعب كثيراً، وستكون نتائجه وخيمة وقد لا تظهر الآن أو في المستقبل القريب، بل تمتد آثاره الى المستقبل البعيد والأجيال اللاحقة إذا لم نستطع إقناع “الملاّ مصطفى البارزاني” بالجلوس معنا في مفاوضات جدية… ولكني لا أرى في قدراتنا العسكرية ثقلاً يضطر معها “الملاّ” لذلك، وأن إتفاق إيقاف إطلاق النار القائم معه حالياً يعتبر هشّاً، إذْ يمكن أن يندلع القتال في أي يوم بسبب تصرّف أهوج من لدن أحد الطرفين

عبدالسلام عارف” مقاطعاً

ولكن يا دكتور لدينا (5) فرق عسكرية متكاملة يمكن تحشيدها، ولدينا قوة جوية مقتدرة، ولدينا كذلك أفواج من الأكراد مستعدة للقتال ضده,     

حتى لو (5) جيوش، فإنها ستضيع في الجبال وبين الوديان والغابات… فالوضع ليس كما كان عليه في عقد الأربعينيّات حين كان التمرّد مقتصراً على منطقة “بارزان” لوحدها، حيث إستطاع الجيش العراقي بفرقة واحدة أوانئذ محاصرة “الملاّ مصطفى” الذي إضطر للهرب خارج الحدود إلى “إيران” قبل أن يلتجئ الى الإتحاد السوفيتي بعدئذ، ولم يكن أحد من دول الجوار –وخصوصاً حكومة طهران– يسانده… أما وقد عاد “الملاّ” إلى العراق عام 1959 بقوّة، وبات رمزاً قومياً للأكراد وإلتفّوا حوله، فقد إنقلب الحال… فهذا العصر هو عصر القوميات وليس الأديان والحدود الجغرافية… ولكن “الملا مصطفى” إستطاع جمع الدين مع القومية ما أضاف قوة متزايدة إلى قدراته، وأما أفواج الأكراد العاملين مع الدولة فأنني لا أراهم سوى مجاميع من “المرتزقة” ولربما يكون معظمهم ذوو وجهين… والذي أنا على يقين منه أن الحلّ العسكري سوف لا يوصلنا إلى نتيجة مرضية، وقد كانت هناك تجارب كثيرة عبر التأريخ، وإذا ما إكتفينا بتجارب التأريخ المعاصر، فإننا نجد معظم الحركات المشابهة ممن وصفتها الحكومات بـ“العصيان أو التمرد“، لم يَفِدْ معها إستخدام القوة العسكرية حتى بمستوى الدول الكبرى التي دفعت جيوشاً هائلة العدد والعُدَد… وفي أيامنا هذه هناك تمرّد في “آيرلندا” ضد الحكومة البريطانية منذ عام 1961، وهناك تمرّد في “فييتنام، لاوس، وكمبوديا“، بينما فشلت تجربة الجيوش الفرنسية في إخماد الجزائريين، وهناك مشاكل مشابهة في “جنوب أفريقيا” وبقاع عديدة من القارة السوداء… وجميعها لم، ولا، ولن تُحلّ عسكرياً

وإذا ما إستمرّينا في نهجنا الحالي بشأن الشمال فسنستنزف قوات جيشنا ونُرهق إقتصادنا ونُريق دماءً لا تُعوَّض، ونستهلك مدافعنا ودباباتنا وطائراتنا داخل بلدنا بحيث عندما يحدق بنا خطر أكبر وأكثر مصيرياً وأعظم، نكون حينذاك غير ذوي إقتدار على مجابهته، ما سيعرِّض كل الوطن إلى الضياع… وينبغي كذلك أن نُحسِّن علاقتنا مع “إيران” التي تُسند “الملاّ مصطفى” بشكل واضح، وعندئذ فقط يكون في موقف أقرب إلى المفاوضات.

ثم أن طلبات “الملاّ” ليست بالمستحيلة أو الصعبة للغاية، فهو لا يبتغي بوضعه الحالي –على الأقل– الإنفصال عن العراق، لذلك فلا أرى مشكلة في منح الأكراد حكماً ذاتياً وحقوقاً قومية مشروعة، إذْ سنخلّص أنفسنا من مشاكلهم ونحسّن صورتنا أمام العالم المتحضِّر من بعد سنوات من غلياننا الثوري، فيتحسّن إقتصادنا ونسير نحو الإزدهار ونحقق خطط تنمية طويلة الأمد، وتستقر ميزانية الدولة، ونخطط لخمس أو لعشر سنوات قادمات، وتزدهر السياحة في عراقنا، سواء في الشمال حيث المصايف، أو في الوسط والجنوب حيث المراقد المشرّفة، وفي عموم القطر حيث الآثار التي تمتدّ في عمق التأريخ ممّا يتوق إليها الأجانب بشدة

تحسين العلاقات مع الجوار

وبهذه المناسبة أقول– وأنتم سيد العارفين– أن هناك عشرات من دول العالم لا تمتلك معادن ثمينة أو نفطاً أو صناعات ثقيلة أو زراعة مقتدرة، بل تعتمد ميزانيتها أساساً على السياحة، ومنها “سويسرا، النمسا وبلغاريا” على سبيل المثال، ومن الدول العربية هناك “لبنان وتونس والمغرب” ناهيك عن “مصر” … لذلك فلنتّكل على الله ونخطو إيجابياً لإجتياز هذه المعضلة العويصة التي طال أمدها، فالموضوع لا يحتاج إلاّ لقرار سياسي جرئ وصائب وواقعي يستند إلى المنطق

(( شاه ايران محمد رضا بهلوي آية الله محسن الحكيم ))

كما يجب أن نفكر جدياً بتحسين علاقات الجوار مع غير “إيران” إذْ لا يمكن أن نبقى في قطيعة أو علاقات سلبية مع هذا وذاك لذرائع واهية ومواقف سياسية متعاكسة… فـ“تركيا” لنا معها مصالح مشتركة يمكن أن نطوّرها نحو الأفضل ليسود في حدودنا المشتركة معها الهدوء والأمان فنكون نحن المستفيدين أكثر… و“مملكة الأردن” ينبغي نسيان الماضي معها، فنحن الذين قتلنا أبناء عمومة “الملك حسين“… و“الكويت” يجب أن نمحي من عقول أُمرائها مطالبتنا بأراضيهم عام 1961 أو قبله… و“السعودية” لا يجوز أن نعادي حكّامها بسبب موقف الرئيس “عبدالناصر” منهم أو بسبب تورّطها في

مشاكل “اليمن“… ومن المُعيب علينا أن نبقى مع “سوريا” في أتون حملات إعلامية لا تجدي نفعاً، بل تجعلنا أُضحوكة أمام العالم المتحضّر

تطوير الجيش العراق

ومن ضمن الأمور التي يجب تقديرها بخصوص الفرق العسكرية الخمس، أن تطوير الجيش وتسليحه يعتبر ضرورياً لتأمين الدفاع عن الوطن أو لربما التدخل لإستتباب الأمن الداخلي في حالات الضرورة القصوى، ولكن ليس على حساب إقتصاد الوطن وعمرانه وتحسين أداء مصانعه ومعامله وإنتاجها… فإستتباب الأمن يتم إعتيادياً عن طريق جهازي الشرطة والأمن، وهما يكلّفان أقل بكثير من تعاظم الجيش ويعوّضان عنه في الأمور الداخلية… وعلينا أن نقدِّر أن إطلاق مدفع لقنبلة واحدة قد يعادل مبلغاً يمكن به مضاعفة راتب شهري لمهندس أو طبيب عراقي… وأن تحليق طائرة واحدة لساعة واحدة ربما يكلّف الدولة ما يتم صرفه لتبليط شارع… وأن تزويد كتيبة دبابات واحدة بالأسلحة اللازمة يمكن أن يُعوَّضَ عنه بإنشاء حي سكني راقٍ… إعملوا إحصائية بسيطة لتتوصّلوا الى المبلغ الذي يُصرَف يومياً على إدامة جندي واحد يجلس على قمة جبل في الشمال بسبب خلاف دبّ بين أبناء العراق الواحد… وأنه بدلاً من هذا الصرف على عشرات الآلاف من الجنود يمكننا فتح معمل كبير في حجمه وإنتاجه، ليتقدم بتشغيله البلد بأكمله ويعمل فيه مئات من العمال لتعيش عوائلهم برواتبهم المتواضعة عيشاً مقبولاً على أقل تقدير

الحرس الجمهوري

كما لا أخفي رأيي في أن الجنود المكلّفين بحمايتك، هنا وفي بيتك، ومباني الإذاعة والتلفزيون ومواقع أخرى عديدة، فإنهم يكلِّفون الدولة مبالغ طائلة أيضاً… ولكن، إذا ما إستقرت ظروف البلد بعد الإقدام على إجراءات وخطوات معقولة، فلا حاجة آنئذ لمثل هذه المظاهر المسلَّحة والصرفيات الهائلة التي لا موجب لها، إذْ ستَخُفّ عمّا عليها الآن… ولكني في الوقت نفسه لا أبتغي القول بأن هذه الحماية يجب أن تُصَفَّر ولا يبقى لها وجود، فهي ضرورية لإستقرار الحكم والأمن الداخلي، ولكن لا ضرورة لمئات من الجنود لحماية القصر الجمهوري، وآخرين مثلهم للإذاعة والتلفزيون والمُرسلات وغيرها، ومئات آخرون يقفون متهيّئين للطوارئ، فمثل هذه الأعداد لا وجود لها ولا حاجة بها لا في “البيت الابيض” ولا في “الكرملين” ولا لحماية “قصر بننكهام“.ولكني أعود إلى القول بأن حماية الزعماء والقادة والرؤساء ضرورية، فالخلفاء الراشدون (رضي الله عنهم جميعاً)، رغم كونهم قد حكموا في صدر الإسلام وكانوا من صحابة النبي (صلى الله عليه وسلم)، قُتِلُوا جميعاً –عدا سيدنا “أبي بكر“- على أيدٍ خبيثة مجرمة، إثنان منهم مع الصلاة والآخر وهو يتلو القرآن !!!… فأين ظروفنا الآن من تلكم الظروف؟ وأين نحن –كأشخاص– من أولئك الصحابة الكرام؟.

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث