خلفة خامنآي على حدود لبنان الجنوبية

المتواجدون الأن

165 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

خلفة خامنآي على حدود لبنان الجنوبية

 

 

خليفة خامنئي في جولة سرية على حدود إسرائيل

 كشفت مصادر سياسية لبنانية مطّلعة أن ما نشرته الصحافة الإسرائيلية عن جولة قام بها المرشح المحافظ السابق للرئاسة في إيران إبراهيم رئيسي في جنوب لبنان، يفصح عن تهيئة إسرائيل الرأي العام الإسرائيلي الداخلي كما الرأي العام الدولي لإمكانية شن حرب ضد لبنان متذرّعة بتواجد إيران في المنطقة كما التواجد الإيراني الذي ترفضه إسرائيل في جنوب سوريا.

ونشرت صحيفة جيروزاليم بوست، الأربعاء، صورة تظهر رئيسي وهو يقوم بجولة عسكرية تفقدية في منطقة الحدود مع إسرائيل في الجنوب اللبناني.

ورأت المصادر اللبنانية أن إيران التي تقصّدت في السابق إرسال زعماء ميليشيات تابعة لها في العراق وسوريا إلى الجنوب اللبناني، أرادت من خلال جولة رئيسي المقرّب جدا من المرشد علي خامنئي بعث رسالة لإسرائيل كما للعالم عن حقيقة تمدد نفوذها المباشر نحو الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

ويعتبر إبراهيم رئيسي من الشخصيات المحافظة النافذة ومثّل الجناح المتشدد في الرئاسيات الإيرانية الأخيرة التي انتهت بإعادة انتخاب حسن روحاني لولاية جديدة. وتتداول بعض التحليلات اسم رئيسي كمرشح لخلافة خامنئي في مهمة المرشد.

 وقد أظهرت الصورة التي نشرتها الصحيفة الإسرائيلية رئيسي وهو محاط بقادة ميدانيين من حزب الله تم تمويه وجوههم. وقالت الصحيفة إن الجولة حدثت أثناء زيارته للبنان التي بدأت قبل أسبوع.

ويرى مراقبون أن إسرائيل أرادت من التسريب الصحافي إعطاء الانطباع عن وجود عيون لها داخل حزب الله. ولم تذكر الصحيفة مصدر هذه الصورة ولا مصدر معلوماتها عن الجولة التي يفترض أنه لم يكن يعرف عنها إلا قادة حزب الله.

ولفت دبلوماسيون غربيون في بيروت إلى أن أهمية الخبر تكمن في أنه يأتي على خلفية التوتر في المنطقة بعد تهديدات وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان ضد لبنان بسبب عزم بيروت توقيع عقود مع شركات عالمية للاستكشاف عن الغاز والنفط في البلوك 9 المحاذي للحدود البحرية مع إسرائيل، ناهيك عن قيامها ببناء جدار إسمنتي على الحدود البرية رفضته بيروت بسبب 13 نقطة حدودية متنازع عليها.

وقال التقرير الإسرائيلي إن رئيسي قال خلال الجولة “إن تحرير القدس بات قريبا (..) وبفضل حركات المقاومة الفلسطينية تمكنت فلسطين من مواجهة إسرائيل، وليس للمفاوضات جدول لتحرير البلاد من إسرائيل”.

وتعتقد مصادر لبنانية أن إيران تسعى إلى ممارسة المزيد من الاستفزاز في الجنوب اللبناني واستدراج الحرب هناك على نحو يبعد إمكانية الحرب ضد طهران، كما تأكيد حضورها وحصتها داخل أي تسويات مقبلة متعلقة بسوريا

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث