إسقاط الطائرة الإسرائيلية. هل هي شرارة للمواجهة؟ - متابعة وتنسيق ابو ناديا

المتواجدون الأن

106 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

إسقاط الطائرة الإسرائيلية. هل هي شرارة للمواجهة؟ - متابعة وتنسيق ابو ناديا

 

 

شكل إسقاط الطائرة الحربية الإسرائيلية من طراز إف 16 أثناء تنفيذها هجمات على أهداف سورية وإيرانية جنوبي دمشق صدمة للجيش الإسرائيلي، بوصف عملية الإسقاط الأولى منذ أكثر من ثلاثين عاما وجاء تسلسل الأحداث اليوم السبت بعد غارات متكررة نفذتها مقاتلات إسرائيلية على مواقع وأهداف سورية وإيرانية جنوبي البلاد خلال اليومين الماضيين

تسلسل الحدث منذ بدايته  

الأربعاء الماضي 7 شباط/فبراير التلفزيون السوري يعلن ببيان للجيش حدوث قصف إسرائيلي بالصواريخ على مواقع سورية جنوبي البلاد والتصدي لها

مروحية "أباتشي" إسرائيلية تسقط الطائرة بلا طيار، والجيش الإسرائيلي يقول إنها إيرانية أطلقت من سوريا واخترقت الأراضي الإسرائيلية.- السبت فجرا الجيش الإسرائيلي يرصد طائرة مسيرة إخترقت مجاله الجوي فجر يوم السبت ردًّا على اختراق الطائرة الإيرانية بلا طيار للأجواء الإسرائيلية، نفذ سلاح الجو الإسرائيلي غارة على أهداف قال إنها إيرانية في المنطقة الوسطى في سوريا (مطار تيفور العسكري) مكان إطلاق الطائرة بلا طيار- الدفاعات الجوية السورية تتصدى للمقاتلات الإسرائيلية وتصيب إحداها الجيش الإسرائيلي يعلن إسقاط إحدى مقاتلاته من نوع اف 16 وأشار جيش الاحتلال في بيان له، إلى أنه تم نقل الطيارين إلى المستشفى، لافتا إلى أن أحد الطيارين أصيب بجروح خطرة بعد سقوط الطائرة المقاتلة   

قرار عاجل للبلدات الإسرائيلية الشمالية القريبة من الحدود بفتح الملاجئ.

وقف الملاحة وحركة الطائرات وتعطل عشرات الرحلات بمطار "بن غوريون

 إسرائيل تصعد وتقصف مرة ثانية أهدافا في سوريا والدفاعات الجوية السورية تتصدى

سلاح الجو الإسرائيلي يشن غارة ثالثة ويعلن قصف 12 هدفا منها 3 بطاريات دفاع جوي سورية و4 أهداف إيرانية قرب دمشق  

-- إسرائيل تطلب تدخل روسيا لمنع التصعيد في المنطقة.

 - بيان للجيش الإسرائيلي يعلن فيه أنه ليس بوارد التصعيد مع سوريا وإيران

شكل إسقاط الطائرة الحربية الإسرائيلية  صدمة للجيش الإسرائيلي، بوصفها عملية الإسقاط الأولى لطائرة إسرائيلية منذ أكثر من ثلاثين عاما وجاءت عملية إسقاط الطائرة الإسرائيلية في سوريا، بعد وقت قصير من اعتراض وإسقاط طائرة استطلاع إيرانية بعد دخولها الأراضي الخاضعة تحت السيطرة الإسرائيلية بحسب بيان الجيش الإسرائيلي وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن تل أبيب طلبت تدخلا روسيا عاجلا لاحتواء الموقف بعد التصعيد الأخير، في الوقت الذي أعلن فيه الجيش الإسرائيلي إنه "سيواصل العمل في العمق السوري كلما تطلب الأمر وفي مؤشر على ثقل الصدمة انتظارا لقراءة متأنية للحادث المفاجئ منذ تاريخ سقوط آخر طائرة حربية إسرائيلية بحرب تشرين أول أكتوبر عام 1973، جنحت تصريحات قادة الجيش والساسة الإسرائيليين لدعاوى "التهدئة ووقف التصعيد وعدم الرغبة بفتح مواجهة مع سوريا وإيران بل ذهبت تل أبيب أكثر بمعرض حاجتها للتهدئة السريعة حين طلب سفيرها في موسكو من القيادة الروسية "سرعة التدخل لاحتواء الموقف ووقف التصعيدهي الصدمة وليس غيرها إذن تلك التي دفعت بالساسة والجنرالات على حد سواء لتدارك الموقف غير المجدول بحسبان من اعتاد واستمرأ تخطيط عديد الغارات الحربية على أهداف في الداخل السوري دون أي رد، سوى شكاوى متعددة وكثيرة على طاولة وأدراج مجلس الأمن بحسب المراقبين والمحللين، ما بعد حادثة إسقاط الطائرة لن يكون كما قبلها، لكن دون أن تصل الأمور إلى حدود حافة المواجهة التي يجمع محللون عسكريون  أنها ما تزال "غير ناضجة في تقديرات الخبير بالشأن الإيراني طلال عتريسي فإن ما جرى رفع من حصانة ما أسماها "معادلة الردع المتبادل "، دون أن يوضح لماذا لم يجر التحرك سابقا لتعزيز هذا المفهوم وقد انتهكت الأراضي السورية مراراورجح عتريسي  ، أن تعيد إسرائيل حساباتها كثيرا، مضيفا أنه "منذ اليوم سيفتح النقاش حول حرية حركة الطيران الإسرائيلي في سوريا، أو في أي حرب مقبلة تجاه لبنان، وسيكون محل بحث تقليل الغارات الإسرائيلية في سوريا وأكد عتريسي أن "استمرار القصف الإسرائيلي في سوريا، يعني الوصول إلى حرب متوقعة لا تريدها إسرائيل في الوقت الحالي"، مستدركا بقوله: "لكن لو توقفت إسرائيل عن غاراتها فسيؤثر ذلك سلبا على الأمن الإسرائيلي وذكر أن "الرد السوري على الاعتداء الإسرائيلي كان مفاجئا بالنسبة للإسرائيليين وللكثير من المراقبين، وحتى الولايات المتحدة الأمريكية"، معللا ذلك بأن "ما كان يحدث سابقا من قصف إسرائيلي دون رد سوري جعل هذا التوقع غير واردو واستبعد عتريسي أن تتدحرج الأمور إلى مواجهة أو حرب واسعة عقب حادثة إسقاط الطائرة الإسرائيلية، مشددا في الوقت ذاته على أن  إسرائيل ستعيد حساباتها لأنه ليس في تخطيطها شن حرب واسعة في هذه اللحظة

على ضوء التصعيد الحالي، يتبادر للأذهان عدة تساؤلات، أبرزها: ما تداعيات إسقاط الطائرة الإسرائيلية ودورها في إشعال مواجهة شاملة على الجبهة الشمالية؟ وهل هذه الحادثة ستقلل من الغارات الإسرائيلية المتواصلة على الأراضي السورية أم ستزيدها؟

في التقدير الاستراتيجي كما يراه عتريسي    يتعين عدم الاستهانة البتة بما جرى " هذه خطوة متقدمة جدا تأتي في عملية الردع المتبادل وتحديدا الردع الموجه إلى إسرائيل، وهي خطوة جديدة ومهمة وخطيرة بالنسبة للإسرائيليين، فمنها سيفتح النقاش حول حرية حركة الطيران الإسرائيلي في سوريا، أو في أي حرب مقبلة تجاه لبنان، وسيكون محل بحث تقليل الغارات الإسرائيلية في سوريا" على حد تقديره

بدوره، أكد الخبير العسكري اللواء فايز الدويري أن ما نشهده حاليا سياسة تصعيد متدرج، موضحا أن "إسرائيل ستتعامل مع كل حادثة على حدة، وستنفذ ضربات انتقائية على قواعد صواريخ الدفاع الجوي، وعلى منظومة الرادار وعلى أي مواقع تتواجد فيها مليشيات إيرانية قريبة من خط وقف إطلاق النار وأضاف الدويري  ، أن "كل فعل له در فعل، بمعنى أنه إذا كان الرد السوري إيجابيا أي إنها استمرت في إطلاق الصواريخ، فإن إسرائيل ستستمر بالتصعيد حتى يرضخ الجانب السوري، ويتوقف عن الرد وتابع قائلا: "سيكون هناك قرار إسرائيلي بتوسيع دائرة القصف في سوريا وزيادة الأهداف التي يتم قصفها، وإسرائيل ستزيد من حدة هجماتها حتى تُجبر الجانب السوري على العودة إلى ما كان عليه في الرد في المكان والزمان غير الموجودين واستبعد الخبير العسكري أن تنعكس حادثة إسقاط الطائرة الإسرائيلية، في الوصول إلى مواجهة شاملة، معللا ذلك بأن "سوريا وإيران غير مستعدتين وإسرائيل لا ترغب"، بحسب تعبيرهوأكد أن "هذه الحادثة لن تقلل من الغارات الإسرائيلية في سوريا، ولكنها ستعدل من آلية التعامل"، مشددا على أن "الخطوط الحمراء الإسرائيلية ستبقى فاعلة، ولكنها ستزداد حذرا وستتخذ الوسائل الإلكترونية البديلة لمعالجة ما حدثوأشار الدويري إلى أن إسقاط الطائرة شكل مفاجأة، لأن سوريا لم تسقط أي طائرة إسرائيلية منذ حرب 1973، متابعا قوله: "الطيران الإسرائيلي اطمأن أكثر من اللازم في أن القدرات السورية محدودة جدا، ولا ترقى إلى مستوى إحداث خطر عليه

وتوقع الدويري أن "تعيد إسرائيل قراءتها للمشهد، وتعيد حساباتها في طريقة التعامل مع أي تحديات مستقبلية"، نافيا أن تكون الحادثة جاءت ضمن "الردع المتبادل"، مبينا أن إسرائيل تمارس ردعا أحاديا الجانب، بينما سوريا يوجد في قاموسها النظري وليس العملي "التوازن الاستراتيجي والردع المتبادلوأردف قائلا: "إيران تعمل من خلال أدواتها وليست معنية بفتح صراع شامل مع إسرائيل، وتحاول العبث من خلال أذرعها، لتقول بأنها على عداء استراتيجي مع إسرائيلي، وهذا ليس إلا بروباغندا من إيران"، وفق قول الدويري

 وفي الجانب الاسرائيلي ،حذر أول تحليل عسكري إسرائيلي عن تطورات الموقف الميداني في سوريا، من أن إسرائيل وإيران يجدان نفسيهما في بداية يوم لمعركة اندلعت في الجولان، لكن يبدو أنهما على شفا منحدر قد ينزلق في أي لحظةوقال عاموس هارئيل الخبير العسكري الإسرائيلي إن تبادل إطلاق النيران فجر اليوم بين إسرائيل وسوريا، بدأ بانتهاك إيران للسيادة الإسرائيلية، من خلال إطلاقها صواريخ مضادة للطيران الإسرائيلي، ما دفع إسرائيل إلى قصف مواقع إيرانية داخل سوريا، ما يعني أن مستوى الأمان الذي يشعر به الإيرانيون والسوريون قد يمنح الإسرائيليين أخبارا سيئة، لأننا أمام تصعيد عسكري خطير قد يتواصل بين الجانبين، فقد تحولت التهديدات لسلوك ميداني متبادل على الأرض، ولذلك فإن التوتر بعيد عن الانتهاء حتى اللحظة

وأضاف هارئيل السبت في صحيفة هآرتس، أنه "من المتوقع أن يكون لاستهداف الطائرة الإسرائيلية المسماة "صوفا" تأثير كبير في الضجة الإعلامية الإسرائيلية خلال الساعات القادمة، لأنه الحادث الأول منذ ثلاثين عاما، دون تجاهل التبعات المتوقعة الكبيرة لهذه الأحداث على الأرض، لاسيما ونحن أمام استهداف إسرائيلي مضاد لموقع إيراني مأهول داخل سوريا"، مؤكدا أنه سيكون للقصة تتمة أخرى مغايرة في حال ثبت وقوع قتلى إيرانيين في هذا الهجوم الإسرائيلي وتساءل: "عن ماذا تبحث إيران على الحدود الإسرائيلية، رغم تواصل التحذيرات الإسرائيلية بعدم السماح بإقامة قواعد عسكرية إيرانية داخل سوريا، عقب النجاح المتواصل لنظام الأسد بفرض سيطرته على البلاد، كما تجلى بانتشار عشرات الآلاف من المقاتلين الشيعة في مختلف أنحاء سوريا، قادمين من العراق وباكستان وأفغانستان، بغطاء إيراني واضح، بجانب إقامة مصنع أسلحة، ومحاولات لإقناع النظام السوري بإقامة قواعد عسكرية جوية إيرانية وموانئ في بلاده؟

ونقل عن الجنرال رونين مانليس المتحدث العسكري باسم الجيش الإسرائيلي قوله إن "إيران انتهكت السيادة الإسرائيلية، ولذلك ستدفع ثمنا باهظا، ما يعني أن القادم ما زال أمامنا في الطريق، ولم ينته بعد. صحيح أن النظام السوري سبق له أن هدد بالرد على الهجمات الإسرائيلية، لكننا أمام تطور نوعي، خاصة عقب استعادة النظام لسيطرته التدريجية على البلاد من أيدي المعارضة السورية المسلحة، بما نسبته 80% من أراضي سوريا وأوضح هارئيل أن ذلك قد يشجع النظام وحلفاءه على الذهاب إلى رد من هذا الوزن الثقيل ضد إسرائيل، مقابل ما أطلقته إسرائيل عبر رئيس الحكومة ووزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان من تهديدات مماثلة ضد سوريا وإيران

 وختم بالقول: "الأخطر فيما يحدث أن هذا الاحتكاك الإيراني الإسرائيلي فوق الأراضي السورية يحصل بينما تشن الولايات المتحدة هجوما إعلاميا وسياسيا كاسحا ضد طهران، ما يعني أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قد يكون منح بنيامين نتنياهو شيكا مفتوحا على بياض لفتح مواجهة مع إيران

 ومن جانب اخر ، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن ما حصل، فجر السبت، بين إسرائيل وسوريا يعني بالضرورة أن وضعا جديدا نشأ في الجبهة الشمالية، مفاده بأن الإيرانيين باتوا أصحاب المبادرة، ويتسببون بإحداث مخاطر للروس ونقلت الصحيفة عن، رون بن يشاي الخبير العسكري قوله إن "تطورات هذا الصباح أثبتت أن إيران بات لديها القدرة العملياتية لاختراق الحدود الإسرائيلية، فضلا عن استهداف مقدراتها العسكرية، مما يعني إصابة مزدوجة للسيادة الإسرائيلية وأضاف: "المطار السوري الذي تم إطلاق منه الصواريخ المضادة للطيران الإسرائيلي يوجد فيه خبراء روس، مما يتطلب من إسرائيل العمل بطريقة مهنية محترفة ودقيقة"، مشيرا إلى أن "القصف الإسرائيلي تجاه سوريا، السبت، يحمل رسائل إلى أمريكا وروسيا في الوقت ذاته

 وقال بن يشاي، وثيق الصلة بالمؤسسة العسكرية في إسرائيل،، إن "أحداث اليوم تكتسب خطورة كبيرة تتمثل في أن السوريين أرسلوا مضاداتهم الصاروخية تجاه الطائرات الإسرائيلية، وهي في عمق إسرائيل وأشار إلى أن ذلك يعني "مسا خطيرا بسيادتها، ولها سابقة واحدة فقط قبل عام تقريبا حين أطلق السوريون صواريخ ضد طائرات إسرائيلية هاجمت أهدافا داخل سوريا، وكان التهديد الإسرائيلي للسوريين والإيرانيين بأن الرد في المرة القادمة سيكون أكثر قوة وصلابة، وها هي المرة الثانية وقعت ونوه الكاتب الإسرائيلي إلى أن "العمليات التي تمارسها إيران داخل سوريا من شأنها تعريض العناصر والمصالح الروسية للخطر، كما حذر بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في لقائهما الأخير وبحسب رأيه، فإن "الهجوم الإسرائيلي على المطار الذي أطلقت منه المضادات الصاروخية السورية كان لابد أن يتم عبر سلاح الجو كي لا يتسبب باستهداف عشوائي لمقاتلين روس في ذات المكان"، موصيا بـ"الحذر الشديد من الوقوع في أي خطأ عملياتي، كي لا يتم ضرب مقدرات عسكرية روسية بنيران إسرائيلية

وفي تقييم سياسي وإستراتيجي استخلصه الكاتب من تطورات، السبت، فإن إسرائيل مطالبة بالتهيؤ لمرحلة جديدة لا يكتفي فيها الإيرانيون بالرد على أي هجمات إسرائيلية ضدهم داخل سوريا، وإنما ينفذون هجمات مبادرين إليها داخل الأراضي الإسرائيلية، من أجل ردعها عن تكرار عملياتها داخل سوريا واختتم يشاي قوله، إن الهجوم الإسرائيلي اليوم أوصل رسائل لواشنطن وموسكو تحذرهم فيها من إجراء أي ترتيبات سياسية مستقبلية في سوريا لا تأخذ المصالح الإسرائيلية بعين الاعتبار يعكس تناول الإعلام العبري حادثة إسقاط المقاتلة الإسرائيلية صباح السبت، حالة الصدمة والمفاجأة التي أصابت المحافل الإسرائيلية المختلفة وفي تعلقيه على توغل الطائرة الإيرانية، اعتبر رئيس ومؤسس حزب "هناك مستقبل"، والنائب الإسرائيلي يائير لبيد، أن "تسلل الطائرة بدون طيار الإيرانية، إلى المجال الجوي الإسرائيلي، تصعيدا خطيرا في تورط إيران في منطقة الشمال"، وفق ما أورده موقع "واللا" العبري.

وأضاف: "يجب على إسرائيل أن توضح أنها لن تتردد في العمل على إبعاد إيران عن الحدود"، مشددا على "أهمية إدراك إيران وسوريا، بأن أي انتهاك لسيادة إسرائيل سيكلف ثمنا باهظا وأوضح الموقع الإسرائيلي، أن وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، وصل إلى قاعدة "كيريا" في "تل أبيب"، وهو يتلقى معلومات منتظمة حول تطورات الأحداث في القطاع الشمالي وذكر أن ليبرمان، "عقد مشاورات مع رئيس الأركان غادي إيزنكوت وكبار أعضاء المؤسسة الأمن الإسرائيلية، ومن المتوقع أن يعقد مناقشة متطورة في وقت لاحق وكشفت الرقابة الإسرائيلية عن طبيعة إصابة الطيارين الإسرائيليين بعد إسقاط طائرتهما، ووصفت إصابة أحدهما بـ"الخطيرة والآخر بالطفيفة بعد أن قفزا بالمظلة عند سقوط الطائرة المقاتلة يشار إلى أنه لم يصدر عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أي تعليق رسمي حتى كتابة هذه السطور وسبق أن أوضح المتحدث العسكري الإسرائيلي اللفتنانت جوناثان كونريكوس، في تغريدة له على "تويتر"، أن "القوات الإسرائيلية استهدفت أنظمة المراقبة الإيرانية في سوريا التي أرسلت الطائرة بدون طيار إلى المجال الجوي الإسرائيلي ونوه إلى أن "نيران كثيفة أطلقت من المضادات الجوية السورية، وتحطمت طائرة إف16 . ".

 وفي تغريدات جديدة على "تويتر"، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي‏، أن المقاتلات الإسرائيلية، "شنت قبل قليل غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية بالإضافة الى أهداف إيرانية في سورياوأوضح أنه "تم استهداف 12 هدفا في ثلاث بطاريات دفاع جوي سورية، و4 أهداف تابعة لإيران تعتبر جزءا من التمدد الإيراني في سوريا"، مؤكدا أن جيش الاحتلال "يتحرك بتصميم ضد محاولة الاعتداء الإيرانية والسورية وخرق السيادة الإسرائيلية"، وفق قوله ولفت إلى أن الحيش الإسرائيلي، "موجود في حالة جاهزية لمختلف السيناريوهات وسيواصل التحرك وفق الحاجة 

 في أول تعليق رسمي روسي على الغارات الإسرائيلية في سورية، اليوم السبت، شدّدت موسكو على أن تهديد أمن قواتها في سورية أمر مرفوض، داعية في الوقت نفسه جميع الأطراف إلى ضبط النفس ويأتي الرد الروسي بعد طلب إسرائيلي من القيادة الروسية بالتدخل العاجل لمنع تفجر الأوضاع في الساحة الشمالية، وذلك بعد الاشتباك الإسرائيلي الإيراني، صباح اليوم السبت، فوق الأراضي السورية وأعربت الخارجية الروسية، في بيان، عن قلقها من التصعيد داخل مناطق خفض التصعيد ومحيطها في سوريةوجاء في بيان الخارجية الروسية أن "موسكو تلقّت ببالغ القلق التطورات الأخيرة والهجوم على سورية"، موضحةً أن "ما يُثير قلقاً خاصاً هو خطورة زيادة التوتر داخل وحول مناطق خفض التصعيد في سورية التي باتت إقامتها عاملاً مهماً لتراجع العنف على الأراضي السورية وأشارت، في هذا السياق، إلى أن "القوات الحكومية السورية تلتزم بالاتفاقات السارية في ما يتعلق بالعمل المستديم لمنطقة خفض التصعيد جنوب غرب البلاد

وحثّت كافة الأطراف المعنية على "ضبط النفس وتجنّب أي أعمال قد تؤدي إلى مزيد من تعقيد الوضع"، قائلةً إننا "نرى ضرورة الاحترام الكامل لسيادة سورية وغيرها من دول المنطقة، ووحدة أراضيها وشدّدت الوزارة في الوقت نفسه على رفضها "خلق تهديدات لحياة وسلامة العسكريين الروس الموجودين في الجمهورية العربية السورية بدعوة من حكومتها الشرعية لتقديم عون في مكافحة الإرهاب"، وفق البيان الروسي فلاديمير بوتين أنها غير معنية بالتصعيد، وأنها تكتفي بالهجمات التي قامت بها ردّاً على اختراق الطائرة الإيرانية بدون طيار وإسقاط طائرتها النفاثة.    كشف موقع صحيفة "يديعوت أحرنوت" قبل قليل، النقاب عن أن إسرائيل طالبت القيادة الروسية بالتدخل العاجل لمنع تفجر الأوضاع في الساحة الشمالية، وذلك بعد الاشتباك الإسرائيلي الإيراني صباح اليوم السبت، فوق الأراضي السورية ونوّه الموقع إلى أن إسرائيل أوضحت للرئيس        

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث