مستشار خامنئي : البحرين لنا وشعبها أيراني!

المتواجدون الأن

105 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

مستشار خامنئي : البحرين لنا وشعبها أيراني!

 

 

 اعتبر حسين شريعت مداري، رئيس تحرير صحيفة كيهان ومستشار المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي، أن مملكة البحرين إيرانية وحتى شعبها.

وقال: “مملكة البحرين إيرانية وحتى شعب المملكة يعتبر إيراني”.
جاء حديث شريعتمداري في محاضرة قدمها في ذكرى التاسعة وثلاثون لانتصار الثورة الإيرانية بمدينة نهاوند، بحسب موقع مشرق نيوز المقرب من الحرس الثوري قائلا، إن “البحرين تابعة لإيران، والشعب البحريني يعتبرون أنفسهم جزءا لا ينفصل من إيران”.
ورأي شريعت مداري أن العامل الأهم والرئيسي في استمرار الاحتجاجات بالبحرين، هو إيرانية الشعب البحريني وقال: “منذ عدة سنوات السلطات في البحرين غير قادرة على إيقاف ثورة الشعب البحريني لأنهم إيرانيون”.
وأضاف مستشار خامنئي: “لقد كتبت سابقا أن البحرين لنا، وحدثت ضجة كبيرة حينها، وأصدر مفتيي آل سعود فتوى لقتلي”.
وقال شريعت مداري: “بعد ما كانت المنطقة تشكل الحديقة الخلفية للولايات المتحدة الأمريكية، اليوم المنطقة أصبحت بأيدي إيران، والسعوديون بعد مرور ثلاث أعوام لم يغيروا شيئا في واقع اليمن على حد تعبيره”.
وحول الانتقادات التي توجه للتدخل الإيراني العسكري بسوريا، برر مستشار خامنئي هذا التدخل بحجة محاربة تنظيم الدولة.

وقال: “اليوم يقولون لنا لماذا ترسلون أبناءكم لسوريا؟! نحن إذا لم نقاتل بسوريا، فيجب علينا أن نمسح أحذية داعش في إيران، وإذا قمنا بتقديم الدعم (للنظام السوري) هذا لا يعني أننا نعطي الصدقة، بل هذا ثمن الحفاظ على أمننا بإيران.”
واعتبر شريعتمداري أن الاتفاق النووي حقق بعض المصالح الإسرائيلية، ولهذا ترامب لن يقوم بتمزيق الاتفاق النووي. قائلا: الاتفاق النووي بالنسبة لأمريكا وترامب ” وثيقة ذهبية “، ولا يمكنه تمزيق هذا الاتفاق؛ لأن الكيان الصهيوني يعارض ذلك بسبب وجود امتيازات جيدة لإسرائيل في هذا الاتفاق على حد تعبيره .”
ويمثل شريعت مداري رأي أغلبية الأصوليين والحرس الثوري الإيراني فيما يتعلق بمملكة البحرين، حيث يعتبرون أن “البحرين محافظة فارسية ” تابعة لإيران، وتم فصلها عن إيران بسبب خيانة شاه إيران على حد قولهم

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث