العراق - احكام اعدام بالجملة

المتواجدون الأن

136 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

العراق - احكام اعدام بالجملة

 

احكام  اعدام  بالجملة على 300 شخص بينهم 100 أجنبي

 

 

 محكمة  الاعدام  العراقية  مستمرة على قدم وساق   في اصدار احكامها  الطائفية ، وستقضي على كل العراقيين ، الذين اصبحوا   اجانب في  وطنهم ، بحجة القضاء على  الارهاب .   فقد اعلن مصدر قضائي عراقي الاربعاء ان المحاكم العراقية اصدرت في الاشهر الاخيرة احكاماً بالإعدام على اكثر من 300 شخص بينهم حوالى مئة اجنبي، وعلى آخرين بالسجن المؤبد بسبب انتمائهم الى تنظيم دولة الاسلام .

وجرت محاكمة هؤلاء المدانين في محكمتين مختصتين بقضايا الارهاب، واحدة في قضاء تلكيف القريب من مدينة الموصل — “عاصمة” دولة “الخلافة” التي اعلنها تنظيم الدولة الاسلامية — بشمال غرب العراق، والثانية في بغداد في محكمة جنائية مركزية تولت محاكمة أجانب ونساء على وجه الخصوص.

ومنذ ينايركانون الثاني الماضي، صدرت احكام في بغداد على 103 امرأة بالإعدام، بينهم ست تركيات حكم عليهن الاربعاء، و 185 بالسجن مدى الحياة، و15 بالسجن ثلاث سنوات وامرأة بالسجن عام واحد، في قضايا الانتماء لتنظيم الدولة الاسلامية، وفقاً لمصدر قضائي ومعظم المدانات من تركيا ودول آسيوية وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق. كما حكم على ألمانية بالاعدام وحكم على فرنسية بالسجن المؤبد الثلاثاء وأعلن المتحدث باسم مجلس القضاء الاعلى القاضي عبد الستار البيرقدار الاربعاء “صدور احكاما بحق 815 شخصا، قضت 212 منها بالاعدام و150 بالسجن المؤبد، من قبل محكمة الجنائية في محافظة نينوى  كما اصدرت المحكمة احكاما مختلفة اخرى بينها 341 حكما بالحبس الموقت والافراج بحق 112 لاخرين لم تثبت ادانتهم، وفقا للبيرقدار من جهة اخرى، أعلنت وزارة العدل العراقية تنفيذ احكام باعدام 13 محكوما بينهم 11مدانا بجرائم ارهاب تشمل تفجير سيارات مفخخة واستهداف قوات الامن او عمليات اختطاف، حسبما نقل بيان رسمي الاثنين.

وتوجه انتقادات للعراق من قبل دبلوماسيين ومنظمات حقوقية تستنكر احكام الإعدام التي تصدر بشكل متكرر من قبل المحاكم المختصة ويسمح قانون مكافحة الارهاب بتوجيه الاتهام لاشخاص غير متورطين باعمال عنف لكن يشتبه في تقديمهم مساعدة للدواعش وينص على عقوبة الاعدام بتهمة الانتماء الى الجماعات الارهابية حتى لغير المشاركين في اعمال قتالية

  . بعد صدور كل هذه الاحكام الجائرة يخرج علينا البرقدار ويدعي  ان  المحاكمات كانت علنية  وجرت وفق القانون وتوفرت فيها حقوق 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث