إيران.. قنابل دخانية عابرة - إبراهيم الزبيدي

المتواجدون الأن

89 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

إيران.. قنابل دخانية عابرة - إبراهيم الزبيدي

 

قنبلة جديدة من النوع الذي عودنا عليه المرشد الأعلى الإيراني ومساعدوه العسكريون والسياسيون أطلقها نائب قائد الحرس الثوري، الجنرال حسين سلامي، حين خاطب الإسرائيليين قائلا الأيادي على الزناد، وصواريخنا جاهزة للإطلاق، أنتم محاصرون، وتعيشون في فم الثعبان، لا تعقدوا آمالاً على أميركا وبريطانيا، لن يبقى لكم أثر عندما يَصِلون. في حال اندلاع حرب كونوا على يقين بأنها ستؤدي إلى محوكم”.

والسبب القوي الذي يقنعنا بأنها واحدة من قنابل الإيرانيين الدخانية هو أن النظام الإيراني، ومعه وكلاؤه العراقيون واللبنانيون والسوريون واليمنيون، ظل العشرات من السنين يهتف بحرقة وحماس “الموت لإسرائيل” دون أن يفعل أحدٌ من كل هؤلاء أيَّ فعلٍ حقيقي يُذكر لتحرير فلسطين ورمي إسرائيل في البحر، كما يَعدون.

وتهديدات الإيرانيين، وما قابلها من تهديدات بنيامين نتنياهو، إذا ما صحت، فإنها تعني أن إسرائيل وإيران قد اتخذتا قرارهما المصيري القاطع بخوض معركة إنهاء وجود أحدهما في القريب العاجل، دون ريب.

ولكن الذي يمنع الطرفين من خوضها شيء مهم حقيقي واقعي لا يمكن تجاوزه أو إنكاره، هو رخاء المواطن الإسرائيلي وخوفُه عليه من حروبٍ جديدة ذاق مرارتها من قبل، وتعاسة المواطن الإيراني الذي لم يعد يتحمل مزيدا منها بحرب يخوضها النظام الفاشل، لا من أجل فلسطين ولا غيرها.

وحربٌ من النوع الذي رسم كثيرٌ من زملائنا الكتاب والمحللين أبعادها وتفاصيلها، وأكدوا قرب اشتعالها بين إسرائيل ونظام ولاية الفقيه، لا بد أن تكون شاملة وحازمة وحاسمة، ولا بد أن تكون من أول الخائضين فيها أميركا، وربما أوروبا، ليس في سوريا وحدها بل في العراق ولبنان أيضا واليمن وفلسطين.

تهديدات الإيرانيين، وما قابلها من تهديدات بنيامين نتنياهو، إذا ما صحت، فإنها تعني أن إسرائيل وإيران قد اتخذتا قرارهما المصيري القاطع بخوض معركة إنهاء وجود أحدهما في القريب العاجل

وقد ترى جيوشٌ أخرى، وأحزاب ومنظمات وعشـائر عربية أن فرصتها الذهبية المواتية للخلاص النهائي من الكابوس الإيراني تفرض عليها أن تنخرط في هذه الحرب، حتى لو كانت المستفيدة النهائية منها الولايات المتحدة وإسرائيل، على قاعدة “عدو عدوي حبيبي”، وأن تتحمل نتائجها، أيا كانت، وأيا كان ثمنها، لتحرير حاضرها ومستقبلها من غزو فارسي أهوج لا يُحتمل.

ولا بد لحربٍ بهذه السعة والجدية أن تقلب المنطقة، كلَّها على أعقابها، فتختفي أنظمة وتتبعثر دول، وتظهر أخرى بديلة.

والقيادة في طهران، رغم حماقاتها الدائمة، ليست على درجة من السذاجة لكي تعمى عن هذه الحقيقة الصارخة. ولا الإسرائيليون أغبياء وحمقى إلى هذا الحد أيضا.

ولكي نقتنع بأن هذا ما يريده الإسرائيليون والأميركان والإيرانيون، صدقا وواقعا، يتوجب علينا أن نطرح ثلاثة أسئلة:

الأول هل حقا تستطيع إيران وإسرائيل تحمّل الكلفة العسكرية والبشرية والاقتصادية والسياسية لحرب مصيرية من هذا النوع، وبهذه الشمولية، وفي هذا الوقت بالذات؟

والثاني أين ستقف روسيا والصين ودكتاتورياتٌ وإقطاعيات أخرى دولية وإقليمية تقضي مصالحُها بمناصرة من يحارب أميركا وإسرائيل، حتى لو كان الشيطان نفسَه على قاعدة “عدو عدوي حبيبي” أيضا؟

والثالث هل صحيح أن حاجة إسرائيل وأميركا وحليفاتهما الأوروبيات قد انتفت لوجود إيراني من هذا النوع لتمزيق الأرض وأهلها في المنطقة، بفوضويته وتهديداته وحروبه وتدخلاته العدوانية المتواصلة، وصار مقبولا لديها أن تتخفف الأمةُ العربية من أعبـاء الـوجود الإيراني الطـائفي الإرهابي الثقيل الذي أنقض ظهرها، واستنزف، وما زال يستنزف، ثرواتها وطاقاتها وجيوشها؟

وبالعودة إلى ما أثبته التاريخ، نجد أن الخميني، من أول يوم هبطت فيه قدمه على أرض مطار طهران، قبل نصف قرن من الزمان، صاح بحرقة وحماس “الموت لإسرائيل”، وظلت تهتف معه حشودٌ هائلة من خدمه ومساعديه، وملايين أخرى من الإيرانيين الذين صدقوه وآمنوا بولايته، مع لبنانيين وعراقيين وسوريين وفلسطينيين أحسنوا الظن به وبرسالته الثورية، ولم يفعل أحد منهم شيئا ذا قيمة لبلوغ ذلك الهدف.

القيادة في طهران، رغم حماقاتها الدائمة، ليست على درجة من السذاجة لكي تعمى عن هذه الحقيقة الصارخة. ولا الإسرائيليون أغبياء وحمقى إلى هذا الحد أيضا

فأين كانت إسرائيل، ومعها أميركا وأوروبا، وهي ترى وتسمع إيران الخميني، ومن بعدها إيران خامنئي، تقترب يوما بعد يوم، من تحقيق هدف إزالة إسرائيل من الوجود، وليس تهديد أمنها فقط؟

خصوصا وأن الإسرائيليين والأميركان والأوروبيين لم يَكفّوا عاما بعد عام، من التشكي بأن الإيرانيين ضالعون بتهريب الصواريخ والقنابل المحللة والمحرمة، معا، وتكديسها من حول إسرائيل؟ فكيف نصدق بأن الإسرائيليين يخافون على وجود دولتهم وليس على أمنها وحده؟

إلا أن يكون سببُ استرخاء الإسرائيليين هو أن قائد الجيش الإيراني اللواء عبدالرحيم موسوي حدد موعد زوال إسرائيل بمدة أقصاها 25 عاما، وفي هذا وجد نتنياهو ووزراؤه متسعا من الوقت، ليُعدوا لذلك الموعد البعيد ما يستطيعون من قوة ومن رباط الخيل.

خصوصا وأن نتنياهو تعوّد على قنابل نظام الولي الفقيه الدخانية التي يحتاج إليها، بين الحين والآخر، كلما اهتزت جبهته الداخلية وتكاثرت عليه المصاعب والتحديات، لإلهاء جماهير المنتفضين الإيرانيين، في الداخل، وأعدائه الكُثر المتحفزين للانتفاض عليه، في الخارج.

والخلاصة التي نبشر بها زملاءنا الكتّاب والمحللين الذين أكدوا وقوع الحرب، وشيكا، بـين الإيرانيين واليهود، هي أنها لن تقع، على الأقل من الآن وحتى العام 2043، فاستريحوا

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث