العبادي جمد ملفات فساد لكبار الشخصيات - متابعة وتعليق ابو ناديا

المتواجدون الأن

567 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

العبادي جمد ملفات فساد لكبار الشخصيات - متابعة وتعليق ابو ناديا

 

 

   كشف مصدر في مجلس الوزراء، عن تعطيل 1700 ملف فساد يمس كبار الشخصيات بسبب انتظار نتائج الانتخابات.وقال المصدر ، ان “العبادي تسلم ملفات من الفريق الدولي لمكافحة الفساد بعد تدقيقها بالكامل، والبالغ عددها 1700 ملف فساد يمس بعضها شخصيات وزارية ونيابية في العراق”.واضاف المصدر ان “العبادي عطل تفعيل الملفات، ولم يحلها الى القضاء، نتيجة تزامن انجازها مع فترة الدعايات الانتخابية”، موضحا ان “العبادي يريد كشفها بعد اعلان النتائج، لكي لا تحسب دعاية انتخابية موجهة ضد خصومه في الانتخابات”.واشار الى ان “بعض الملفات تتعلق بفساد مالي ضخم وارتباطات بجماعات مسلحة ارهابية وجهات اجنبية، وقد وردت اسماء شخصيات عراقية بارزة فيها، ومنها وزراء ونواب، لكن تفعيلها سيكون بعد اعلان نتائج الانتخابات، مبينا ان “الاعلان عن هذه الملفات سيكون بعد ظهور نتائج الانتخابات”.يشار الى ان العبادي المح في خطابه اثناء حملته الدعائية، باحدى تجمعاته الانتخابية، في محافظة النجف، عن امتلاكه ادلة واثباتات تكشف تورط بعض الشخصيات النافذة، متعهدا بمحاكمتهم فور انتهاء التحقيقات النهائية.

التعليق:

انها مهزلة حقا  عندمايعلن مجلسهم الموقر هذه القائمة الضحمة من الفاسدين وتعطل ملفاتهم ولاتفتح مجددا الا بعد الانتخابات . بينما تعلن  هيئة النزاهة عن صدور أوامر قبض واستقدام بحق 33 وزيرا ومن هو بدرجتهم خلال الربع الأول من العام الحالي 2018، بدون ان تعلن ذكر الاسماء  ، فهل هي قائمة سرية لايعلم بها  الا رئيس الوزراء  والقضاة او الراسخون في العلم ؟ . فهل هذا هو العراق الجديد الذي فرحتوا بتحريره من قبضة الشرفاء  الذين يقبعون في سجون الناصرية ، ليقع فريسة ولقمة سهلة بيد السراق  ، العملاء  ، الفاسدين والمفسدين  الذين غضب الله عليهم و سيعذهبم في نار جهنم  ويحرق جلودهم  بالاموال التي سرقوها . تمتعوا قليلا  ، ومثواكم جهنم وبأس المصير .

هذا الخبر هز كيان الشعب العراقي المتضرر  الآكبر  من هذه العناصر  الحاكمة الفاسدة ،  ومن ضمنهم الفاسد واللص الاكبر نوري المالكي  إذا كان صحيحاً ما أفاد به”مصدر في مجلس الوزراء  هل سيقدم نوري المالكي الى القضاء بتهمة الفساد ام سيغلق العبادي الدعوة ويتلف الاوراق والمستمسكات حفاظا على سمعة قائد حزبه  ، ولايمكن ان يغدر به ؟؟. فإن  حيدر العبادي يكون قد ارتكب خطأً كبيراً في حقّ العراقيين كلّهم، ذلك أنّ القضية  هي  الآن الهمّ الأول والأكبر للعراقيين  قبل الانتخابات منذ فترة طويلة ولايمكن تأجيلها لبعد الانتخابات لانه من الجائز ان تذهب  كثيرا من الاسوات لهذه العناصر الفاسدة اولهم المالكي وهي لاتعلم  بوجود اسمه ضمن هذه القوائم . وقد برر المصدر الحكومي بأنّ”العبادي يريد كشفها بعد إعلان النتائج، لكي لا تُحسب دعاية انتخابية موجّهة ضد خصومه في الانتخابات ، فهذه حجة باطلة لن تغني عن شيء ولن تقنع الجماهير العراقية الغاضبة من هذه الطغمة الفاسدة . من الصعب القبول بهذه الذريعة، لان العبادي بهذا الاسلوب سيمهد الجو ويفسح الطريق  للفاسدين بالهروب الى خارج العراق وربما سيكون المالكي من ابرز  السياسيين الذي  سيهرب  الى ايران متمتعن بالاموال التي سرقها . وايضا سيكون من المفيد جدا تقديم ملفات الفساد الى القضاء  قبل الانتخابات  لإنه سيحول جون ترشح الكثير من الفاسدين الى الانتخابات   لقد كان من  أهم وعود العبادي في برنامج حكومته يتعلّق بمكافحة الفساد الإداري والمالي،الفاسدين والمفسدين والطامعين بالسلطة والجلزس على الكرسي وممارسه نفوذه في سرقة المال العام مجددا . سبق وان اعطى العبادي وعدا وتعهدا في الاصلاح  عام 2015  بعد اتساع الحراك الشعبي والتظاهرات المطالبة بمحاسبة حيتان  الفاسدين  والمفسدين الكبار  من حزبه الحاكم  ، وقطع الطريق المؤدية إلى البرلمان عليهم، وتركهم ليواجهوا العدالة وينالوا ما يستحقون من عقاب .

الشعب العراقي متأكد وعلى يقين تام انه بعد ظهور نتائج الانتخابات  ستظهر معها المناورات والمساومات السياسية  بين الحكومة الجديدة وهؤلاء الفاسدين،   وفق مقولة شيلني واشيلك . نرجو ألّا يكون الأمر كذلك

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث